الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هلا المطرفي الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير
بقلم : عبد العزيز شداد الحربي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > مقالات أدبية

آخر 10 مشاركات نَبيّ اليأس .. . (الكاتـب : امجد الدبيسي - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          مـا يــمــوت الـحـب (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          حزين وأبكتني مع الحزن حاجة (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          في مثل هذا اليوم (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          الشعر كلي وبعضي (الكاتـب : أحمد صعفق - )           »          خيط الدموع .......... (الكاتـب : رعد الحلمي - آخر مشاركة : خلود المطيري - )           »          العشق لعينك يحارب الحزن (الكاتـب : الشاعر كومار جاف - آخر مشاركة : خلود المطيري - )           »          دهشة جوارحي (الكاتـب : الكاتبة دينا العزة - آخر مشاركة : خلود المطيري - )           »          الحنين للماضي (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : خلود المطيري - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-30-2013, 01:23 PM   #1
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (03:17 PM)
 المشاركات : 446 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي الغنم في الشعر الفكاهي ونظر الجميع



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الغنم في الشعر الفكاهي ونظر الجميع

لا تعتبر الغنم في نظر الناس من المال المرغوب الذي يشرف صاحبه، ويجعله محترماً بين الناس، حتى وإن كثرت أو حسنت حال صاحبها، وساءت حال صاحب الإبل، بل ولا يعتبر مالك الغنم بالنظرة السطحية عند عامة الناس في مقام الرجال، الذين تحمد فعالهم، ويحب قربهم، ويطمع في مصاهرتهم، بل من الاعتقاد السائد عند الناس أن من كان أخواله رعاة غنم، أي لا يملكون إبل بل يملكون غنم، لا يصبح رجلاً محمود الخصال والفعال، لأنه يغلب عليه طبع خؤولته، فيأتي كأخواله، ومن الأدلة على هذا الاعقاد قول الشاعر في قصيدةٍ يرى فيها أن ساعة الهيجاء والحرب والشجاعة، ساعة الضيق والخوف والصمود، أو الفرار، ساعة نهاية الحياة، والتماس النجاة ولو بالعار، أو التماسش حمد الفعال والثبات ولو بالتضحيةوالموت، عند ذلك يثبت من طابت خصال خاله، ويفر من مقابلة الأعداء من ساءت خصال خاله، إذ يقول:
في ساعةٍ يثني بها طيب الخال = وينير بها الخايب بناخي الشواوي
==
كذلك في الحديث الشريف المعروف عن أحوال أهل آخر الدنيا، والذي من معانيه: إنهم يتطاولون بالبنيان حتى الحفاة العراة من رعاة الشاء، أي حتى الحثالة من الناس الذين ليس لهم حسب ونسب يجعلهم يفتخرون، ويكابرون، ولكن هذا والله أعلم من باب التوضيح للناس، ومخاطبتهم على قدر ما تدركه عقولهم من المعاني، مما يسيطر عليها، من عادات سائدة، لا يستطيعون التخلص منها، مخافة المعارضة من قبل الأكثرية، الذين يرون أن الغنم ملك ينزل بصاحبه إلى منازل الحقران، وقلة الشأن، والدليل على ذلك واضح، حيث لو لم يكن ذلك الرأي خاطئاً مهما كان الإجماع الكبير عليه، ومهما خوطب به الناس، على أنه معنى لا يختلف على عرفه مختلفان، لما أختار الله تعالى الرسل، من رعاة الشاء، حيث أغلب الأنبياء، ومنهم النبي محمد صلى الله عليه يرعى الغنم، وهو أشرف الناس، وأخيرهم على الإطلاق، ومن أسرة فيها رئاسة وشرف على غيرهم 00
==
أعود بعد هذه المقدمة إلى الغرض من هذا الموضوع، وهو الفكاهة في شعر العرب عن الغنم، ومن ذلك حكاية النعجة مع الناقة مثلاً، حيث يقال إن نعجة قالت مما قالت في مدح نفسها وتقليل شأن الإبل :" أنا مأكول النشاما " فقالت لها الناقة : " وأنا مأكولي النشاما " أي يقتلون عندي في أوقات الغزو والدفاع عني، أما أنتِ فيأكلونك0 ويقال أن العرب كانوا يقولون إذا جرى عليهم أخيذ وسلمت الإبل:" الحمد لله جت سلامات ما أُخذ إلا السمارين " يقصدون بالسمارين الغنم والبيوت0 ويقال أن ناقة ونعجة جرت بينهما مساجلة شعرية، تتفاخر فيها الناقة على النعجة بصبرها على الظماء، وتذكرها بذلك، وتذكرها النعجة بأنها وقت الربيع، تجعل صاحبها ينبطر من كثر ما يجني من خيرات الغنم، ولذيذ قشدتها ولكنني لم أحصل عليها كاملة، وهذا ما حصلت عليه من تلك المساجلة قالت الناقة (من قصيدة طويلة لم احصل سواء على البيت الآتي منها):
وش أنتي خابره في خفوق الثريا=لا طش غربك يالنعيجه على الدار
==
فقالت النعجة:
والله ما اقرّ لك يالثريما هذيا = ما اقر لك وأنتي تخبرين ما صار
يا ما حلا المرباع بخطو العثيا = لا صار حمبصيص وخالطه نبت نوّار
لا دنّي المحقان عندي هنيا = والقدر يطها والمياعه على النار
وراعي مسطورٍ تصيبه غشيا = ما ينقهر مار يقهره وال الأقدار

==
ومن ظاهر القول في تقليل شأن الغنم وأصحابها ما يريد في كثير من الأشعار العرب الفصيحة، والنبطية، حيث اعتبار الناقة مفخرة، وعز لصاحبها، واعتبار النعجة مهزلة وعيب لصاحبها، لدرجة أنهم يشبهون الممدوح ذا الشأن الكبير بينهم، المعروف بعلو شانه ونفعه بالناقة، مثل قول الشاعر
شيخ الشيوخ اللي لربعه منيحه
وذلك شطر بيت لا أذكر شطره الآخر، والمنيحة يعني بها الناقة، بينما يهجو شاعر عربي قديم ملك في عصره اسمه عمرو، ويصف كونه أقل من النعجة الروغوث التي يستفاد من حليبها قدراً وشأناً، حيث يقول:

ألا ليت لنا بدل عمرو = رغوثٌ حول خيمتنا تخورُ
==
ويصف الشاعر عبد الله بن سبيل حال رحيل البدو من العدود في نهاية المقطان، إلى مداهل الإبل، التي تربها، وتألفها، وتعيش على مريء رعيها، الذي يناسبها، فيتبعون رغبت أبكار إبلهم، وإذا ما عرض لهم راعي غنم منعوه، من أن يمر الأرض بغنمه قبل مرور إبلهم، وهذا معناه من باب هوى ورغبة أصحاب الإبل، وإلا أصحاب الإبل لم يعرف عنهم إن منعوا صاحب غنمٍ عن المراتع، ولكنهم يترفعون عن كونهم أصحاب غنم، كذلك يبدو في قصيدة ابن سبيل أن نهاية الربيع، هي نهاية فائدة الغنم لصاحبها، حيث ينسى شرب حليب الغنم، وما يجنيه منه، من سمن، وفوائد، وذلك معنى قوله:
يتلون مشهاة البكار المشاعيف = وكلٍ يبى قفره قدم يسهجونه
سقوى إلى جت نقضة الجزو بالصيف = وابعد ثرى نقعه وكنّت مزونه
والعشب تلوي به شعوفٍ من الهيف = والشاوي اخلف شربته من سعونه
وجتنا جرايرهم تدق المشاريف = البيت يبنا والظعن يقهرونه
وتقاطرو مثل الحرر المقاييف = وراعي الغنم عن مرحهم يفهقونه

==
كذلك ورد كراهية أثر الغنم المسيء للعشب، ضمن معرض قصيدة للشاعر محمد الجويدي، وهو يصف سحابة تسقي قعود حمود الشلاح، الذي يشكو إليه ظماه، ويقول له إن هذه السحابة لا تأتي مرة فحسب، بل تعود بقدرة القادر إلى أرض القعود حتى يروى من مائها الغزير، الذي يعقبه ربيعٌ فيربع القعود فيه، وهذا الربيع خالٍ من أصحاب الغنم، لا يمرونه بأظلاف أغنامهم التي تسئ إلى ما تأطاه من العشب، وذلك معنى قوله:
يشرب قعود حمود عطشان من ماه = وإن ما روي منها تجيه محديه
في مدهلٍ راع الغنم ما تمثناه = ما يدهلن مدهاله إلاّ الظبيه

==
ويقال أن راعي الإبل يقول في راعي الغنم، من باب السخرياء والاستهجان:
رعا الغنم صايرٍ قصّاد = يرجح لوجه السنافيه
ودك تحطه قعود شداد = وتلعب عليه الهجينيه

==
ومن طريف الفكاهة في الشعر النبطي ما يدور بين بعض الشعراء عادةً، فيستطرفون مدح الغنم أو أهلها من باب التهكم، وقلب المعنى، مثل ما وقع بين بعض الشعراء، ومنهم بجاد المربوث، الذي ربع سنة من السنين في أرض الحجرة، وأراد أن يداعب قومه بقصيدة فكاهية، فأرسل إليهم، قصيدةً يحثهم بالرحيل واللحاق بهم، لأن حال صاحب الغنم عندهم أصبحت محمودة، لمناسة الأرض التي هم فيها للغنم، حيث أصبح الربيع فيها في خصبٍ يحسد عليه الشاوي، فمن قصيدته قوله:
يا اللي تجي حامد اسمر صل = قل له ترى بجاد يرسل له
راع الغنم تو عصره حل = يأخذ على قشدته عله

==
فيخالفه الرأي أحد جيرانه، وهو الشاعر حمدان الجنوبي الميسوي، وينقض ما قال، قائلاً إنه لا يوجد عندنا ما ينفع حامد اسمر صل، ولا غيره، بل أصبحنا كراعاة الغنم، الذي لا يريد حالهم الرجال الذين فيهم خير، وذلك لأننا نعيش في أرض لا تناسب إلا الشواوي، وينقصنا بها حتى الوقود الجيد، لأنها حجرة، لا تنبت إلا الشيح، ونحوه، فلا نقود إلا بشجر الشيح، وروث الإبل ( الجلة )، ولا يوجد ما يسر الخاطر، ويعجب الناظر سوى المعز خاصة من الغنم، والتي هي أردأ ما يقتنى من الغنم، فإنها في أحسن حال، فلا يسع من يراها حين يراها إلا أن يذكر الله، على حسن حال حالها، حيث أصبحت في حالٍ من العافية يظنها الرأئي إبل كبيرة الأجسام، حيث يقول:
يا اللي تجي حامد اسمر صل = وقودنا الشيح والجله
عندنا المعز تقل ذود جل = لا شفتها قلت ما شا الله

==
يضارع هذا البيت الأخير بيتان للشاعر امرئ القيس، هما قوله:
إذا ما لم تكُنْ إبلٌ فمِعْزًى = كأنَّ قرون جِلَّتِها العِصيُّ
فتملأ بيتنا أقطاً وسمناً = وحَسْبُكَ مِنْ غِنًى شِبِعٌ ورِيُّ
أي اقنع من الغنى بما يشبعك ويرويك وجد بما فَضَلَ، فإن لم تجد إبلاً فمعزى، تملأ علينا البيت بقلاً، وسمناً، فنكتفي بما يشبعنا من ذلك، ويروينا من حليبها 0
كذلك بين امرئ القيس، وبين حمدان الميسوي، وعبد الله بن سبيل، وبجاد المربوث، إتفاق على أن الفوائد من الغنم هي وقت الربيع، حيث يجتنى من حليبها الشرب، والسمن، الإقط، والقشدة، ونحو ذلك 0
==
فلما وصلت قصيدة بجاد لصاحبه اسمر صل، وقومه، عارض بجاد شاعر من قومه جيران حامد اسمر صل، قائلاً: ما معناه؛ أصلاً أنتم نجعتم إلى أرض لا تنبت إلا الشيح، الذي يعلم الجميع منذ خلقت الدنيا، وعرف الرعى والمرعي إنه لا يأكله الحلال، فكيف تريد مننا أن نصدق قوماً هذه حالهم، يذهبون إلى ديار الشواوي، ويربعون فيها، ومن قوله:
الشيح من عرفته ما وكل = اللي ظعنكم محيلٍ له
كبر وسادتك ووض وصل = وما ذقت هاته على حله

ومعنى قوله: ما ذقت هاته على حله؛ أي كل ما تراه مفيداً لك، من قشدة الغنم، وهي سمنها، وما يخلط معه، من طحين، ويميع، وما يتلي ذلك من سمن الغنم، وحسن حاله، ستستمر فيه فترة الربيع فقط، فاستغله في الصلاة، أما نهايته، من جهة الفائدة، فإنها ستجعلك تخسر كل ما ربحته من وراء الغنم، لأن هذه هي حال الغنم في أهلها 00

==
والقصيدة الفكاهية الآتية للشاعر/ مفلح بن محمد الرقابي، قالها بالغنم، وراعيها خلال عامي 1420 و1421هـ، حيت تتابع الجدب فيهما، وأصبحوا أصحاب الغنم يدفعون مبالغاً باهضة على شراء أعلاف الأغنام، ورواتب رعاتها، وهي بالبيع رخيصة، نظراً لعدم رغبة الناس في اقتنائها، لأنها تعيش على الأعلاف، التي تخسر صاحبها فضلاً عن أن يكسب من وراء ها0وقد عارض هذه القصيدة كثيرٌ من الشعراء، يدلي كلٌ منهم برأيه حولها، وحول موضوعها:

يا قشر وجهي مع وجيه الرجاجيل = والشيب شوفوا لحيتي قد نصفها
ياليتني ما طعـت شـور المهابيل = اللي مع البران تسحب غرفها
المستريح اللي ماعنده مطـافيل = مرتاح من برش الوجيه وعلفها
السلعه اللي ما وراها محاصيل = حصيلها عيا يعادل تلفها
ركضت معها لين ذقت البهاذيل = وصديق عينك ما يربي طرفها
لا قلت كثرت هب فيها سعيبيل = اما نصفها نصف وإلا لهفها
واحول الراتب على الهند تحويل = وأصرف على القرقر وأنا ما عرفها
وكثر على الدين والهم والميل = خسارةٍ نطلب من الله خلفها

==
فلما انتشرت قصيدة مفلح الرقابي، وسمعها الشاعر/ صالح بن محمد الكابري، وقال القصيدة التالية معارضةً ومجاراةً لها، ضمن من عارضها من الشعراء :
خلك ذكي واوزن كلامك عن الميل = والبندق العوجاء تجنب هدفها
أما الغنم للناس جيلٍ بثر جيل = قبلك تعقبها القرون لخلفها
عندك خبر يعقوب وعمه اسماعيل = له قصةٍ كل العباد تعرفها
له قصةٍ من دون شكٍ وتحليل = في محكم التنزيل ربي وصفها
موسى رعى لشعيبب شرطٍ وتأجيل = عشر سنينٍ ما حسب في كلفها
عقبه ذبح فرعون في شاطئ النيل = واحتل مصر اللي ربى في طرفها
جسمه غرق والروح للنار والويل = مافادته كثر الجنود وصلفها
له قصةٍ تشبه لقصة هل الفيل = الزمره اللي ربي اعلن تلفها
يوم الربيع العام والعشب والسيل = وانته ما تميز عدلها من عجفها
تشري ولا تعرف المضاريع والحيل = وايضا ما تميز تمرها من حجفها
واليوم منها شفت شتى الغرابيل = وتقول يا هني الذي ماعرفها


مع تحيات الكاتب

نافل علي الحربي



 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-2013, 06:46 PM   #2
ياسر العمار
عضو فعال


الصورة الرمزية ياسر العمار
ياسر العمار متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 08-23-2019 (07:46 PM)
 المشاركات : 1,307 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي




الاديب نافل بن علي الحربي

طرح جميل واسلوب اجمل

لتناول موروثنا بطريقة محببه وبشكل فكاهي

الله عليك وعلى روعة طرحك

لاهنت ياقدير




 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-2013, 07:32 PM   #3
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 08-22-2019 (01:56 AM)
 المشاركات : 9,273 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي




الاديب / نافل بن علي الحربي

الشعر الفكاهي والغنم سرد قصصي وبتوثيق شعري جميل

جمل الله حالك على ايراد هذه القصص والموروث الجميل




 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 10-01-2013, 07:32 PM   #4
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 08-22-2019 (01:56 AM)
 المشاركات : 9,273 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي




الاديب / نافل بن علي الحربي

الشعر الفكاهي والغنم سرد قصصي وبتوثيق شعري جميل

جمل الله حالك على ايراد هذه القصص والموروث الجميل




 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 10-01-2013, 08:32 PM   #5
مشاعر ساكنه

الإدارة



الصورة الرمزية مشاعر ساكنه
مشاعر ساكنه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 81
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (12:08 AM)
 المشاركات : 16,202 [ + ]
 التقييم :  105
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



نافل الحربي
سلمت يمناك علي الطرح الجميل
شكرا لهذا الحضور الرائع
تقديرري


 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-2013, 10:28 PM   #6
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (03:17 PM)
 المشاركات : 446 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



أخواني الأعزاء

جاسر العدواني

محسن الوهبي

مشاعر ساكنه

أسعدني مروركم أسعد الله أيامكم وأدام عليكم وافر الصحة والسعادة


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهداء إلى الشاعر ماجد الرتيق ولا يهون الجميع الشاعر بشير العتيبي قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " 17 02-17-2015 10:12 AM
رعى الغنم يا سيد رعى البعارين 00 ورعى البهم يا سيدهم كل أبوهم نافل علي الحربي مقالات أدبية 3 06-14-2014 01:49 AM
أكاديمية الشعر تصدر "خطاب الزمن في الشعر الجاهلي" مهند بن سيف رالي الحرف 3 03-02-2014 04:16 PM
الشاعر دعيج الخليفة يغادر المستشفى ويشكر الجميع على متابعة حالته مهند بن سيف رالي الحرف 1 07-30-2013 04:59 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas