الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هلا المطرفي الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير
بقلم : عبد العزيز شداد الحربي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > حصري النايفات .. وشم مخلد

آخر 10 مشاركات نَبيّ اليأس .. . (الكاتـب : امجد الدبيسي - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          مـا يــمــوت الـحـب (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          حزين وأبكتني مع الحزن حاجة (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          في مثل هذا اليوم (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          الشّعر مَد من الشعور ماهو بمِد من الشعير (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - آخر مشاركة : أحمد صعفق - )           »          الشعر كلي وبعضي (الكاتـب : أحمد صعفق - )           »          خيط الدموع .......... (الكاتـب : رعد الحلمي - آخر مشاركة : خلود المطيري - )           »          العشق لعينك يحارب الحزن (الكاتـب : الشاعر كومار جاف - آخر مشاركة : خلود المطيري - )           »          دهشة جوارحي (الكاتـب : الكاتبة دينا العزة - آخر مشاركة : خلود المطيري - )           »          الحنين للماضي (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : خلود المطيري - )

1 معجبون
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2019, 01:45 PM   #1
ظميان غدير
الآدارة
صالح طه


الصورة الرمزية ظميان غدير
ظميان غدير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 193
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : 08-20-2019 (08:25 PM)
 المشاركات : 4,917 [ + ]
 التقييم :  37
لوني المفضل : #7D7F82
header للعافريّةِ دمعهُ وصلاتُهُ






للعافرية دمعُهُ وصلاتُهُ
ولها على شغفٍ تسيرُ حياتُهُ

هي نورُهُ المكسور وهْيَ دليلُهُ
لمّا تزيدُ رعونةً ظلماتُهُ

هي من تناوله ُ الصبابة كفّها
فتهيجهُ وتميتُه حسراتُهُ

هذي أميل غزالُ قلبٍ عاشقٍ
يغري إذا ما اسارعتْ وثباتُهُ

يا ويلهُ لما تغيبُ وإن أتتْ
مهما يكنْ ويليةٌ حالاتُهُ

وحنانُهُ لك ِ حالةٌ حصريةٌ
سُكبتْ عليكِ لكي تضيءَ جهاتهُ

ما كان حبّا مثل حبّكِ فاسمعي
لمّا تروحُ بلحنِها نبضاتُهُ

هو من أطاعَك ِ ما تردّدَ في الهوى
فإذا عصى فمن الهوى زلّاتُهُ

إن تتركيهِ لمن يؤدّي فرضَهُ
في العشقِ من إلاّكِ أنتِ مهاتُهُ

ولمنْ يعددُ في المساء دموعُهُ
لما تكونُ سخيّةٌ دمعاتُهُ

ولمن سيرسمُ وردةً ولمن لمن
سيخطّها لو أُنشدتْ أبياتهُ

حسناء بلدتها تسيّرهُ لها
حتى أتى وتجمّعتْ أشتاتُهُ

لكنها يوم اللقاء تمنّعتْ
عنهُ فليستْ تنتهي خيباتُهُ

هو حظّهُ في الحبّ كانتْ قبلةً
مسروقًةً فهل ِ انتهتْ آهاتُهُ ؟

حرّمتِ في ثقةٍ عليهِ ولوعَهُ
فجعلتِها أبديةً لوعاتُهُ !

ما تأمرينَ وما اشتهيتِ لك الرضا
هذا المتيّمُ نُكستْ راياتُهُ!!

لا حول لي أو قوةً في حبّكم
وأنا المسيءُ وإن طغتْ حسناتُهُ



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas