الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عبدالله الشيخي قصـة سبــأ "
بقلم : سالم الوهبي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > كان ياماكان " لغير المنقول "

آخر 10 مشاركات جلسة شعر (الكاتـب : محمد الروقي - )           »          خيانة ذاكرة (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : انسامـ المطر - )           »          العِطِرْ وَ المَطَرْ ... (الكاتـب : آلـبــارونــه - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          صدقت ناس قالو الناس للناس (الكاتـب : صخر - آخر مشاركة : كحيلة حرب - )           »          ولولا الفشق بارت جميع البنادق (الكاتـب : خالد البيضاني - آخر مشاركة : كحيلة حرب - )           »          صلوا على محمد .. اللهم صلٍ على محمد ( 2 ) .. (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          قصـة سبــأ " (الكاتـب : سالم الوهبي - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          بحث وتحرِّي عن ذات الحب والشعر (الكاتـب : عوض بن أحمد - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          السطر الاخير (الكاتـب : أوتاد - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          لهيب الشمعة المضيئة (الكاتـب : دنيا شريف - آخر مشاركة : محمد الروقي - )

شجرة الاعجاب3معجبون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-12-2014, 12:41 PM   #1
سندس محمد
كـاتـبـة


الصورة الرمزية سندس محمد
سندس محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 839
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-11-2019 (02:18 AM)
 المشاركات : 140 [ + ]
 التقييم :  12
 علم الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي قلب تتقاذفه أمواج القلق ....








رن جوالها .. فأمسكت به بسرعة وعيناها تبرق فرحاً ..

وضعته على أذنها
ويدها الأخرى فوق قلبها ..
تكلمت بصوت هامس .. وأبتسمت مرتبكة وقد
أصطبغت وجنتاها بلون قرمزي ..
أنا قادمة ...
حملت حقيبتها بسرعة ومفاتيح سيارتها وأنطلقت ..
وصديقتها تنظر إليها بأندهاش ...
سِنين ..أنتظري .. إلى أين تذهبين ؟؟
ولكن كأنها لم تسمع ماقالت ..
ركضت ورائها درجات السلم تناديها
فتوقفت قليلاً ونظرت إليها مبتسمة ..
ثم ركبت سيارتها وأنطلقت تسابق الريح
وأزيز العجلات تصدح بصوت مزعج ..
وقفت صديقتها مدهوشة .. ماذا جرى لها ؟
لم تراها يوما بهذه الحالة .. ومن ياترى الذي أتصل بها ؟؟
وقَلب كيانها هكذا ؟؟؟
أحست بالقلق .. فركضت لشرفتها لعلها
تلمح سيارتها من بعيد عبر الشارع الممتد أمامها ..
ولكنها أختفت عن الأنظار بثواني ..
ماذا تفعل ؟؟ ..
طلبتها على جوالها .. فها هو يرن بقربها .. لقد نسته ..
ياإلهي كيف أطمأن عنها ؟؟؟
بدأت تروح وتجيء بين الشرفة والصالون
يارب أحمها ..
فلم أرها يوما تقود هكذا ؟؟
هل ألم شر بأحد ما يخصها ؟؟
ولكن رأتها تبتسم .. لابد أن شيئا هاما
قد حصل ..
فماذا تفعل ؟؟
فهي كثيرة القلق ..
وكثيرا ماكانت أمها تعنفها لكثرة قلقها المخيف ..
توقفت تضع يدها على خصرها واليد الأخرى تمسك جبينها مفكرة ..
فقطع تفكيرها رنين جوال صديقتها سِنين..
فردت بلهفة .. فتهادى لمسمعها صوت رجولي عذب ..
هل سِنين موجودة ..؟؟
فسألته من يكون ؟؟
فرد بصوته ..
أنا ابن عمها .. وخطيبها ..
تذكرت حديث سِنين عنه دائما ..
ولابد إنه من حدثها ...
ردت : إنها ذهبت إليك .. قد تصل بأ ي لحظة ..
دخلت مطبخها الصغير وصنعت فنجان قهوة
وجلست على أريكتها ترتشفه بهدوء
بعد أن عرفت أين ستكون ومع مَن صديقتها ..
فبدأت تقلب بمحطات التلفزيون ..
تشغل وقتها ولاتدري كم مضى وهي تنتقل من محطة لأخرى
دون أن تعي ماذا تشاهد ..
كانت سارحة الخيال تماما ..
وفجأة نهضت من مكانها مذعورة .. كأن مِسٌّ ألَّم بها ..
فأنسكب فنجان القهوة وسقط على الأرض وتناثرت أشلاؤه ..
فنظرت إلى شظاياه مذعورة .. ولسانها يردد
خيراً إن شاء الله ..
وتجمدت بمكانها .. تهز رأسها حينا وبقوة كأنها
تطرد شبح فكرة مخيفة من رأسها
وتارة تضع يدها على جبينها ... وتمرر اصابعها بشعرها بعصبية ..
وبرهة تخبط جبينها بأصابعها لتسكن الأفكار المتضاربة بجنون في عقلها ...
سارت للشرفة مرة أخرى ...
ونظرت للأفق لعلها بنظرها تستطيع أختراق البنيان الممتد على جانبي الطريق ..
لتسكت هدير القلق الذي أنتابها فجأة ..
ولكن دون جدوى ..
دخلت مرة أخرى الصالة .. جلست على الأريكة ..
ومالبثت أن نهضت كأن أفعى لسعتها ...ماذا حصل ؟؟
كانت تحب صديقتها كثيرا ..
فلقد ربيا معا منذ نعومة أظفارهما ..
وعندما عملتا في مكان واحد أسـتأجرتا هذا البيت الصغير وسكنتا فيه ..
ولم يسبق أن خبأت إحداهما عن الأخرى سرا .. فماذا حصل ؟؟
ورن جرس الباب .. فهرولت لتفتحه بلهفة
هاقد عادت .. الحمد لله ..
ولكن لم تراها أمامها .. بل كان شاباً وسيما ..
بمنتهى الجاذبية ..والرجولة ..
حياها .. وسألها .. أأنت حُلًم ؟؟
هزت رأسها دون أن تنطق بكلمة من هول صدمتها ..
وذهولها .. وجاذبيته الساحرة ..
صديقتك سِنين .. بينما كانت تقطع الطريق لتلقاني بعد
أن نزلت من سيارتها تعرضت لحادث وهي الآن على شفير الموت ..
وتريد أن تراك ِ..
أسرعي بالله عليك قبل فوات الآوان
فهي تطلبك بألحاح ..
دارت بها الدنيا
وتأرجحت من حولها الأشياء وتهاوت
فلم تدري بعدها شيئا ..
وغابت عن الوعي
أستفاقت وهي تشعر بأرهاق كبير ..
وأمها تجلس بجانب السرير .. تبكي بقلب كسير ..
ووالدها يمسح دموعه بمنديل وأخوها يحادث الطبيب ..
ووجوههم المذعورة ..تنطق بشر كبير .. والدموع تنهمر مدراراً
من عيونهم .. ماذا ألم بها .. ولما هكذا يبكون ؟؟
سألت أمها : ماذا حصل ؟؟ وأين سِنين ؟
هل هي بخير ؟؟ أريد أن أراها ..
فأجهشت الأم بالبكاء ..
فأدركت أنها قد خسرت رفيقة عمرها
فشحظت عيناها .. وتحشرج صوتها ..
وهي تحاول الصراخ .. وقلبها يدق بعنف
كأنه سيقفز من صدرها .. ثم أستكانت ..
وغابت عن الوعي للمرة الثانية ...
ولم تدرك كم مضى عليها هكذا .. لتستفيق
على يد تهزها بقوة ..
أفيقي .. كفاكِ نوماً
لم يعد لدينا وقت ..
فنظرت لصاحبة اليد وبقايا دموعا تنحدر من عينيها ..
فرأت صديقتها تقف بجانبها ..
بثوبها الأبيض ..وزينتها الرااائعة ...
وأبتسامتها المشرقة ..وصدى كلماتها ..
تصلها كأنها من وادي سحيق أنهضي .. أسرعي ..
لقد تأخرنا ..
بالله عليك كيف تنامين بيوم عرسي ؟؟
فأبتسمت ..ونهضت تحمد الله أنه كان حْلماً ..
وأي حْلم ..بل كابوساً ..
لن تنساه .. ولم تنساه للحين ...
بقلمي
سندس




 
 توقيع : سندس محمد

ربنا أغفر لي ولوالدي والمؤمنين
يوم الحساب

التعديل الأخير تم بواسطة سندس محمد ; 10-13-2014 الساعة 01:38 AM

رد مع اقتباس
قديم 10-12-2014, 10:54 PM   #2
سارة الحداد
كاتبه / قاصه


الصورة الرمزية سارة الحداد
سارة الحداد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 799
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 02-15-2016 (12:05 AM)
 المشاركات : 388 [ + ]
 التقييم :  13
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



..









فعلا هو كابوس مرعب خصوصا عندما يتعلق بشخص نراه جزءا منا

قصة جميلة سلمتِ


فقط هناك ملاحظة بسيطة ؛؛ نقول عندما عملتا ، استأجرتا ، سكنتا ؛؛ مثنى مؤنت وأنت كتبتها مثنى مذكر


 

التعديل الأخير تم بواسطة سارة الحداد ; 10-12-2014 الساعة 10:58 PM

رد مع اقتباس
قديم 07-29-2018, 02:25 PM   #3
سندس محمد
كـاتـبـة


الصورة الرمزية سندس محمد
سندس محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 839
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-11-2019 (02:18 AM)
 المشاركات : 140 [ + ]
 التقييم :  12
 علم الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة الحداد

فعلا هو كابوس مرعب خصوصا عندما يتعلق بشخص نراه جزءا منا

قصة جميلة سلمتِ

فقط هناك ملاحظة بسيطة ؛؛ نقول عندما عملتا ، استأجرتا ، سكنتا ؛؛ مثنى مؤنت وأنت كتبتها مثنى مذكر

الراقية / سارة الحداد
نورتي متواضعتي بأطلالتك العابقة بشذا الورد
وألف شكر لملاحظتك القيمة .. سأتنبه مستقبلا إن شاء الله ..
لكِ كل الود والمحبة والتقدير
سندس


 
 توقيع : سندس محمد

ربنا أغفر لي ولوالدي والمؤمنين
يوم الحساب


رد مع اقتباس
قديم 08-01-2018, 01:08 AM   #4
واجدة السواس
الادارة


الصورة الرمزية واجدة السواس
واجدة السواس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 821
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : اليوم (12:24 PM)
 المشاركات : 14,649 [ + ]
 التقييم :  40
 علم الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الجميلة سندس محمد

قصة رائعة جدا رغم كابوس الحلم المزعج

أحساس راقي ومتقن في هذا مبدعة ياغالية ولا غريب عليك هذا الإبداع والتألق شكرا كثيرا لرؤؤؤعة قلمك الفاخر ودي ومحبتي يرففه التقدير والاحترام




 


رد مع اقتباس
قديم 08-02-2018, 04:44 AM   #5
خلف العامر
شاعر وناقد


الصورة الرمزية خلف العامر
خلف العامر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 109
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 09-10-2019 (09:52 PM)
 المشاركات : 1,104 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الاستاذة سندس محمد

قصة جميلة بحبكتها وبإسلوبك المتفرد وكابوس خلق قصة رائعة


 


رد مع اقتباس
قديم 08-07-2018, 02:47 AM   #6
مسك الشمري
عضو فعال


الصورة الرمزية مسك الشمري
مسك الشمري متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:40 AM)
 المشاركات : 97 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الجميلة سندس محمد

قصة قصيرة فاخرة جدا


 


رد مع اقتباس
قديم 08-10-2018, 03:40 PM   #7
فهد عبدالله
مراقب الشعر النبطي


الصورة الرمزية فهد عبدالله
فهد عبدالله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 51
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:32 AM)
 المشاركات : 5,771 [ + ]
 التقييم :  52
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القديرة / سندس محمد

صدفة وبعص الصدف جميلة مؤلمة وقصة راقية بحبكتها وجمالها

شكرآ لك


 


رد مع اقتباس
قديم 08-12-2018, 12:23 AM   #8
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (02:08 AM)
 المشاركات : 9,320 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القديرة / سندس محمد
قصة قصيرة في قمة الإبداع والجمال

لله درك


 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 08-13-2018, 04:37 PM   #9
يزن اليزن
الاعضاء


الصورة الرمزية يزن اليزن
يزن اليزن متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1344
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : 09-13-2019 (12:47 AM)
 المشاركات : 851 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القديرة : سندس محمد

قصة جميلة بحبكتها ورعتها من حيث السرد والترابط

شكرآ لكِ


 


رد مع اقتباس
قديم 08-18-2018, 04:58 PM   #10
دلوعه
عضو فعال


الصورة الرمزية دلوعه
دلوعه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 09-13-2019 (01:20 AM)
 المشاركات : 181 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Brown
افتراضي



سندس الجمال

قصة قصيرة معبرة وجميلة كجمالك


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشورى يناقش موجات الإف ام والشعب يصارع أمواج الحياة ..! طلال الفقير مقالات أدبية 4 12-08-2013 10:15 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas