الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عبدالله الشيخي قصـة سبــأ "
بقلم : سالم الوهبي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات العامة > رالي الحرف

آخر 10 مشاركات سيصبح الماءُ كئيبا (الكاتـب : ظميان غدير - آخر مشاركة : عبق الكون - )           »          وإذا به لا يكفي إلاّ للحزن ،،،، (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - آخر مشاركة : عبق الكون - )           »          الى النور ........... (الكاتـب : رعد الحلمي - آخر مشاركة : عبق الكون - )           »          انا وابي والاسم المستعار (الكاتـب : واجدة السواس - )           »          أذى (الكاتـب : ناظم العربي - آخر مشاركة : واجدة السواس - )           »          هآتهـا (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          صدقت ناس قالو الناس للناس (الكاتـب : صخر - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          خيانة ذاكرة (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : يزن اليزن - )           »          أميرة من مملكة الأساطير (الكاتـب : حسام الدين بهي الدين ريشو - آخر مشاركة : واجدة السواس - )           »          فراق الولايف (الكاتـب : محمد الروقي - آخر مشاركة : علي السيفي - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2013, 04:17 PM   #1
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (12:29 AM)
 المشاركات : 9,331 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي السفير الاثيوبي ؟ بالمملكه يقول



أكد أنهم لا يريدون خروج مواطنيهم من بلادهم بطرق غير نظامية ولا يشجعونهم على ذلك



السفير الأثيوبي لـ"سبق": ليس كل من يدخل الحدود الجنوبية للمملكة ويقوم بأعمال غير أخلاقية أثيوبي




- لا صحة لتمركز الأثيوبيين في جبال وإيذاء المواطنين والاعتداء عليهم والقيام بشتى الأنواع الإجرامية.


- قضية المتسللين ليست مشكلة يمكن حسمها أو الحد منها من قبل دولة واحدة منفردة.


- قد يواجه بعض العمالة المنزلية الأثيوبية بعض الاختلافات الثقافية التي قد ينتج عنها بعض المشاكل.


- أوجه ندائي إلى أي أثيوبي يمارس الأعمال غير النظامية وغير اللائقة أن يكف عنها ويعود إلى الصواب.


- دخول الأثيوبيين إلى المملكة هو للبحث عن فرص العمل وليس لهم أي سبب يدعوهم للمشاركة في الحركات السياسية في المنطقة.


- إجمالي المتسللين الذين تم ترحيلهم إلى البلاد في العام الماضي 40 ألف أثيوبي.


- نسمع عن وجود أشخاص يمارسون تصنيع الخمور وترويجه في البلاد، ولكن لا يمكن حصر هذه الممارسات في الأثيوبيين.


حاوره: عبد الإله القحطاني، تصوير: عاصم الرومي- سبق- الرياض: أكد السفير الأثيوبي في المملكة أن الآلاف من الأثيوبيين يجدون فرصة الدخول إلى المملكة العربية السعودية بالطرق النظامية والاستفادة من فرص العمل المتوفرة لتحسين أوضاعهم المعيشية، وقال في حواره مع "سبق": لا نريد خروج المواطنين الأثيوبيين من بلادهم بطرق غير نظامية، ولا نشجعهم على ذلك. ولكن بواقع القرب الجغرافي بين أثيوبيا والمملكة العربية السعودية وتوفر فرص العمل في المملكة يسقط البعض في فخ شبكة المهربين؛ على أمل الوصول إلى المملكة مروراً بعدد من الدول التي تقع في طريقهم"، نافياً ما تناقلته بعض وسائل الإعلام السعودية في الآونة الأخيرة حول تمركز الأثيوبيين في جبال المناطق الجنوبية وإيذاء المواطنين والاعتداء عليهم، والقيام بشتى الأنواع الإجرامية. وموضحاً أنه لا يمكن القطع بالقول بأن كل من يدخل الحدود الجنوبية للملكة بطرق غير نظامية ويقوم بأعمال غير أخلاقية بأنه أثيوبي.. كما تناول الحوار مع السفير الأثيوبي في المملكة الدكتور محمد حسن كبيرا العديد من المحاور حول العلاقات السعودية الأثيوبية.. فإلى تفاصيله..

* كيف تفسرون هذا العدد الكبير من المتسللين الأثيوبيين إلى المملكة العربية السعودية عبر المناطق الحدودية، وحرصهم على التخفي في سفوح الجبال والوجود في المناطق الوعرة، مما يثير عليهم علامات استفهام كبيرة؟
- معلوم أن المملكة العربية السعودية وأثيوبيا تربطهما علاقات تاريخية واجتماعية قديمة بدأت منذ فجر الإسلام؛ حيث كانت أثيوبيا (الحبشة) حامية صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حينما هاجروا إليها فراراً من أذى قريش، وتلك كانت اللبنة الأولى من العلاقات الممتدة بين البلدين والشعبين الصديقين. وشهدت هذه العلاقات تطورات ملموسة على مر الزمان إلى أن وصلت في يومنا هذا إلى مستوى التعاون الاقتصادي تتحقق فيه المنافع المشتركة بين البلدين. كما وجد الآلاف من الأثيوبيين فرصة الدخول إلى المملكة العربية السعودية بالطرق النظامية والاستفادة من فرص العمل المتوفرة لتحسين أوضاعهم المعيشية. ومعلوم أن هناك جنسيات أخرى تدخل إلى المملكة بطرق غير نظامية ضمن مواطني دول القرن الإفريقي، مستغلين بعض الأوضاع المحيطة بالمنطقة. ومع ذلك فإننا لا نريد خروج المواطنين الأثيوبيين من بلادهم بطرق غير نظامية، ولا نشجعهم على ذلك. ولكن بواقع القرب الجغرافي بين أثيوبيا والمملكة العربية السعودية وتوفر فرص العمل في المملكة يسقط البعض في فخ شبكة المهربين على أمل الوصول إلى المملكة مروراً بعدد من الدول التي تقع في طريقهم.



أما ما تناقلته وسائل الإعلام السعودية في الآونة الأخيرة حول تمركز الأثيوبيين في جبال المناطق الجنوبية وإيذاء المواطنين والاعتداء عليهم، والقيام بشتى الأنواع الإجرامية، فيصعب إثباته في ظل وجود عدد من الدول المجاورة يدخل مواطنوها إلى السعودية بطرق غير نظامية. ونظراً لترابط عادات وتقاليد وتشابه الألوان وحتى لغات شعوب القرن الإفريقي فإنه من الصعوبة بمكان التفريق بينهم بسهولة. لذا لا يمكن القطع بالقول بأن كل من يدخل الحدود الجنوبية للملكة بطرق غير نظامية ويقوم بأعمال غير أخلاقية بأنه أثيوبي.

* لماذا برزت ظاهرة المتسللين الأثيوبيين وعنفهم ضد المواطنين والمقيمين على حد سواء في الآونة الأخيرة ولم تكن بارزة من قبل وما سر هذه الظاهرة كسفير يمثل بلاده في المملكة؟
- يخرج الأثيوبيون من بلدهم لغرض البحث عن فرص العمل، ولم يُعرف عنهم بتاتاً مزاولة الجرائم والاعتداء على الآخرين والقيام بأعمال غير أخلاقية كوسيلة لكسب العيش. يمكن القول بأن بعض المواطنين عند خروجه من بلاده قاصدين السعودية للبحث عن فرصة العمل لا شك أنهم يمرن بظروف صعبة في طريقهم حيث يمرون عبر جيبوتي والصومال ثم البحر الأحمر إلى أن يصلوا إلى اليمن ومنها إلى المملكة العربية السعودية. ونعتقد بأن الوضع الموجود في اليمن ساعد في تزايد حجم المتسللين إلى المملكة. وفي اليمن ذاتها يوجد عدد هائل من اللاجئين من دول القرن الإفريقي. لذا يمكن أن يتورط عدد محدود من الأثيوبيين في ممارسة الأعمال الإجرامية في ظل الأوضاع والمتغيرات الموجودة في المنطقة. لكن تلك التصرفات تبقى غير مقبولة ولا يرضى بها عامة الأثيوبيين سواء المقيمين في المملكة وغيرهم. وأوجِّه ندائي إلى أي أثيوبي يمارس الأعمال غير النظامية وغير اللائقة أن يكف عنها ويعود إلى الصواب، كما أدعو العلماء والشيوخ المقيمين في المملكة العربية السعودية أن يمارسوا دورهم في التوعية، ولا يترددوا في تقديم النصح لمن يلاحظون عليه القيام بأعمال غير أخلاقية ولضعاف النفوس الذين يخرجون عن السلوك القويم ومساعدتهم على مراجعة أنفسهم والالتزام بالأخلاق الفاضلة.

* هناك من يربط بين تسلل هذا الكم من الأثيوبيين إلى المملكة وتيارات سياسية ومذهبية في اليمن وبصراحة مدى علاقتهم بالحوثيين، وهل تورط بعض هؤلاء المتسللين واستُخدِم من قبل الحوثيين؟
- كما ذكرت آنفاً فإن غرض دخول الأثيوبيين إلى المملكة هو البحث عن فرص العمل وليس لهم أي سبب يدعوهم للمشاركة في الحركات السياسية في المنطقة، وكذلك ليس لممارسة ما يسيء إلى أمن واستقرار شعب وحكومة المملكة العربية السعودية. وإنما لبذل طاقاتهم البدنية في سبيل جلب الرزق وتحسين أوضاعهم المعيشية، وفي اعتقادنا فإنهم ليس لهم علاقة بالموضوع المذكور.

* هل لديكم إحصائيات بعدد الأثيوبيين النظاميين في المملكة؟ وما هي تقديراتكم لعدد المتسللين؟
- بالنسبة للمقيمين النظاميين في المملكة فليس لدينا إحصائية دقيقة بعددهم، ولكن بحسب التقديرات نعتقد بأن عددهم يبلغ 400 ألف مقيم أثيوبي. أما عن المتسللين الأثيوبيين فليس لدينا معلومات عنهم إلا من يتم توقيفهم من قبل الجهات الأمنية السعودية، وتقوم السفارة بزيارتهم والتأكد من كونهم أثيوبيين بالوسائل المتبعة، ثم يتم استخراج وثيقة سفر مؤقتة ويرحَّلون إلى البلاد. وحسب إحصائيات القنصلية في كل من جدة والرياض فقد بلغ إجمالي المتسللين الذين تم ترحيلهم إلى البلاد في العام الماضي 40 ألف أثيوبي.

* تتابعون القضايا المتورط فيها المتسللون.. كم عددها؟ وما نوعيتها؟ وهل حقاً هناك من تورطوا في جرائم خطف وقتل واغتصاب؟
- لدينا معلومات عن عدد قليل من الموقوفين في السجون السعودية بقضايا مختلفة، وليس بحجم ما تناقلته وسائل الإعلام عن تورط الأثيوبيين في عدد من الجرائم، بالإضافة إلى أنه ليس لدينا ما يثبت ذلك. ونحن بدورنا ما زلنا نحثّ الأثيوبيين المقيمين في المملكة على احترام القوانين والأنظمة المتبعة، والحفاظ على السمعة الطيبة لبلدهم وشعبهم.



* كم عدد الاتصالات والبلاغات التي تتلقونها من مواطنيكم المخالفين لأنظمة الإقامة يوميا؟ ونوعية الشكاوى؟
- عقب الحملات الإعلامية غير المتوازنة على الأثيوبيين في الآونة الأخيرة لدينا تردنا معلومات عن بعض المقيمين النظاميين بتعرضهم لبعض المضايقات في مواقع أعمالهم، بما في ذلك الألفاظ الجارحة والتهديدات والنظر إليهم بعين الريبة والكراهية، من قبل بعض شرائح المجتمع السعودي، ويحدث ذلك بشكل متزايد ومستمر. لا شك أن هذه الممارسات غير لائقة وغير مقبولة. وما ينبغي عمله هو القبض على الخارجين على الأنظمة والقوانين ومحاسبتهم أمام القضاء، أما التعرض للمقيمين الأبرياء بسبب انتمائهم لنفس الجنسية فأمر غير مفيد، وينبغي أن يصحح.

* معظم قضايا الخمور والمسكرات في الطائف متورط فيه أشخاص من الجنسية الأثيوبية لماذا وما مدى صحة الأمر؟
- نسمع في بعض الأحيان عن وجود أشخاص يمارسون تصنيع الخمور وترويجها في البلاد، ولكن لا يمكن حصر هذه الممارسات في الأثيوبيين إلا بإثبات، في ظل وجود عدد كبير من الجنسيات المختلفة تعيش بطريقة غير نظامية.

وحسب اعتقادنا فإنه ليس من السهولة تحديد هوية مرتكبي هذه الأعمال. وما أوردته التقارير الإعلامية بأن ممارسي هذه الأعمال هم المقيمون بطرق غير نظامية مما يعني أن هوياتهم غير معروفة وبالتالي ليس هناك ما يبرر القول بأنهم أثيوبيون. وفي الوقت ذاته لا يعني بالضرورة تبرئة الأثيوبيين من هذه الممارسات، وما يمكن أن يقال هو أن ممارسي هذه الأعمال هم من جنسيات مختلفة، ولكن الحملات الإعلامية التي خصصت الأثيوبيين بالممارسات السيئة وأساءت إلى سمعتهم الطيبة عبر التاريخ، فقد جانبت الإنصاف والدقة في النقل وينبغي تصحيحها. وعلى أية حال فإن القيام بمثل هذه التصرفات والممارسات المخالفة لأنظمة والقوانين أمر غير لائق وغير مقبول.

معلوم أن أثيوبيا والمملكة العربية السعودية يتمتعان بعلاقات تاريخية وطيدة امتدت من بعثة الرسول -صلى الله عليه وسلم- فكثير من المواطنين الأثيوبيين المقيمين في الأراضي السعودية يستفيدون من فرص العمل المتوفرة في المملكة لتحسين أوضاعهم المعيشية ملتزمين باحترام القوانين والأنظمة المتبعة في البلاد، كما أنهم معروفون لدى كثير من المجتمع السعودي بالأمانة وحسن أداء العمل.

* هل توفرون الدعم القانوني للأثيوبيين المتهمين في قضايا مختلفة؟ وكم عدد هذه القضايا؟
- القضايا التي تصل للسفارة بشأن الأثيوبيين المتهمين بقضايا مختلفة قليلة، ولكن في بعض الأحيان عندما يكون هناك أثيوبيون موقوفون بشكل جماعي بتهمة تجاوز الأنظمة المعمول بها في البلاد تقوم السفارة بمتابعة أمورهم حسب ما يتوافق مع الأنظمة السعودية إما بطلب الإفراج عنهم بالعفو أو متابعة إسراع إجراءات محاكمتهم.

* هناك من يقول إن هناك خلطاً بين الأثيوبيين والصوماليين والأفارقة هل هذا صحيح؟
- كما أسلفت في حديثي فإن مواطني دول القرن الأفريقي يتشابهون في كثير من الأمور من حيث اللغة والعادات والتقاليد والملامح العامة، بحيث لا يمكن الجزم بجنسية أحدهم بمجرد اللون أو اللغة أو ادعائه بأنه أثيوبي أو صومالي أو جنسية أخرى إلا إذا كان لديه ما يثبت جنسيته الحقيقية. هذا هو سبب إشارتي إلى عدم صحة تخصيص الأثيوبيين بأي جريمة أو ممارسة سيئة بمجرد اللون أو اللغة.



* كيف يمكن إيجاد حلول ناجزة لقضايا المتسللين الأثيوبيين؟ وهل تباحثتم مع الجهات السعودية في الأمر؟ وما حقيقة استدعائكم بهذا من قبل الخارجية السعودية بهذا الشأن؟
- قضية المتسللين ليست مشكلة يمكن حسمها أو الحد منها من قبل دولة واحدة منفردة، بل الأمر يتطلب تضافر الجهود والتعاون المشترك بين الدولة التي يخرج منها المتسللون والدول التي يمرون بها في طريقهم وصولاً إلى الدولة التي يقصدونها للحد من ظاهرة التنقل غير النظامي. أما من ناحية بلادنا فقد حرصت السفارة على إطلاع الحكومة الأثيوبية بأهمية موضوع المتسللين، والتي بدورها أخذت الموضوع على محمل الجد بدءاً بتحميل المتورطين في تهريب المتسللين المسؤولية من ناحية، ونشر الوعي في المجتمع حول الأضرار المترتبة على التنقلات غير النظامية سواء المادية منها والمعنوية والجسدية؛ وذلك للحد من ظاهرة التسلل من ناحية أخرى. وركزت الدولة جهودها في هذا الاتجاه عبر الوسائل الإعلامية الوطنية المختلفة، وتم تشكيل مجلس وطني بهذا الخصوص. لذا، يتطلب الأمر إيجاد حل جذري للمشكلة بالتعاون المشترك بين الدول المنطقة المعنية بالموضوع للحد من التنقلات غير النظامية وتهيئة البيئة المناسبة لتمكين الراغبين في الاستفادة من فرص العمل المتوفرة من الدخول بالطرق النظامية.

أما ما يتعلق بالتباحث مع الجهات السعودية في الأمر، فقد طلبنا من جانبنا اللقاء بالمسؤولين في وزارة الخارجية السعودية، وتم التباحث حول الموضوع حيث أبدى الجانب السعودي استعداده للتعاون المشترك مع حكومة بلادي في إيجاد حل للمشكلة، وأبلغنا حكومتنا بذلك وجارٍ العمل عليه. وحول الحملة الإعلامية في الآونة الأخيرة لم يردنا شيء من جهة الحكومة السعودية، ولكن فيما يتعلق بإجراءات ترحيل المتخلفين الموقوفين في السجون فقد تم عقد عدد من اللقاءات بين مسؤولي القنصلية في السفارة وبين الجهات المختصة في السعودية؛ لبحث أوجه التعاون حول تسهيل ترحيلهم. وبعد تصاعد الحملات الإعلامية ضد الأثيوبيين وما ترتب عليه من أضرار على المقيمين النظاميين الأبرياء وإضرار لسمعة البلاد، طلبنا موعدا للقاء بالمسؤولين في وزارة الخارجية السعودية من أجل التعاون على إيقاف الحملات الإعلامية غير المتوازنة.

* ما مدى انعكاس قضية المتسللين على الداخل الأثيوبي وكيف ينظر إليها الإعلام هناك؟ وما هو رد فعل أديس أبابا الرسمي؟
- كم ذكرت سابقاً فإن حكومتنا ترفض التنقلات غير النظامية لمواطنيها، لذا تم تأسيس مجلس وطني يعنى بالموضوع حيث باشر أعماله في أنحاء البلاد بالتوعية عبر وسائل الإعلام بخطورة التنقلات غير الشرعية من تعرض للغرق في البحر والتعرض للسلب والأضرار الجسدية القاتلة وغيرها من الأضرار. لذا فإن الحكومة الأثيوبية لديها موقف ثابت تجاه التنقلات غير الشرعية، وعلى استعداد للتعاون مع البلدان الأخرى للحد من هذه الظاهرة.

* هل قضية المتسللين الأثيوبيين وتضيمها بهذا الشكل "مفتعلة" وأن هناك جهات ما تحركها؟
- كما ذكرت آنفا أن سبب خروج الأثيوبيين من بلادهم ودخولهم إلى المملكة العربية السعودية لا يتجاوز كونه لغرض البحث عن فرصة العمل لتحسين وضعهم المعيشي، ويمكن مشاركة بعض الأثيوبيين في أعمال غير أخلاقية، وبالمقابل هناك مئات الآلاف من الأثيوبيين يقيمون بطرق نظامية محترمين الأنظمة والقوانين المعمول بها. وهذا الذي جعلنا نقول إننا نتعرض للحملة الإعلامية من بعض وسائل الإعلام. يمكن أن تكون الجرائم المذكورة قد حصلت ولكن من دون التثبت من كون مرتكبين هم أثيوبيون أم لا، من ناحية، وحتى لو كان المرتكبون أثيوبيين فليس من العدالة تشويه سمعة الأثيوبيين المقيمين الأبرياء. أما ما إذا كانت جهات ما تحرك الموضوع فليس لدينا ما يؤكد ذلك. وبشكل عام، فإن السفارة الأثيوبية والجالية الأثيوبية المقيمة في المملكة العربية السعودية إذ يعلنان رفضهما للجرائم المذكورة وأنها غير لائقة وغير مقبولة، ويتمنيان لشعب وحكومة المملكة العربية السعودية الأمن والاستقرار، فإن جمهورية أثيوبيا والمملكة العربية السعودية لديهما علاقات قوية في المجالات التجارية والسياحية والسياسية، ويعملان في تحقيق المنافع المشتركة لشعبي البلدين الصديقين.




* أدلى وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل بتصريح شرح فيه أهمية العلاقات السعودية-الأثيوبية، وتطرق إلى بُعد هذه العلاقة التاريخي، هل هذه إشارة إلى وجود نية أكيدة لإذابة الجليد في العلاقة بين البلدين؟
- مثلما أدلى به صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل، فإن هنالك علاقات أزلية وتاريخية تربط بين أثيوبيا والمملكة العربية السعودية، قامت في الأساس على العلاقات الثقافية والدينية والتجارية العريقـة والمتأصلة والضاربة بجذورها في أعماق التاريخ والتي بدأت بذرتها تنمو وتترعرع منذ عدة قرون مضت. ومنذ ذلك الحين، كما يتراءى جلياً أمام أعيننا، بدأت أواصر تلك العلاقـة تزداد قوة ومتانة يوماً بعد يوم نتيجة للعلاقـة التجارية المتميزة بين البلـدين وكذلك بين الشعبين. كما وأن هنالك تعاوناً بين البلدين في المجال الدبلوماسي، ويعملان سـوياً في جميع القضايا ذات المصالح المشتركة. وتأتي المملكة العربية السعودية في مصافِّ الدول الثلاثة الأولى في مجال الاستثمار الأجنبي المباشر في جمهورية أثيوبيا. لذا فإن العلاقة بين البلدين ممتازة. وبأخذ تلك العلاقة الأزلية والترابط التاريخي بين شعبي البلدين في الاعتبار، فإنه يمكن الارتقاء بمستوى التعاون بينهما إلى أعلى المستويات. وإن قرب الموقع الجغرافي بينهما له دور في خلق ظروف مواتيـة لتعزيز فرص العلاقات الاقتصادية بينهما وخاصة في مجالات التجارة والسياحة والاسـتثمار. وأعتقـد أن هنالك رغبة جادة لدى كلا الطرفين في تقويـة وتمتين أواصـر هذه العلاقـة. وفي هذا الصدد أود أن أشـير إلى أن الحكومة الأثيوبيـة القائمة حالياً لديها الرغبـة الأكيـدة والراسخة في تقويـة وتعضيد العلاقات مع المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص ومع دول الخليج على وجه العموم بما يخدم المصالح المشتركة بين الجانبين. وهذا الأمر منصوص عليه بوضوح في وثيقة السياسة الخارجية لجمهورية أثيوبيا.

* أدلى نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان قبل عدة أيام بتصريح حول إقامة سد النهضة على نهر النيل في أثيوبيا وأن هذا يضر بالسودان ومصر.. السؤال: ما هي وجهة نظر الجانب الأثيوبي؟
- إن سـد النهضة العظيم الذي يجرى تشييده على نهر "أبـّاي " (مسمى نهر النيل في أثيويبا) لهـو مشروع شرع في تنفيذه بعد استيفائه حقه من الدراسـة المتأنيـة والدقيقة، التي خلصت إلى عدم وجود تأثير سلبي على دول المصب، وخاصة السودان ومصر. مع العلم أن أثيوبيا ليس لها نية أو هدف في إلحاق الضرر بدول حوض النيل. والغرض من إقامة السـد هو توليد الطاقة الهيدروكهربائيـة، وأن ذلك لن يؤدي إلى تقليل أو خفض كمية المياه المتدفقة إلى أسفل المصب. وقد أكدت حكومتا البلدين (السودان ومصر) اهتمامهما بالمشروع وكونه ليس له تأثير سلبي على بلديهما، بل إنه يعود بالنفع على الدولتين. وتجدر الإشارة إلى أن أثيوبيا قد ذهبت إلى أبعـد من ذلك حينما اقترحت تشكيل لجنة فنيـة ثلاثية مشتركة تتألف من كل من خبراء أثيوبيين وسودانيين ومصريين ومن دول أخرى محايدة؛ وذلك لتقييم الآثار التي يحدثها السـد على هاتين الدولتين. وقد تم بالفعل تشكيل تلك اللجنـة، وقامت بزيارة إلى موقع المشروع وجمعت ما يلزم من معلومات متعلقة بالسد حتى يتسنى لها التوصل إلى نتائج بخصوص الموضوع. إذاَ، هنالك تعاون بين كل من أثيوبيا والسودان ومصر بخصوص المشروع. ويجب أن نوضح بجلاء أنه ليس لأثيوبيا النية في إلحاق الضرر بأي من الدولتين. بل إنها تحاول الاستفادة من مصادرها المائية لغرض التنمية، آخذة في الاعتبار في الوقت ذاته عدم إلحاق الضرر بالدول الأخرى الواقعة في حوض النيل.

* قام وزير المالية إبراهيم العساف بزيارة إلى أثيوبيا وقّع خلالها اتفاقيات، وأعلن عن تقديم قروض للمساهمة في إيصال الكهرباء للأرياف الأثيوبية، ما هي رسالتك للمستثمر السعودي؟
- من ضمن مجالات التعاون القائمة بين البلـدين هي تمويل التنمية، فقد قامت حكومة المملكة العربية السعودية بتقديم قروض ميسرة لمشاريع تنموية مختلفة في أثيوبيا، وذلك عبر الصندوق السعودي للتنمية، وتمثل الاتفاقية الحالية التي وقعها معالي وزير المالية السعودي مع نظيره الأثيوبي أحد أوجه ذلك التعاون المهم، وكما أن كلا الجانبين قد وقعا اتفاقيـة تجنب الازدواج الضريبي، وكذلك اتفاقية القرض لمشروع إنارة المناطق الريفية التي لا شـك أنها سـوف تسـاعد الحكومة الأثيوبية في تحقيق هدفها في توصيل الطاقة الكهربائية لسكان المناطق الريفية وسـد حاجتهم إليها، كما أن الجهات التجارية في كلا الدولتين سوف تستفيد من اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، التي بموجبها تعفى من دفع الضريبة في كلا الدولتين، ومن ثم فإن ذلك يؤدي إلى تعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر، وفوق هذا وذاك، فإن ذلك يؤدي إلى تقوية وتعزيز التعاون في المجال الاقتصادي القائم وتقوية العلاقة بين شعبي البلدين.

* كيف تصف وجود العاملة المنزلية الأثيوبية داخل المنازل السعودية واندماجها داخل الأسرة السعودية.. وما هي الأرقام الحقيقية لأعداد العاملات الأثيوبيات في السعودية..
- كما ذكرنا آنفا، هنالك علاقات أزلية راسخة بين شعبي البلدين. وكما أن هنالك بعض أوجه الشبه الثقافي والديني بين شعبي البلدين، وهناك عدد كبير من الأثيوبيين الذين يقيمون ويعملون في المملكة العربية السعودية منذ سنوات طويلة. فلكثير من الأثيوبيين المقيمين فيها تعتبر المملكة وطنهم الثاني، وهو ما يجعلهم يشعرون بارتياح لكونهم في أوساط الأسر السعودية. قد يواجه بعض العمالة المنزلية وخاصة صغار السن منهم بعض الاختلافات الثقافية التي قد ينتج عنها بعض المشاكل حتى يتكيفوا مع الثقافة واللغـة وبيئة الحياة الجديدة، ولكن سرعان ما يصبحوا جزءاً من الأسرة التي يعملون معها.

* يعد أشهر وأكبر استثمار أجنبي في أثيوبيا استثمارات المليونير السعودي محمد العامودي كيف هي نظرة الأثيوبيين للمستثمر الأجنبي عموماً والسعودي خصوصاً؟
- تعتبر أثيوبيا دولة كبيرة المساحة بعض الشيء ويبلغ سكانها 85 مليون تقريباً. وتتمتع بوفرة من المياه والأراضي الشاسعة الخصبة الصالحة للزراعة، وفي خطتها للتنمية أعطت الحكومية الأثيوبية الأولوية لصغار المزارعين والرعاة المتمثلة في تحقيق الأمن الغذائي ضمن خطتها الإنمائية. كما أنها أولت اهتماما للمستثمرين في المجالات الزراعيـة الواسـعة؛ حيث تعتبرهم شركاء في جهود التنمية؛ من أجل تحقيق زيادة الإنتاج الزراعي في البلاد؛ لأن كلا النشاطين يسيران جنبا إلى جنب ودون أي استحواذ على إنتاجية صغار المزارعين. وفي هذا الصدد، فقد أعلنت الحكومة أنها قد جهزت خمسة ملايين هكتار من الأراضي لغرض الاستثمار الزراعي، وهنالك بعض الشركات، وخاصة الآسيوية منها والشرق الأوسطية، قد استأجرت أراضي واستثمرت في الإنتاج الزراعي. ولكن الإدعاءات التي تروجها بعض الأفراد والمجموعات التي نصبت نفسها وبعض المنظمات الدفاعية بأن الاستثمارات الواسعة النطاق سوف تنزع الأراضي وتستحوذ عليها، والهدف من وراء ذلك هو دوافع سياسية، وأنها تسعى لإضعاف النسيج الاجتماعي القوي والمتين الذي يدعم قدرة الشعب على العيش في وحدة وبتنوع، كما أنهم يسعون لعرقلة أمن وتطور التعاون بين البلدان النامية، وذلك بتعبيرهم العدائي نحو الاستثمارات الآسيوية والشرق أوسطية الضخمة. وهنالك بعض وسائل الإعلام الأثيوبية ربما تكون قد انساقت وراء تلك الادعاءات والمزاعم. والحكومة عند قيامها بإعداد الأراضي من أجل التوسيع الزراعي فتتأكد أولا من كون قطع الأراضي المراد تجهيزها غير مملوكة، ووقوعها في مناطق قليلة الكثافة السكانية. كما أكـدت الحكومة أنه في حالة دعت ظروف الاستثمارات إلى نزوح بعض الأسـر فيها فيجب أن يكون ذلك بالموافقة التامة والكاملة من تلك الأسـر، ولذلك فلا أساس البتة لادعاء تلك المجموعات بأن السكان المحليين سوف تنزع منهم أراضيهم، وأن الحكومة تعمل بعناية في هذا المجال، ولذلك فإن الاستثمارات الزراعيـة الكبيرة تسهم في خلق فرص عمل وتساعد في نقل التكنولوجيا الحديثة إلى البلاد، وتساعد على تحقيق الأمن الغذائي، مما يجعلها تسهم إسهاماً كبيراً في النمو الاقتصادي بصورة أسرع، وإن المجتمع الأثيوبي يسعد بتلك الاستثمارات، وأما بخصوص توظيف الأثيوبيين، ويمكن للمستثمرين استخدام غير الأثيوبيين في الوظائف الإدارية والفنية في حالة عدم توفرهم من الجنسية الأثيوبية، أما العمال غير المهرة فيجب توظيفهم من بين الأثيوبيين.

* هل يوجد ترتيبات في الأفق لزيارة متبادلة لمسؤولين كبار بين البلدين مماثلة لزيارة رئيس الوزراء الأثيوبي السابق ميليس زيناوي عام 2001 للسعودية؟
- نعتقـد أن تبادل الزيارات على مستوى رفيع بين البلدين له أهمية في تقوية وتعزيز العلاقات، وفي هذا الصدد، فقد قام رئيس الوزراء الحالي لحكومة أثيوبية بزيارة إلى المملكة العربية السعودية في شهر يونيو من العام 2011م، وقد كان حينها يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجيـة؛ التقى خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد لله بن عبد العزيز، كما التقى أيضا بكبار القادة والمسؤولين في المملكة العربية السعودية، وفي المقابل فقد زار أثيوبيا صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير خارجية المملكة العربية السعودية خلال العام المنصرم، ويُتوقع أن يقوم وزير الخارجية الأثيوبي الجديد بزيارة إلى المملكة العربية السعودية خلال هذا العام.

* نسبة المسلمين الأثيوبيين في أثيوبيا تشكل 33% من نسبة الشعب.. كيف يمكن أن تصف وضعهم في حرية العبادة وإقامة المساجد ونشر الدعوة، وكذلك الوضع المعيشي لديهم؟ وما هي نسبة الريفيين منهم؟ وكيف تصف وجودهم وتمثيلهم في الحكومة؟
- تعتبر أثيوبيا من أوائل الدول التي استقبلت المسيحية والإسلام، وكلا الديانتين موجودة في البلاد طوال قرون من الدهـر، ويتعايش المسيحيون والمسلمون في تسامح تام بينهما، مما جعل البلاد رمزاً للتسامح الديني. وقد ازداد ذلك التسامح الديني قوة وصلابة ومتانة في ظل الدستور الأثيوبي الجديد الذي ينص صراحة على حرية العقيـدة والدين ما دام ذلك لا يمس حقوق الآخرين ولا ينتهكها، وقد كانت المسيحية تمثل دين الدولة إبان عهد الإمبراطورية الأثيوبية، بينما كان النظام الدكتاتوري العسكري يقف ضد ممارسـة أي حياة دينية، ولكن منذ الإطاحة بالنظام العسكري، منحت جميع الأديان كامل الحريـة، ولذلك يتمتع المسلمون الذين يشكلون نسبة 34% من السكان، بكل الحقوق وحرية العبادة وبناء المساجد وأداء شعائرهم الدينية، وهذا منصوص عليه في الدستور، والدستور الحالي لأثيوبيا يفصل بين الدولة والدين، حيث إن الدولة لا تتدخل في الشئون الدينية، كما لا تتدخل الأديان في شئون الدولـة، والمسلمون في أثيوبيا يتمتعون بكامل الحرية والمساواة في حقوقهم في ظل نظام الدستور الحالي.

كما أن هناك وجود للمسلمين في الحكومة على المستويين الاتحادي والإقليمي، ويتضح ذلك جليا من المناصب العليا التي يشغلها المسلمون في الحكومة، ومنها نائب رئيس مجلس الوزراء والعديد من الوزراء والمسؤولين، بالإضافة إلى وجود العديد من المسلمين في عضوية البرلمان الأثيوبي، وأما بخصوص أعداد المسلمين في المناطق الريفية، فيمكن القول بأن معظم المسلمين يعيشون في المناطق الريفية، حيث إن حوالي 83% من مجموع سكان البلاد يعيشون في المناطق الريفية.

* تقدم "مؤسسة البصر الخيرية العالمية" وهي مؤسسة سعودية مشروعاً خيرياً لأثيوبيا يتمثل في إنشاء مستشفى لطب العيون، والمؤسسة ذاتها موجودة في أثيوبيا لعلاج مرضى العيون منذ ثلاثين عاما.. كيف أثر مثل هذه المؤسسات الخيرية على التقارب بين شعبي السعودية وأثيوبيا؟
- تقدم مؤسسة البصر الدوليـة العلاج الطبي للعيون لأولئك الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج. وفي الآونة الأخيرة أسست تلك المؤسسة فرعاً لها في أثيوبيا، وأن ما اتخذته من قرار بإنشاء مستشفى للعيون في أثيوبيا سوف يسـاعد في حل المشاكل الصحية للسكان. ومما لا شك فيه فإن ذلك العمل يعتبر خطوة نحو الأمام للعلاقة بين شعبي الدولتين، وتشجع الحكومة الأثيوبية وجود المنظمات غير الحكومية في البلاد والتي تسهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

* هل يمكن أن تصبح أثيوبيا وجهة سياحية يقصدها تنافس على جذب السياح السعوديين والخليجيين عموماً؟ وما هي نسبة الزيارات السياحية للسعوديين إلى أثيوبيا؟
- تتمتع أثيوبيا بعوامل جذب سياحية فريدة من نوعها، وهناك الكثير من عوامل الجذب السياحية؛ منها التاريخية والثقافية والطبيعية، وحوالي تسعة مواقع تاريخية منها مسجلة في قائمة اليونسكو للمناطق الأثرية العالمية، ونسبة لهذه الموارد السياحية الغنية فقد ازدادت أعداد السياح في الآونة الأخيرة، كما شـهدت أعداد السياح السعوديين إلى أثيوبيا زيادة ملحوظة، وعلى سبيل المثال فقد بلغ عدد السياح السعوديين الذين زاروا أثيوبيا خلال العام المنصرم حوالي 22 ألف سائح سعودي؛ فقُرْب موقع أثيوبيا الجغرافي لدول الخليج، وتوفر الخطوط الجوية المباشرة ذات الكفاءة التي تربط أثيوبيا بدول الخليج تجعل أثيوبيا وجهة مناسبة لسياح دول الخليج العربي، ولذلك ومع استمرار تحسين وتطوير البنية التحتية ووسائل الترفيه في المناطق السياحية، تتوفر لأثيوبيا فرص كبيرة لتكون منافساً قوياً في صناعة السياحة وجذب العديد من السياح من جميع أرجاء العالم ودول الخليج على حد سواء، ولذلك فإن قطاع الاستثمار السياحي قطاع واعد يمكن للمستثمرين الأجانب وخاصة الخليجيين المساهمة بالاستثمار في هذا القطاع، وأثيوبيا تعمل جاهدة في جذب أكبر عدد ممكن من السياح من دول الخليج والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص.

بما يتعلق بشؤون الجالية الأثيوبية، هناك حملات إعلامية غير متوازنة تتناقل حول تورط الأثيوبيين في الجرائم، وهذه الحملة أضرّت بآلاف الأثيوبيين المسالمين الأبرياء المقيمين في السعودية، وفي هذا الصدد سعت السفارة ولا تزال إلى توضيح الأمر للمجتمع السعودي، علما بأن الخيار الوحيد الذي اتخذته السفارة هو أولاً: التوضيح بأن ما تتناقله بعض وسائل الإعلام عن الجالية الأثيوبية من دون التثبت والتأكد يسبب تشويشاً كبيراً على الرأي العام السعودي، وثانياً: إطلاع الحكومة السعودية كذلك على ما يجري.

وتؤكد السفارة والجالية الأثيوبية مجدداً ضرورة احترام أنظمة وقوانين المملكة العربية السعودية، ورفض الجرائم بشتى أشكالها وأنواعها



 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 11:39 PM   #2
عبق الكون
كاتبه


الصورة الرمزية عبق الكون
عبق الكون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 118
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:23 AM)
 المشاركات : 2,746 [ + ]
 التقييم :  36
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



والله تقابلون سفير او غيره

الاثيبوين عثو بالمملكه هم وغيرهم من الاجانب واصبحت بلدنا مرتع لكل اجنبي فاشل في بلده

الله المستعان

الله يحمي مملكتنا من شرور الحاسدين والمخربين


 


رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 12:16 AM   #3
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (12:29 AM)
 المشاركات : 9,331 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي





عبق الكون


شكرآ لك ولحرفك ولمرورك




 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 10:33 PM   #4
مشاعر ساكنه

الإدارة



الصورة الرمزية مشاعر ساكنه
مشاعر ساكنه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 81
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-25-2019 (06:36 AM)
 المشاركات : 16,202 [ + ]
 التقييم :  105
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيك العافيه اخوي محسن


 


رد مع اقتباس
قديم 04-23-2013, 06:36 PM   #5
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (12:29 AM)
 المشاركات : 9,331 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي





مشاعر ساكنه


شكرآ كبيرة لقلبك ولحرفك




 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يقول اخو قاسي الشاعر بشير العتيبي قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " 10 03-14-2015 04:41 PM
يقول وين الشعر ولا نسيتيه ورد قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " 20 06-28-2013 07:03 PM
وزارة الثقافه تطلق لائحة الانديه الادبيه بالمملكه فهد عبدالله رالي الحرف 1 06-23-2013 01:28 PM
اشهر واغرب قصة بر بالمملكه مهند بن سيف قُطُوفٌ دَانِيَة 7 04-22-2013 04:11 PM
شمر ليا ضاق الزمن كلن يقول انا لها .. عبدالكريم الجباري جارة الواد youtube 4 04-01-2013 10:40 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas