الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هلا المطرفي قصـة سبــأ "
بقلم : سالم الوهبي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > كان ياماكان " لغير المنقول "

آخر 10 مشاركات لست وحدك (الكاتـب : أحمد آل مجثل - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          حبيبي شفيك (الكاتـب : مسفر الدوسري - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          على طريق الوعد (الكاتـب : إبراهيم الوافي - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          للتأمل فكر (الكاتـب : فهد الربيق - )           »          تمثال برونزى للشاعر الأذربيجانى نظامى الكنجوى (الكاتـب : مهند بن سيف - آخر مشاركة : فهد عبدالله - )           »          شيلة بنات الريم (الكاتـب : المنشد عبدالله الرياحي - )           »          الحين جيتي (الكاتـب : المنشد سالم مدشوش - آخر مشاركة : المنشد عبدالله الرياحي - )           »          بِآختِصار شدِيد (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : انسامـ المطر - )           »          ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص (الكاتـب : خلف العامر - آخر مشاركة : إبراهيم الوافي - )           »          ربما لاحقآ (الكاتـب : إبراهيم الوافي - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-16-2014, 02:50 AM   #1
سارة الحداد
كاتبه / قاصه


الصورة الرمزية سارة الحداد
سارة الحداد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 799
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 02-15-2016 (12:05 AM)
 المشاركات : 388 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي روايتي



..















السلام عليكم ورحمة الله



الموضوع ببساطة هو لتحميل الروايات

بالتأكيد كل منا قد قرأ مجموعة من الروايات وكون عنها فكرة

فليحضر كل منكم رابط روايته المفضلة

مع قراءته للواية إذا أمكن



 


رد مع اقتباس
قديم 11-16-2014, 02:58 AM   #2
سارة الحداد
كاتبه / قاصه


الصورة الرمزية سارة الحداد
سارة الحداد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 799
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 02-15-2016 (12:05 AM)
 المشاركات : 388 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



مجــاعة


رواية للكاتب جابر محمد مدخلي



سأبدأ بالغلاف

الحقيقة لا أعرف اللوحة لمن تعود
لكنني أجدها تتناسب كثيرا مع المضمون
الذي قدمه لنا جابر .
تعبر فعلا عن الجوع
الجوع للملامح
للكمال
للفطرة
للحياة بشكل عام ,




ما أحببته كثيرا في الرواية هو :
وضوح الرؤية
وصول الفكرة بشكل سلس وسهل
دون الاحساس بالملل من القراءة


تتحدث الرواية عن المجاعة الفكرية
بحيث يوضح الكاتب أن الوعي في المجتمع السعودي خاصة
والعربي عامة غائب لن نقول انه غير موجود بل هو غائب
غائب عن قصد أو لنقل مغيب لأسباب معلومة ومجهولة .
المجتمع السعودي الذي يتوق للتغيير
لكنه يقف مكتوف الأيدي
لأنه يؤمن أن كل شيء قضاء وقدر .
ثم الجوع إلى العدل والتعطش له
العدل الذي يسمع عنه الجميع
ولا يتعرف عليه ولا يراه ولا يحس به مهما عاش
كل شيء يسير بخير مادمت صامتا لا تطلب العدل
لا تطالب بحقوقك ولا تسائل أحدا عن شيء

العدل في منظورهم _ اي المسؤولين _ هو أن تعيش صامتا وتموت صامتا
مهما تعرضت له من ظلم وابتلاء وافتراء
أنت مواطن صالح مادمت صامت
ثم الجوع الى المشاعر الجميلة والألفة والحب والاطمئنان

تسع مجاعات تتعلق ببعضها البعض حد الجوع




يقدم لنا الكاتب شخصية لنقل هي الأكثر انتشارا في مجتمعاتنا العربية
عيسى الرجل اللعوب الذي يضع شهواته فوق كل شيء
يأخذها ويعطيها بمقابل
عشيق للكثيرات وصديق صدوق لشخص واحد
يتحين أي فرصة للحصول على مراده
ضاربا بعرض الحائط كل العادات والتقاليد والقيم
بغض النظر عن الدين
عيسى الذي يمشي في ثوب ملاك امام امه ووالده
والذي يخبئ بداخله شيطانا لا يرضى الا بما يرضيه هو فقط
عيسى الذي أحب أن يتطهر على حساب ليلى أخت سهيل
ولكنه قوبل بالرفض لأنه أسوأ من أن يلحق اسمه باسم امرأة شريفة
لم تر من الدنيا إلا محاسنها
وهو إذا دخل حياتها فلن يكون إلا فيروسا قاتلا لكل جميل


منى شخصية الحبيبة الرقيقة البعيدة المنال
المتواجدة دائما الغائبة باستمرار
الفتاة الغنية التي تحب شابا طموحا لكنه في نفس الوقت يعاني الفاقة
تعلم تماما أنها لن تكون له لكنها تستمر في حبه
لأنها متيقنة أنها في النهاية ستكون لأحد من طينتها
حتى وإن لم تتوافق معه في أي شيء
تلك المنى التي شغلت بال سهيل طوال الوقت
تلك المنى التي ظل سهيل حلمها الجميل
وهي حلمه الأجمل
ربما منى وسهيل شخصيتان يجمعهما كل شيء
ويفرق بينهما المال في كل الأحوال
منى تلك المثقفة التي تتمنى فقط أن تجد رجلا يفهمها بالقدر الذي يحبها به
أن يعاملها كعقل قبل أن يعاملها كجسد يُشتهى
لكنها في النهاية تحظى بجثة
لا تشتهي ولا تفكر الا بالجسد


سهيل بطل القصة وكاتب المجاعات ومن يعيشها ومن يذوقها
ويغرق فيها حتى أخمص قدميه
ذلك الشاب الذي يرى وطنه ينهار أمامه
ولفرط حبه له ينهار معه
لا يملك حلا إلا كتابة هذه المجاعات لتصل إلى أكبر قدر من الجوعى
ذلك الشاب الذي أحب منى عندما رآها مباشرة
ذلك الشاب الذي استطاع أن يحب
وهو يعلم أنه لن يحصل من حبيبته إلا على صوت يأتيه عبر الأثير
وربما لقاءات نادرة لا تزيده إلا جوعا فوق الجوع الذي يعانيه
يحمل هم الوطن وهم خاله ووالده وإخوانه وصديقه عيسى
وكل الناس والطرقات والمستشفيات والوزارات
يحمل كل أعباء الوطن فوق كاهله
بكل ثقلها دون أن يكل
محاولا في النهاية التوصل الى سبب هذا الفساد
الذي جعل جسد البلد متعفنا
ان صلح منه جزء فسد الباقي
من السبب ؟!
هذا ما سيحاول معرفته من خلال هذه الرواية


مجاهد ، شخصية الرجل الذي تعرف فجأة على نقاط ضعف كل مسؤول
فسارع لاغتنام الفرصة والظفر بكل ما يستطيع الظفر به
لا تهم الطريقة ولا دخل في تعاملاته للحلال والحرام
بل الربح والخسارة
مستخدما الفقراء كجسر آمن للوصول الى الضفة الأخرى
شخصية نتنة بكل المعاني
تركب الموج وتصل في النهاية
وتفلت من العقاب
يستخدم مجاهد كل الطرق الغير مشروعة ليصل في النهاية
لأصحاب الحق المشروع
ويسلبهم حقهم بكل برودة دم


الخال الرجل الذي طل طوال عمره
يكدح بإخلاص في حماية الوطن
وجازاه الذين يديرون الوطن من تحت الطاولات
بالاهمال حتى قتله




شخصية الأب الحنون الذي ذاق المر
وأورثه لابنه الذي تبع طريق والده
وزاد عليه هم الوطن أجمع
في النهاية
الرواية تطرح قضايا تخص الوطن
وتصف الظلم الذي يتعرض له المواطن

فمن المسؤول الوطن ؟ أم المواطنين






لتحميل الرواية هذه هي الروابط


هنا

هنا

هنا


 


رد مع اقتباس
قديم 11-16-2014, 03:11 AM   #3
سارة الحداد
كاتبه / قاصه


الصورة الرمزية سارة الحداد
سارة الحداد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 799
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 02-15-2016 (12:05 AM)
 المشاركات : 388 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



رواية أنا كارنينا












أنــَّا كارنينا

هذه الرواية ذات المعنى الجميل جدا ، ذات الترجمة الرائعة ، ذات الشخصيات الجميلة جدا..

تتحدث هذه الرواية من بدايتها حتى نهايتها عن الأخلاق ، الدين والإخلاص وأنه متى ما تم التخلي عن أحد هذه الثلاثة انهارت حياة المرء ..
هذه الرواية ذات النهاية المأساوية والتي جاءت بعد الكثير من العثرات والأخطاء والتنازلات والكثير من العار الذي لحق البطلة من نفسها وليس من المجتمع فقط
هي تعلم أنها خطيئة مشينة في حق المجتمع ، خطيئة تتنقل بين الناس ، خطيئة ذات حسن وجمال ودلال ونسب وحسب ، أنَّــا التي قد باعت كل شيء مقابل أن تحس بالحب ، ذلك الشعور الذي لم تكن تعرفه أو ربما اعتقدت أنها لا تعرفه وسابقت نفسها لنيل ما اشتهته " الحب "، أو ربما رجل جميل الشكل قلب كيانها وجعلها تفقد صوابها وعزمت مع نفسها أنها تستطيع الحصول عليه ، صنعت الظروف منها امرأة فقدت رشدها ، تركت كل شيء وراءها لتنعم بحياة ملؤها الحب والراحة ولكنها لم تحصل إلا على الشقاء والتعاسة والغيرة والشتات ..
تشتت عائلتها وتركت وراءها كل شيء آملة في تحصيل كل شيء لاحقا لكنها فشلت في كل شيء فقدت زوجها وابنها وحتى عشيقها وابنتها فقدت الحياة التي لطالما حرصت عليها ولم يبق لها إلا خيار وحيد ، الموت وحتى ذلك الموت جاء فجأة في قرار طائش نابع عن غيرة ربما كانت في غير محلها ..

أنا تلك الجميلة التي لطالما كانت تحافظ على نفسها ،بيتها ، زوجها وابنها ، التقاليد ، العادات والدين تخلفت وفقدت كل شي مرة واحدة
إنه الحزن يعتصرها والألم يستبد بها يقضي عليها رويدا رويدا ..

وهاهي قد قضت نحبها ولم تنل حبا كما أرادته ولا ابنا فقدته ، ولا زوجا ظلمته ، ولا حياة أحبتها ، لا شيء البتة فقط جنت آلاما تكفي الجميع لوقت طويل ، طويل جدا
أنَّـا المرأة الرزينة الشامخة ، ذات الحسب والنسب ، المتدينة وقعت فريسة لقلبها الذي غدرها وجعل منها امرأة مستهترة خِطَِيــئة ، تخوض غمار الخطيئة دون تردد لتلبي نداء القلب المزيف ..


تولستوي كتب فأبدع هنا وضع كل شخصية بدقة متناهية وكتب بطريقة رائعة جدا، لم يخدش حياء القارئ بأي كلمة أو إشارة أو همزة أو لمزة ، كتب فاحترم القارئ ولم يفصل في مشاهد لا تثري الرواية في شيء ، عكس بعض الكتاب الذين يتعمدون التركيز على المشاهد التي تثير في القارئ مكامن الغرائز لديه ..


فقط مبدع ورواية رائعة

لتحميل الرواية

هنا


 


رد مع اقتباس
قديم 11-16-2014, 10:04 AM   #4
ماجدة
عضو فعال


الصورة الرمزية ماجدة
ماجدة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 164
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (04:30 AM)
 المشاركات : 2,407 [ + ]
 التقييم :  18
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



متصفح جميل وراح اشارك معك ساره


 


رد مع اقتباس
قديم 11-17-2014, 01:33 AM   #5
سارة الحداد
كاتبه / قاصه


الصورة الرمزية سارة الحداد
سارة الحداد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 799
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 02-15-2016 (12:05 AM)
 المشاركات : 388 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



..







شكرا لك يا ماجدة
في انتظارك بكل تأكيد


 


رد مع اقتباس
قديم 11-25-2014, 08:55 PM   #6
مشاعر ساكنه

الإدارة



الصورة الرمزية مشاعر ساكنه
مشاعر ساكنه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 81
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-25-2019 (06:36 AM)
 المشاركات : 16,202 [ + ]
 التقييم :  105
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



متصفح رائع سارا
وقصص جميله
سلمت يمناك غاليتي
متابعه لهذا الجمال

تقديري


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas