الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
زهور أحمد الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير
بقلم : عبد العزيز شداد الحربي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > مقالات أدبية

آخر 10 مشاركات ما اروع الصباح مع احبابي (الكاتـب : واجدة السواس - آخر مشاركة : ياقوت - )           »          حزين وأبكتني مع الحزن حاجة (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - )           »          الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - )           »          في مثل هذا اليوم (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : عبداللطيف العوفي - )           »          الأردن: مهرجان الخالدية العربي للشعر الشعبي 28 أغسطس (الكاتـب : مهند بن سيف - )           »          إنطلاق معرض”العين للكتاب”.. سبتمبر (الكاتـب : مهند بن سيف - )           »          قطع نادرة لكسوة الكعبة في معرض بالقاهرة (الكاتـب : مهند بن سيف - )           »          الحنين للماضي (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          ذات غفلة مني لقلبي ! (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          كأس الهوى (الكاتـب : دنيا شريف - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )

1 معجبون
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2019, 09:49 PM   #1
سيد يوسف مرسي

سيد الجهني
الصورة الرمزية سيد يوسف مرسي
سيد يوسف مرسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1479
 تاريخ التسجيل :  Jul 2019
 أخر زيارة : 08-20-2019 (01:44 PM)
 المشاركات : 74 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي مصر التي في خاطري




مصر التي في خاطري
مهد البشرية وهي تخطو خطواتها الأولى لتتسلق معارج الحياة في الدنيا فكانت كالشمس لتقشع وتمحو ظلام الليل وتعطي الضوء ليجرى النهار على الأرض ، لقد حبى الله مصر بعطاء لم يهبه لغيرها في أي بقعة من الأرض على وجه البسيطة
منذ خلق الله السموات والأرض ومنذ كان تسطع في كبد السماء تسكب الدفء
وتثري الحياة عبر مشارق الأرض ومغاربها ، فتسيد ت الدنيا بنورها وإشراقتها البهية تعطي ولا تأخذ فقد أعطت بلا مقابل ، فهي بمثابة الأم التي دائما تعطف وتحن على أولادها وتقلق عليهم وتخشى أن يصيبهم مكروه أو أذى . ولقد بسطت مصر يدها على العالم بأسره متربعة على عرشه بعلومها وحضارتها ، ولم تكن يوماً غازية أو مستعمرة ، بل كانت داعية للسلام تحبذ الأمن والاستقرار فلم تطمع في زاد غيرها من الأمم ، بل كانت تعطي بسخاء حتى وإن كانت ظروفها لا تساعدها ، تلك هي أم الدنيا مصرنا الحبيبة ، مصر التي في خاطري مقصد التائهين ليستدلوا على الطريق ، مصر مقصد الطالبين للعلم للتزود بنور المعرفة ، مقصد المحتاجين مقصد الطالبين للأمن ، ولم تكن تلك المقاصد من فراغ أو ادعاء لتكون مصر على قمة الدنيا ولم تكن تلك المقاصد وليدة اليوم أو الأمس القريب ، إنما تلك المقاصد موغلة في القدم وأبعد ما تكون عن زمن التطور البشري والوعي الإنساني المعلوم لدى البشرية جمعاء . لقد سَمَت مصر بما لديها من أخلاق وديانه مستقيمة وسطية معتدلة بعيدا عن المغلاة والتسلط والتشدد المقيت ، فكان منارة الاعتدال في الرشاد والرشد واعتدال المنهج فسمت وتسيدت الدنيا عن مقدرة ومكانة رفيعة اكتسبتها بالرشاد والفطرة التي فطر الله الناس عليها ....
ولقد وهبها الله موقعاً جغرافياً متميزاً فريدا تحسدها عليه كل الأمم في الدنيا فكان من أهم عناصر النهوض لها فتميزت به وتميز به أهلها فكانوا وسطاً بين الأنام قاطبة
فكانوا سداً حصيناً في وجه الجهل ووجه الجاهلية على مرور الزمن واحتملوا كل صنوف العذاب أمام أطماع الطامعين وحقد الحاقدين وتسلط المتسلطين من أصحاب الإرب والنزوات الاستعمارية وأهل الغطرسة وادعياء الدين ، وبالرغم من ذلك فلم تخفق لها راية وظلت رايتها ترفرف فوق سماء الجميع خفاقة عالية ، يهفوا إليها
كل محب للعدل والسلام والرفعة على مر العصور وتوالي القرون ،
لقد كان من حباء الله لمصر أن جعلها مهبط الأديان والرسل فقد كانت تلك ميزة وعنصر من عناصر السمو والرفعة لها ، فقد ولد بها نبي الله إدريس وعاش بها وهو الذي أول خط بالقلم بيده وأول من كتب على وجه الحجر فسماه ربه إدريساً ، وتلاه أحفاده ونهجوا نهجه فتخيروا العلم منال فبرعوا وعلا شأنهم بين الأنام رفعة بعلومهم وثقافتهم وحضارتهم فانبعث النور من مصر كما ينبعث من الشمس ليغزوا العلم بأسره وتضيء الدنيا بعدما كانت تعيش في ظلام ....
تلك هي مصر التي في خاطري : أن تحط أقدام نبي الله إبراهيم أرضها ليدعوا أهلها إلى عبادة التوحيد وليأخذ منها تربة ليزرع فيها أحلى الثمار ويكون سواد أمة محمد من هذه التربة الخصبة النقية من تربة مصر الاستقامة ليأتي من هذه التربة
خاتم المرسلين ونبي الله ورحمة للعالمين ويسود نور الاسلام الدنيا ليعم في الدنيا السلام ، ويتبعه حفيده يعقوب وأبناءه وقد مكن الله لهم واخر لهم من الخير ما لم يكن في حسبانهم إلا رؤية رآها يوسف في صغره وقصها على أبيه وها هو الله يحقق الحلم ويأتي نبي الله يعقوب بدعوة من يوسف الصديق عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام يدخلوا أبناء يعقوب مصر وتصبح لهم موطناً ...
لقد فرضت مصر نفسها على كل قلب محب للخير غير طامع ولا حاقد وعلى كل عين بصيرة وهي تحكي قصة الاعتدال والسمو التي وهبها الله إياها فكما عاش فيها يوسف إخوته وأبويه ، عاش موسى وهارون وولدا فيها ونزل عليهم الوحي فوق أرضها وتجلى الله جل علاه على جبل من جبالها ، وقد ذكرت مصر في كتب الله السماوية جمعاء ، توراتها وانجليها وزبورها وقرآنها ، ولقد ذكرت بالقرآن الكريم في خمسة وثلاثون موضعاً ما بين التصريح والتلميح .....فليس ما يحدث اليوم ببعيد أن تكون محط أنظار أهل الحقد والمتسلطين من أصحاب الأرباب وأهل الفتن ، فقد تعرضت مصر للكثير على مر العصور وما زالت ، لكنها تقف شامخة كالجبل لا تهزها ريح في خريف ولا يعلوا وجهها تراب من خفيف إنما هي مثل هرمها وتاريخها شاهد على مستقبلها ،
لقد صمدت مصر وما زالت صامدة ولن تشكوا ولم تهن بل هي في السماء سامية
وعلى الأرض ملكة متوجة يهابها الملوك ويخشون فراستها ووعيها القرود ، لقد احتضنت مصر عبادة التوحيد منذ الأزل وعبدت رب واحد وإله واحد وحكت لنا معابدها طقوس عبادة أهلها فكان أهلاً للأمان والأمن والسمو ،وأهل مصر هم أهل الرباط والإعتصام والجهاد (فإذا فتحتم مصر فخذوا من أهلها جيشاً كثيفاً فإنهم أهل رباط ) صدق رسول الله صل الله وسلم فسلام عليك يامصر وسلاماً لكل إخوتك من العرب ........
وإلى عودة أخرى وتفصيل أخر عن الوسطية والاستقامة في نهج مصر
بقلم : لكاتب سيد يوسف مرسي
(الجهني )



 
 توقيع : سيد يوسف مرسي

عاش من أوفى المعاني *** مبدياً بالصدق نور
مبديأ للود قدراً *** طائر غير الطيور


رد مع اقتباس
قديم 08-12-2019, 02:57 AM   #2
عبق الكون
كاتبه


الصورة الرمزية عبق الكون
عبق الكون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 118
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (01:37 AM)
 المشاركات : 2,716 [ + ]
 التقييم :  36
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



الرائع سيد مرسي

مصر أم الدنيا وأرض الكنانه ومهد الحضارات

مقال جميل لكونه في مصر العروبة


 


رد مع اقتباس
قديم 08-16-2019, 02:24 AM   #3
ملاك الدنياا
عضو فعال


الصورة الرمزية ملاك الدنياا
ملاك الدنياا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-16-2019 (02:27 AM)
 المشاركات : 329 [ + ]
 التقييم :  11
لوني المفضل : Darkviolet
افتراضي



مصر العروبة وأم الدنيا

مقال تستحقه مصر


 


رد مع اقتباس
قديم 08-19-2019, 01:58 PM   #4
خلف العامر
شاعر وناقد


الصورة الرمزية خلف العامر
خلف العامر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 109
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-19-2019 (01:58 PM)
 المشاركات : 1,091 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



مصر أرض الكنانه والتاريخ العظيم

تستحق مصر كل الحروف والكتابة لها


 


رد مع اقتباس
قديم 08-20-2019, 11:28 AM   #5
علي
الأعضاء


الصورة الرمزية علي
علي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1389
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 08-20-2019 (11:33 AM)
 المشاركات : 5 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



سيد الجهني ..

مقال جميل وهذا هو الوفاء

حفظ الله مصر وأهلها


 
 توقيع : علي

في الوقت الذي تدرك فيه أن والدك كان على حق سيكون لديك ولد يعتقد أنك على خطأ ..!


رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 02:09 AM   #6
ياسر العمار
عضو فعال


الصورة الرمزية ياسر العمار
ياسر العمار متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (02:10 AM)
 المشاركات : 1,304 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



وهو الوفاء للوطن ومصر تستحق


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:20 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas