الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
زهور أحمد الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير
بقلم : عبد العزيز شداد الحربي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > مقالات أدبية

آخر 10 مشاركات ما اروع الصباح مع احبابي (الكاتـب : واجدة السواس - آخر مشاركة : ياقوت - )           »          حزين وأبكتني مع الحزن حاجة (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - )           »          الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - )           »          في مثل هذا اليوم (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : عبداللطيف العوفي - )           »          الأردن: مهرجان الخالدية العربي للشعر الشعبي 28 أغسطس (الكاتـب : مهند بن سيف - )           »          إنطلاق معرض”العين للكتاب”.. سبتمبر (الكاتـب : مهند بن سيف - )           »          قطع نادرة لكسوة الكعبة في معرض بالقاهرة (الكاتـب : مهند بن سيف - )           »          الحنين للماضي (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          ذات غفلة مني لقلبي ! (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          كأس الهوى (الكاتـب : دنيا شريف - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )

1 معجبون
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-17-2019, 04:43 AM   #1
مسفر الدوسري
شاعر / كاتب


الصورة الرمزية مسفر الدوسري
مسفر الدوسري متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1244
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : 08-20-2019 (12:16 AM)
 المشاركات : 202 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي العيد لا يشيخ !





العيد لا يشيخ، ولا يمتلئ رأسه بمحاصيل الرماد والثلج، ولا يتسلل الوهن إلى مفاصل همّته، يأتي العيد كل مرة بنفس الحماس والعزيمة غير فاقد لبريق قلبه، يأتي بملابسه ناصعة البياض تفوح منها روائح العطور وخنين دهن العود والبخور حاملاً حقائبه العامرة بعلب البهجة والسرور وقطع الأناشيد والأغاني المحلاة بالسكّر، ويوزّع هداياه على الجميع صغاراً وكباراً لا يستثني أحداً من عطاياه، ولا يمانع في مدّ يده للجميع نساءً ورجالاً أطفالاً وشيوخاً للرقص معه، لا يهدأ ولا يستريح طوال مدة مكوثه معنا.
إلا أننا ومع تقدم العمر نسلّم طفولة قلوبنا للحياة لتغزل نسيجاً من الشيخوخة على نضارة ملامحها ورداء من الجدية على عفويتها، وكلما مضى العمر بنا أصبحنا رهينة للأيام العادية ولصراعنا اليومي معها بحثاً عن ثمر في شجرة أمنياتنا التي زرعناها في عمر مبكر فتغرقنا الحياة في دوامة تفاصيل تثير غبار احتياجاتنا العادية وغير العادية وأتربة مطالبنا الطارئة في وجه بصائرنا ووجهتها فتحجب عنها الرؤية فلا نعود قادرين على إيجاد شجرة أمنياتنا تلك، فضلاً عن ثمرها، فنقع في فخ الأيام العادية وأسرى نسيجها المتشابك، ونصبح أقل قابلية للتماهي مع مباهج العيد، وأكثر ضعفاً من التعاطي مع فتوّته وشبابه الدائم ونشاطه وحماسه المذهلين بحجة الرزانة التي نرى أنها لم تعد مناسبة بعد تجاوز العمر لسنٍّ معين، أو بحجة انشغالنا بهموم الأيام العادية التي أصبحنا ضحايا وهمنا أنها لم تترك في قلوبنا فسحة لبهجة يوم عيد، أو تحت طائل عذر ساذج بأن العيد للأطفال متجاهلين أن العيد ليس معنيّا بطفولة العمر، بل بطفولة القلب.
فالأطفال أكثر حماساً للحصول- قدر المستطاع- على أكبر قدرٍ من غنائم العيد، ليس لأنهم صغار في السن، ولكن لأن قلوبهم لم تشِخ بعد، فهم ما زالوا قادرين على إطلاق ضحكة عالية في الفضاء من على أقصى علو لأرجوحة، وما زالوا قادرين على إنتاج دهشة لمنظر ألوان الألعاب النارية في ليالي العيد، كما أن أصواتهم ما زالت قادرة على ترديد أغنية "أهلاً... أهلاً بالعيد" بفرح، وحناجرهم ما زالت طرية لتحتضن بدفء بشارة "العيد هلّ هلاله"، لا يعود هذا إلى صغر أعمارهم ولا لنعومة أظافرهم، بل لطفولة قلوبهم ولا سبب آخر غيره، في مثل أعمارهم هم غير مطالبين بالبحث عن العيد، فالعيد يأتيهم على طبق من ذهب العمر كما كان يفعل عندما كنا في سنّهم.
ولكن مع تقدّم العمر يصبح الأمر أكثر صعوبة وتعقيداً، إذ نصبح نحن ملزمين بالبحث عن العيد في العيد، لأننا أكثر احتياجاً من الأطفال لهذا، ففي العيد فرصة لإزاحة بعض الشيخوخة عن قلوبنا، فنحن نفقد مع الزمن ذلك الدلال الذي كان يغدقه علينا العيد، فلا يعود يتعامل معنا مثلما كنا صغاراً حين كان يدسّ حلواه في جيوبنا، وأناشيده في حناجرنا، وبهجته المشرقة في صدورنا، نصبح نحن مع السنين مطالبين بالبحث عن تلك الحلوى في جيوبه، وتلمّس فرح الأغاني في صوته ورؤية البهجة في مراياه، ولأن العيد لا يشيخ فإنه يقع على عاتقنا نفض شيخوخة قلوبنا، واستعادة طفولتها، لتتمكن من الاستمتاع بغنائمه وعطاياه، وحتى لا يصبح العيد يوماً عادياً آخر، ولكن باسم مختلف، فالعيد لا يشيخ بل قلوبنا فقط يحدث لها ذلك!



 


رد مع اقتباس
قديم 06-19-2019, 02:01 AM   #2
يوسف اليوسف
الأعضاء


الصورة الرمزية يوسف اليوسف
يوسف اليوسف متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 895
 تاريخ التسجيل :  Jan 2015
 أخر زيارة : اليوم (02:11 AM)
 المشاركات : 207 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



مقال فاخر وفعلا العيد والايام لاتشيخ نحن من نشيخ ونكبر

شكرآ لك ولمقالك ومقامك الادبي


 


رد مع اقتباس
قديم 06-19-2019, 04:22 AM   #3
ايمااان حمد
ادارة عليا
آنثى القمر


الصورة الرمزية ايمااان حمد
ايمااان حمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 410
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-20-2019 (05:49 AM)
 المشاركات : 7,540 [ + ]
 التقييم :  136
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القدير الراقي مسفر الدوسري
خرج هذا المقال بقالب من الصدق الفخم

ماشاء الله

مقال يستحق التأمل
سلمت يمينك التي لاتصيغ الاّ الإبداع
وكل عام وقلبك وحرفك شامخين

تحياتي
...
...
ايمااان حمد


 
 توقيع : ايمااان حمد







رد مع اقتباس
قديم 06-22-2019, 02:45 AM   #4
خلف العامر
شاعر وناقد


الصورة الرمزية خلف العامر
خلف العامر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 109
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-19-2019 (01:58 PM)
 المشاركات : 1,091 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الشاعر الآنيق مسفر الدوسري

حقيقة مقال في الصميم لمن يعي . العيد لايشيخ نحن من نشيخ وتتغير أحوالنا

أمتعت وأبدعت


 


رد مع اقتباس
قديم 06-26-2019, 01:31 AM   #5
سالم الدهيش
الاعضاء


الصورة الرمزية سالم الدهيش
سالم الدهيش متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1423
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : اليوم (02:26 AM)
 المشاركات : 16 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



مقال فخم واصاب عين الحقيقة

شكرآ لك ولقلمك مسفر


 


رد مع اقتباس
قديم 07-01-2019, 01:23 AM   #6
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:56 AM)
 المشاركات : 9,273 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



ابا عبدالله

حقيقة العيد لايشيخ لكن نحن نشيخ بأفكارنا وتصرفاتنا

لله درك


 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas