الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
المهره العلي شكـــــر وتقديــــر
بقلم : ايمااان حمد
فهد عبدالله

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " > دواوين الشعراء

آخر 10 مشاركات عودة ليليت (الكاتـب : عبدالرحمن عبدالله - )           »          نهر الحزن (الكاتـب : دنيا شريف - آخر مشاركة : عبدالرحمن عبدالله - )           »          سألوني عنك (الكاتـب : واجدة السواس - آخر مشاركة : عبدالرحمن عبدالله - )           »          شكرآ للنايفات (الكاتـب : محسن السيف - آخر مشاركة : عبدالرحمن عبدالله - )           »          مرايا العمر (الكاتـب : مسفر الدوسري - آخر مشاركة : غربة مشاعر - )           »          أنين الملامح (الكاتـب : غربة مشاعر - )           »          عُصفًورتي (الكاتـب : عوض بن أحمد - آخر مشاركة : لمعة الجليد - )           »          [على ذكراك] (الكاتـب : نورة القحطاني - آخر مشاركة : محمد المزيني - )           »          ياإبن آدم (الكاتـب : عبداللطيف العوفي - آخر مشاركة : محمد المزيني - )           »          الكرم فطره (الكاتـب : صخر - آخر مشاركة : محمد المزيني - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-20-2018, 11:35 PM   #1
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (09:12 PM)
 المشاركات : 418 [ + ]
 التقييم :  15
 اوسمتي
الابداع  شكر وتقدير 
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي باب الحكم والنصائح من ديوان نافل علي الحربي الجزء الثاني



الباب الثاني: الحكم والنصائح

( الباب الثاني من الديوان الثاني للشاعر نافل علي الحربي ) :
أخي القارئ أن من الشِعر ما هو حكمٌ ونصائحٌ مفيدة، فيها مواعظ وارشادات نافعة،
ترشد السامع إلى سُبلِ الخير والهداية والفلاح، وتحذره من الانحراف والانجراف مع سبل الضلال والهلاك،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من البيان لسحر، وإن من الشعر لحكمة، " ومعنى هذا الحديث والله
أعلم كما أشار إلى ذلك بعض المفسرين من العلماء، إن بعض البيان الفصيح فيه تصويب للباطل،
حتى يتوهم السامع انه حق، أو يكون فيه بلاغة، ومبالغة، في الخصومة، حتى يسحر القوم فيذهب بالحق،
وإن من الشعر ما هو عكس ذلك، ما فيه توجيه إلى سبل الهداية والرشاد، في هذا الحديث تحذير
من المبالغة في أساليب الكلام، ونصح ببعض الشعر، الذي هو من شعر الحكمة والنصح، وقيل بل
إن المقصود مدح بعض أساليب الفصاحة، التي فيها إصلاح، وتوجيه سليم، وعلى أي حال
إن الإسهاب والمبالغة في المعاني، في مجالات الكلام كلها ربما يكون فيه إضلال وتغيير
لتفكير السامعين، فيجب العدول عنه، والوقف عند حدود العقل والمنطق، وما لا يتنافى مع رضى الله تعالى 00
ومن معاني الحكمة الأمثال المفيدة، التي تأتي على شكل ألفاظ قليلة، ومعاني هادف كثيرة، والتي يُراد
بها النصح، والتوجيه، والتحذير من بعض ما يضر السامع، مما له عواقب سيئة عليه، وعلى غيره،
من الأعمال الذميمة، التي تتمثّل في أفعاله، أو أقواله، أو في أفعال وأقوال غيره، مما لفه أثر سلبي
على دينه، ودنياه، ليأخذ من هذه الأمور أفضلها، ومما لا يختلف على صحته مختلفان، يقول الشاعر العربي:
فلقد نصحتُكَ إن قبلتَ نصيحتي = فالنُصح أغلى ما يُباعُ ويُوهبُ
ويقول الآخر في الحث على تعلّم الأدب وحسن الخُلق:
أخير ما ورّث الرجال بنيهم = أدبٌ صالح وحُسنُ ثناءِ
هو خير من الدنانير و = الأوراقِ في يوم شدة ورخاء
تلك تفنى ، والدين والأدب الصا = لح لا يفني حتى اللقاءِ
إن تأدّبتَ يا بُني صغيراً = كنتَ يوماً تُعدُّ من الكُبَراءِ
وإذا أضعتَ نفسكَ أُلفِـ = ـتَ كبيراً في زُمرةِ الغَوْغاءِ
*****

1- مشايخ ولا ملوك
****
الناس لولا جهلهم غاية العلم = ما كان ياليهم مشايخ ولا ملوك
لولا عقولٍ دون حكمه ولا حلم = ماقننت نظم وقوانين واسلوك
عرف الأمور بذهنهم يشبه الحلم = كل مسلكٍ يستهوي النفس مسلوك
لولا الهوا وطوي السراير على الظلم = ما اخترعت البصمه ولا ضبطت اصكوك
لو لا أفعالٍ تفتعل تسبق العلم = ماكان لا جاني ولا الحق مدروك
لو كل شخصٍ سالكٍ مسلك السلم = ما كان ذا طاغي ولا ذاك صعلوك
ولولا تمردهم على العَرف والسَلم = ما كان ذا مشرك ولا ذاك مشروك
إلا التقي اللي على واجبه ولم = حرص على ما يرضى الله مسبوك
ما يعمل أعمالٍ ولا له بها علم = ولا يتجه يمة شبوهات واشكوك
ومن لا يداري غيب الأطماع والظلم = تمضي حياته في هوا النفس مملوك
****
****
2- قيل: والشيخ !
****
ما أدري علام الناس تبعد عن النور = ولا قلت زيدو علمكم قيل: والشيخ
والشيوخ بغير المحكمة ما لهم دور = ولو اصطلحنا بديننا ما نجي شيخ
والعلم مفروضٍ على آناث وذكور = وكل مسلم من واجبه لنفسه يشيخ
ولا يوجد شيخٍ عادلٍ يقبل الزور = ويرضى بغير الحق في أي تاريخ
ما شيخ إلا من تقدى بمأثور = ومن يشفع لأهل الظلم ظالم ما هو شيخ
ما غير تقوى الله قدوة ودستور = الشيخ شيخ العلم والجهل تشييخ
ما بالقضاء لله ميله ولا زور = إلا أن يوجد بالوطى نجم مريخ
والحق ما يزعل غيورٍ وممرور = لو يلحقه من جاهل الحق توبيخ
ومن ظن بعلم الله محاباه مغرور = وملطخٍ في وصمة الشرك تلطيخ
واللي قديمه عدل تاليه ما يجور = علم الشيم هي والقيم بالتواريخ
ما غير عود الطيب للطيب مذخور = وعند المرض ما ينتداوى بزرنيخ
ولو ما خلق بالناس عايب ومثبور = ما حدٍ عرف فرق الزحول المطانيخ
والطيب ما هو بأهل الطيب محصور = كم واحدٍ يطيب بالعلم ويشيخ
ويا ما يخيب الظن في خلفة صقور = ويا ما سليل رخوم ٍ نشمي وطخطيخ
****
****
3- تافهٍ شين شبّه
****
هذه القصيدة تخص ذم الخصال الذميمة، والتمرّد والعصيان، وعدم الاكتراث بمراعاة الفرائض،
والواجبات، والائتمار بأوامر الدين، والانتهاء بنواهيه، وعدم الاقتداء والدأب على عمل الفواحش،
والمنكرات، بلا اقتداء ولا اهتداء ولا معايير محددة، بل تقليد أفعال السفهاء، من غير وجه
حق ولا سداد، وفعل ما لا يتفق مع التقاليد والعادات المالوفة، وليس المقصود بهذه القصيدة
هجاء القبائل، ولا أحدٍ بعينه والتصريح باسمه، لأن هذا النوع من الهجاء غير محمود، وله
عواقبٌ سيئة، منها زرع التعادي بين الناس، فبدل من أن يصلح شاعر الهجاء يفسد، ومن
عواقبه السيئة أيضا ان هجاء الهجاء والمروجين لأشعارهم يقلبون الموازين، ويغيرون بالتأريخ
من الصحيح إلى عكسه، فضلاً عن التزوير وإظهار مثالب الناس، وتفخيم الهفوات، وتعميمها
على كل من له صلة بصاحبها، والهجاء الذي أقصده هجاء شخصي ليس لأحدٍ بذاته، وإنما بذم ما
فيه من خصالٍ ذميمة دون ذكر اسمه، إذا كان ذلك الذم شعراً، وهذا النوع كثير بالأشعار،
والأمثال، ويسمى هذا النوع بالنصائح والتوجيه، أو بشعر الحكمة، بالإضافة إلى أن من معاني
هذه القصيدة عدم مجاملة المسئ على إساءته، خاصةً إذا كانت هذه الإساءات متكررة وعادة فيه،
فحين ذلك يجب أن لا نجعله يشعر مننا بالاستحسان أو بالرضى عما يفعل، بل ننصحه،
إذا وجدنا للنصح مجالاً، أو نشعره بأننا غير راضين عن خصاله السيئة، بصورة غير مباشرة :
هجاء السفيه ولا مجامل سفاهه = للي يبي فعلٍ حميد المغبه
يا من تسب اللي يسب السفاهه = ترى السفاهه تستحق المسبّه
ولا يسب غير المنحرف من تفاهه = والمنحرف حتى أنت حقه تسبّه
ذنبه عليك إلى سعيت برفاهه = إلى تدهور في خطأه ونشبّه
ومن لا يبيّن للسفيه اتجاهه = شيطانٍ أخرس عن هدى دين ربه
ومن لا ينزه حضرته عن ملاهه = أمله من الماله وشرّه بعبه
عكس الغيور بعفته وانتباهه = لا شاف له ريبة فسادٍ تنبه
ينزّهٍ نويّه عن جميع اشتباهه = ما كل ما يبغاه غير يحبه
كلب الجيف في طاعة الله باهه = لا تشاركه في ميلغٍ قد شربّه
لا تغرّك الدنيا بلهو وفكاهه = وموضات ومجامل وجهل وتشبه
عدم تمييزك كل خصله متاهه = معاملك لغيرك ما تميز مطبه
عندك الخساسه مثل قدرالوجاهه = ما تميز كلٍ بأصدقاه ومربه
وثقتك بكل الناس نقص وبلاهه = حمراك جوفاء بكرهها والمحبه
لا تأمن بأصحاب الرداء والشراهه = وتصبح ضحية تافهٍ شين شبّه
أفهم نصيحة من عطاها تجاهه = قوله وفعله واثقٍ من مذبه
****
****
4- مال اللمزه والقراصي
****
قصيدة نصحٍ ونقدٍ، وتنفيرٍ من مذمومِ إجحافِ نظرةِ بعضِ أفرادِ المجتمعِ للفقيرِ المعدمِ،
إذا ساءت حاله، وعُرِف عنه العدم، والعكس بالعكس مع الأثرياء، وكأن المال كل شيء
في هذه الدنيا، التي تجهل فيها مناقب الأوفياء من بسطاء الحال، وتسقط مثالب عكسهم
من ذوي الذيول الطويلة، وأدعياء المكارم0 تم نظم هذه القصيدة في 16 / 1 / 1430 هـ0 :
أسف على دنياٍ بها العدل مقلول = والطيب فيها عن هل القل عاصي
يا ما بها سؤال من غير مسؤل = وجرحٍ ولا يلقا طبيبٍ اختصاصي
كم من سنافيٍ بها بات معلول = قاصيه من حيف الملازيم قاصي
مسكين خالي اليد ما هو بمقبول = يجفا من الأصحاب داني وقاصي
ما كنـه إلا ناقص العقل مهبول = وإلا سفيهٍ دلخ راعي معاصي
وين ما اتجه قدامه الباب مقفول منبوذ بين الناس هارج وناصي
كم عنوةٍ تعوّد على غير مأمول = كأن بين الناس ضده تواصي
معقول هاذي حالة إنسان معقول = ينبذ شريفٍ ورع لأجل الخصاصي (1)
يصير قدره وين ما راح مجهول = وتشهر عيوبه في سجل التحاصي
هيكل بشر ما غير ثوبٍ على زول = مثل الذي ما غير بودي وشاصي
تمثال شخص الله يحلل لابا الهول = ينصا وهو تمثال من غير ناصي
ليته يقول افرض على نفسي اوصول = واعرف أسباب الحال وأعرف خلاصي
ولا انزل بنفسي منزلٍ غير منزول = منزلٍ تحاشاه الرجال النواصي (2)
المنزل اللي به حقر ما به انزول = إلا الختوش الناقصه والبواصي
وينظر بمن يتبع ولا يتبع خبول = ولا يرافق إلا طيبين المناصي
ولا يصادق إلا صادق الفعل والقول = ولا يشذ مع طرق الشذوذ القواصي
اللي بهن منكر وغايل ومغيول = يعز نفسه عن سلوك النقاصي
والفقر ما هو عيب والرزق مكفول = العيب ترويج الهروج الرخاصي
اللي تصول بغيبة الشخص وتجول = إلا الغني لها لمدحه محاصي
ونهاية الشدات لو حلت تزول = والفقر مال اللمّزه والقراصي (3)
اللي عليه الويل مثني ومدبول = هماز لمازٍ شحيحٍ قماصي
هذا ومثله فقرهم ساعة الهول = في حين تجذب روسهم بالنواصي (5)
أبو لهب ناديه من حزب وذيول = لهم بميدان الغلو ارتقاصي
وديدانهم عن مسلك الصدق معزول = ناسين يتيم المقربه والخماصي (6)

1- الخَصَاص: الفقر وسوء الحال 0 2- الرجال النواصي: أشراف الناس 0 3- الفقر مال اللمزة: أي فقر اللمزة من غناته،
وهي ماله الذي لا يغنيه عن اللمز والهمز بأعراض الناس، والذي وعد بالويل حين يبعث 0 القراصيّ: الكثير القرص بلسانه،
أي الذي يقول كلاماً مؤلماً 0 4- قماصي: كذاب لا يستقر على حال 0 5- تجذب روسهم بالنواصي: تسحب رؤوس العصاة
بمقدم شعرها 0 6- الديدان: الشأن والعادة 0 والمعنى: من عاداتهم إنهم لا يهتمون بما عليهم من واجبات إنسانية، واجتماعية،
يفرضها ما حبّاهم الله به من الغنى، وفضلهم به على الفقراء، فلم يؤدون واجبات ذلك الفضل، إلى مستحقيه 0
7- ناسين يتيم المقربه والخماصي: غافلين عن ذوي الحاجات، من الأقارب، وتخفيف عبء الفقر عن كواهلهم 0 الخماص: الجوعى 0
****
****
5- تقاليده وبآدابه
****
قصيدة في الحث على الحفاظ على التقاليد المجيدة، والتحلي بالصفات الحميدة، والظهور بالمظاهر المشرفة، التي لا تسيء إلى سمعة صاحبها،
ولا إلى الأصل الذي يتشرف بالإنتساب إليه، والعزوة التي يعتزّ ويعتزي بها، والجنسية التي يحملها، والتحذير من الانصياع في اتباع الموضات المبتدعة،
والتقاليد الطائشة العمياء، والتشبث في ما لا طائل منه، من العادات الوافدة، الدخيلة على مبادئ العرب الأصيلة الخالدة، التي يعتمد عليها
قوام حرية الإنسان، واعتزازه وفخره، واستتباب أمنه وآمانه، وتوكد على أنه لا يُحمد مستوغلٌ على التحلي بما لا يليق بمثله، ولكنه يكون
عرضةً لنظرات الإزدراء، والإستصغار، ن كلّ أريبٍ غيورٍ على دينه، وعادات بلده، وسمعتها، بعيداً كان أم قريبا:

ترى حب الوطن وأهل الوطن لأهل الوطن مطلوب = ولا عمر الطلب يحصل لمن لا يقدم أسبابه
وترى مخالف تقاليد الوطن يا مواطنه عذروب = فكن قدوه لغيرك في تقاليده وبآدابه
تراك تمثل أهله في بلاد الغير بالمرغوب = فلا تفعل أفعالٍ لا تليق بسمعة أصحابه
وترى تقليدك الموضات ما يجلب لك إلا عيوب = فلا تتبع تقاليدٍ غريبه ما به ثابه
صحيح إن البشر ما ينمدح في زين شكل الثوب = ولا أحدٍ نال إعجاب الناس ونال الحب بأثيابه
ولكن مخالف المعتاد ما هو بالرضا مصحوب = من يخالف تقاليد الأهل يا قل طلابه
حقيرٍ بنظرة العاقل يظنه يترك الماجوب = ولو تسأل هله عن رأيهم لقيل حرنابه 0
****
****
6- مع جميع القبايل
****
قصيدة اجتماعية، في ذم سوء تصرف بعض الأشخاص عندما يأتي إليه صاحب الحق،
يطلب منه حقاً من حقوق الواجبات الاجتماعية المتعددة، أو حقه من المال مثلاً،
حتى وأن كان هذا المال له عنده، أما إن يكون ديناً، أو قرضةً حسنةً، أو أمانة عنده
لسببٍ من أسباب الظروف المختلفة، أو قيمة شيءٍ يملكه، سبق أن أوصاه عليه،
في حين ذلك النوع المماطل بما عليه لا يتردد بطلب ما له عند غيره بكل وقاحة،
مثله بالوقاحة فيما هو له مثله بها فيما هو عليه، وكأن عرف فضل التسهيل، والتعاطف،
والرفق لا يجد إلى نفسه سبيلاً، وكأنه يعلم علم اليقين إن كل علاقة له بمن يعامله قد
انقطعت عراها إلى الأبد، ومدح نوع آخر ضد هذا النوع، 13 / 1 / 1430 هـ:
لا احتجت لو تبي حلالك من الناس = بالعله ورّوك النجوم القوايل
ناسٍ مع الحاجات ناسٍ ما هم ناس = ناسٍ ما تدرا قول طايل وعايلٍ
يا الله دخيلك من الاهانه والافلاس = عند النفوس اللي تعلك تحايل
نفوسٍ ثـقيله ما تعاملك باحساس = واللي وراها ما يجي بالسهايل
تكلفك بثقل الدم لما ترى الياس = من عقب ما تنخاك يا ابا الجمايل
لأنك تبي منها طلب ما أنت حساس =حساس يوم تراد منك النوايل
يجونك بحسن أخلاق وأدب ونوماس = غشٍ يمارون به بكل الوسايل
وأنت الذي ما فيه مثلك من الناس = ما دام ما ترجي وراهم صمايل
وإن جاء لهم مطلوب عندك أهل بأس = وفي عينهم الحمراء تشوف الهوايل
عيال الرخوم اللي من العز فلاس = وعاداتهم على الرفيق الصوايل
على مطالبهم يديمون الأجراس = وشرهاتهم أهل الحقوق الأوايل
وعلى مطالب غيرهم أنذالٍ اخساس = ولا يعيبهم فعل الردا والرذايل
في حقهم مثل المهلهل وجساس = لو هم أهل سمعه وحق وحمايل
لكن بهم على الملاهد تمراس = ما يفعلون إلا الفعول الهزايل
ما في سيرهم سيرةٍ ترفع الراس = واعلومهم سردٍ على غير طايل
ولا يبين بهم المعروف ولا التنوماس = وفيهم مع الخيبه شرور وغوايل
لا عاشو الرديان من أصل الأنجاس =وعاشو حماة الطيب بكثر السلايل
اللي بهم تلقا المراجل بلا قياس = فيهم يتوفر كل زِين الخصايل
الطيب فيهم ورث ساسٍ على ساس = تزخر سيرهم بالفخر والجمايل
أهل الحميه كان الأرياق يباس = تشكر مساعيهم بكل المسايل
لو أنهم قله يشافون بالناس = متوفرينٍ مع جميع القبايل
****
****
7- لا خصها الأمر تنحاس
****
ما احسب فعل الطيب والعلم به عيب = واثره يزعل ناس وتحاربه ناس
يا الله تعوّض قاضيين المواجيب = مع عالمٍ لا خصها الأمر تنحاس
ناسٍ تكبر تحسب الكبر به طيب = بقلوبها غل وتوهم ووسواس
تحتار بـها عند اللزوم التطابيب = ناسٍ مع الحاجات تخسا ما هي ناس
بـهرج السعات يطوعون الأعاريب = وتشوفهم عند الملمات خرّاس
والشرك ماسكهم بكل التلابيب = عند القوي يصير فيهم تخرماس
وريح الجهل ينفح من الكم والجيب = والنقص فيهم بالمساعي بلا قياس
حاولت حالتهم بكل الأساليب = ولقيتهم بدون فهم وبلا احساس
أطيبهم اللي لا تجهّد لها تخيب = وسواسه القهري يسبب تنكاس

****
****
8- لا وقّع الفأس بالراس
****
هذه الأبيات قلتها اليوم 26 / 7 / 1430هـ، رداً على قائلٍ قال لي: ما حضرت حل المشكلة كذا ؟:
حلول الوساطه ليها في طرفها = اللي تجي لا وقّع الفأس بالراس
حل من يبي له شهرةٍ مع طرفها = ما قصده الاصلاح ولا همه البأس
الحل في حفظ الآوادم شرفها = وكل شيٍ يراد به الشرف ذاك نوماس
وقتل الشريف إساءة ما يعرفها = من لا حسب للدين والعرف بقياس
وش لي بناسٍ كل منكِر هدفها = تحامي عن المنكَر وللمنكِر أنجاس
المفسده ملعونٍ أبوها وجدفها = وغلطانٍ من حامى لها ولا به احساس
من لا سعى لأجل المكارم وعرفها = ما لك وما له لا وقع دايخ الراس
لا ما عفا عنه الخصيم وصرفها = قتله جزاه ولا بعفوه رفع راس
ولاني بشماتٍ لضحايا اصدفها = لكن الأسباب تشاف بالعقل وتقاس

****
****
9- من أسرة البيت
****
أبيات جديدة في النصح، والارشاد، تم نظمها اليوم ‏‏25/‏07/‏1430، أرجو أن تنال رضاكم، واستحسانكم:
يا غافل لا تغتر بضحك المتاهات = احذر شياطين البشر والعفاريت
احذر تتيه بدربهم عقب ضحكات = وتبيح لهم عرضك ومالك إلى أغريت
تراهم أحياء أجسام بعقولٍ أموات = وإن طعتهم غديت حي بعقل ميت
لأنك إلى سامحتهم بالرديات = أصبحت ردي ومع هل العيب خليت
بعت الشرف والصدق لأجل الملذات = وخلاك ربك وأتركوك السرابيت
احذر تفرط بالأمور المهمات = دمك وعرضك لا تعرضه لتفويت
وتندم على ما أهملت به عقب ما فات = في حينٍ ما ينفعك به قول يا ليت
احذر من اللي عادةٍ فيه دنعات = لو هو قريبٍ منك من أسرة البيت
لا شفت من يفعل بغيرك مذمات = تراك مذمومٍ مثل ما أنته أوحيت

****
****
10- وبئس طاعه وبئس مله
****
أيها الأخوة الأعضاء والزوار، إليكم هذه القصيدة التي نظمتها هذه الليلة الخميس 2 ذو الحجة 1430،
نتيجة كثرة ما اسأني سماعه، من قول تفجيرٍ انتحاريٍ، أو مقتل شابٍ على يد شابٍ آخر أثر مشاجرة وقعت بينهما،
أو نحو ذلك من الأسباب التفاهة التي لا تبرر القيام بهذه الأعمال الأجرامية 00
فقلت هذه القصيدة وهي نصيحة للشباب الذين لا يعتبرون بما يقع لغيرهم بأسباب تهور غيرهم، وتصرفه تصرفات خاطئة،
يرتكب بها جريمة قتلٍ محرمة شرعاً، أو ينتحر فيقتل عدداً من الأبرياء الذين لا جمل لهم ولا ناقة بما توسوس له به نفسه،
من أهدافٍ سياسية عدائيةٍ، يدفعه بها غيره، من أصحاب الأهداف الضالة، الظالمة، الجانحة عن السبيل السليم،
والذين يطمعون بها بالتسلق إلى المراتب العلياء، ولو على سبيل الاضلال والتضليل وإزهاق الأرواح الآمنة دون أدنى ذنب،
بتغرير الشباب الغر الذين لا يدركون ما لهم، وما عليهم، فيتعبرون من يأمرهم بهذه الأمور أهلاً للثقة، والدين،
ويطيعونه أكثر مما يطيعون أهلهم الذين هم ولاة أمورهم، والمسؤولين عن الصالح منهم أمام الله وخلقه،
وهؤلاء الفئات الضالة التي يسلكون مسلك الضلال معها، لا يوجد بينهم أي علاقة معرفة ولا قربى،
ولا دين إلا أنها تدعي الدين، والدفاع عن الإسلام والإسلام برئٌ منها، لأن المسلم من سلم الناس من يده ولسانه 00
كذلك من الملاحظ على الشباب الذين لا نفتى نسمع أخبارهم بين كل فينة وأخرى، بأن شاب يقتل شاب بطعنة كيت وكيت،
فيتعجب كل عاقلٍ مما يسمعه عنهم من هذه الأخبار، وكيف أنهم يقتلون فيقتلون وهم يسمعون إن هذه الأفعال جرائم محرمة شرعاً،
ويعاقب عليها الشرع، وتنكرها العادات والتقاليد، وكأنهم يدافعون عن أحوالهم وحلالهم ضد معتديٍ يهجم عليهم غازياً
وهم في أرضهم، لينهب أموالهم، فيهبون للدفاع عن أموالهم، وسمعتهم، ومحارمهم، كما كان يقع ذلك في العصور الغابرة،
فلا نلبث نسمع بقول " شاب يقتل شاب 00الخ " فنتسأل أين هذا القاتل من سماع أخبار أمثاله المتكررة، التي يدين مركبها الدين،
والعرف، ويستنكرها المجتمع بأسره، الذي هو واحد من أفراده، فلا يعتبر بمصيبة غيره، ولا يحسب حساب مثل هذه الجرائم
البشعة المنكرة، فيجتنب كل ما يؤدي إلى أسبابها، فلا يبدأ بما يغضب الآخرين عليه، ويرسخ في ذهنه، إنه " إذا تسابا متسابان
فالبادي أظلم مهما بلغ الأمر " كما ورد في الحديث الشريف، كذلك لا يجعل للذين يبدأون بالشجار، والسب سبيلاً إلى نفسه،
حتى لا يغضبونه على أنفسهم، ولا يقع بينه وبينهم ما يسئ إلى نفسه أو سمعته، فيحفظ لسانه، وعلاقاته من أي شخصٍ يسئ
في تصرفاته إلى العلاقات بينه وبين الناس، فيعلم إن هذه طبائع بعض الأشخاص، أصحاب خلقٍ سئٍ وأدب سوءٍ لا يستقيم مهما يُقيم،
ولا يتغير بالتعليم والتطبيع، فلا يطمع بما وراء هؤلاء الفاسدي الخلق بحسن علاقة أو صداقة أو أن يصلحوا حتى أنفسهم، لأنهم غير
مستجيبين للأدب والتأديب، والطبع والتطبيع، وشرهم أكثر من خيرهم، فلا يجعل الشاب العاقل له بهم أي علاقة، ولا يبدأ بأيٍ من
هذه الأنواع السيئة بما يجعل بينه وبينهم معرفة حتى لا يطمعون بمشاجرته، أو سبه، لأنه لا يبدو منه إنه يعرفهم، حتى وإن كان
زميلاً لهم بالمدرسة أو بوظيفة، ولو كان يجتمع بهم كل يوم، ضمن غيرهم، من الزملاء ولا يميل لمنحرفٍ اشر، سباب، فاحش متفحش،
ويعلم أن من ينتصر بهذه الأمور على غيره، سينتصر عليه بها، فيضله، ويخرجه عن طوره، وزرانته، ويجعله يتصرف معه
تصرفاً أرعناً سخيفاً، لا يعلم نتائجه إلا الله 00
أعاذنا الله من الشر وأسبابه، وحمانا نحنُ وأخواننا المسلمين من كل سوءٍ ومكروه، وإليكم هذه الأبيات التي قلتها بهذا الشأن:
يا ولد وش فيك ما لك أي قيمه = تذبح المسلم وتذبح قيمةٍ له
أو يقودك خاينٍ مثل البهيمه = تنتحر تذبح برئٍ ظالمٍ له
وش بلا أفعالك عواقبها وخيمه = أمعه أو منحرف مع كل شله
كيف تسمع قتل غيرك وتحريمه = وتدينه الأديان وأيضا العُرف كله
ولا اعتبرت بفعلةٍ مرت قديمه = واتقيت أسباب شئٍ عارفٍ له
قم تخلص من مزاياك الذميمه = نق صدرك من مباديك المضله
انتبه لأهل التصاريف السقيمه = من يعاند أو يعاير عنك خله
واعلم إن الذبح للمخطئ جريمه = لا تخلي ابليس عقلك يستغله
أترك المخطئ وعش نفسك سليمه = كل من به شر لا تحل بمحله
كن أديب وفيك عرف وبك حشيمه = السفاه ببعضهم خلقه جبله
لا تباري للمقاريد الغشيمه = يدركونك بالسفاه وتستحله
ولا تبادي بالنزاع ولا الجريمه = كلها ظلم وفعايلها مخله
والإرهاب سياسةٍ ما هي سليمه = بئس نفوذ وبئس طاعه وبئس مله
كيف عاقل يطيع قتاله غريمه = عاصيٍ والديه ودينه وبلدٍ له
****
****
11- آسف على اللي ما يعرف المعاني
****
آسف على اللي ما يعرف المعاني = ولا يقدر المعنى حسب فهم راعيه
اللي بها غث وسمين ومثاني = وعطاء تمنن أو وهايب وتوجيه
وتحسب نتائج والنوايا الأواني = قوالبٍ للهرج تطبع معانيه
أحدٍ كلامي مقصده له وأناني = وأحدٍ كلامه لنفعة الكل ناويه
يهرجك من يعتز بهرجه هداني = يحسبه من أفعال الرذايل يزكيه
وأنته تحسب للهرج مضمون ثاني = هو الصحيح اللي يزهق امباريه
تدري بكل باطل دوامه ثواني = يزهق بدرب الحق لما يجاريه
حبله قصير وللشرف ما يداني = ويروعه معنى الشرف ما يجي فيه
يسترحله خطو الخبل والهداني = اللي مرضه بين الحنايا يعانيه
اللي كلامه ظاهره مشبهاني = لأن باطنه عن يمة الصدق لاويه
قلبه جفول ولا يداني البياني = دروب الطمان بسيرته هي مماشيه
راعي كباير ما يوصف بثاني = منافق وله وجهين خابت مساعيه
دينه هواه ولا تحمده عواني = وطي الحما والسحت قمة مباديه
ولا يامنه جاره خبيث المجاني = وعلى الرفاقه والمعارف مغازيه
كانه يبيت لي مقالب تراني = ماني على درب الرديات حازيه
ولا أعرف نوايا النذل قبل يحداني = ولا أحكم على منطوق من قبل ما أوحيه
وعندي على غلبي ونصري ضماني = والظلم والبهتان غيبه لراعيه
مثل ما إن سهيل نجمٍ يماني = والجدي شاميٍ يدلك توريه
مثله ايمانه ما يماثل ايماني = اللي يعرف الشرك ما ينخدع فيه
ولا أنعاه لو هو لا فقدني نعاني = من لا يحب الله لا عاش طاريه
الله عن طرق الضلالة يقاني = ومن شر ما تخفي الضماير وتبديه
ولا إياه يشمت في قاصي وداني = حيٍ وميت أسأله وأعتصم فيه

****
****
12- من الإنصاف والميز عاري
****
قصيدة اجتماعية، حول السعي وراء الشهرة، والجاه، ومحاولة بذل الشفاعات، بالحق،
والباطل، بلا مبالاةٍ بالتمييز بين الحسن والقبيح، والجائز، وغير الجائز، والسداد والخطل،
والعرف والجهل، في سبيل التنبه إلى عدم اعتبار بعض العادات مطلباً، يُراد المسارعة في أدائه،
في حين بعض هذه العادات سيئة، ولا يقاس عليها، وتركها خير من فعلها، وبعض هذه العادات الذميمة،
أصبحت اليوم تهدد الدين والتقاليد الحميدة، حيث أصبح أبعد الخلق عن إصابة الهدف رأياً، وخلقاً،
أولهم إلى التوسّط بقضايا كبرى، وهو لا يعي ما له، وما عليه، وما في هذه الأمور من محاسن أو مساويء،
وإتفاقاً، أو تنافياً مع الشرع، كما تعرّض بمن لا يقلع عن الأخطاء، ولا يتقبل النصح، والتوجيه،
بل يعتبر ذلك تعييراً، وتشويهاً لسمعته، ونقصاً بحقه، وكأنه نسي دينه، وما للغير من حقوق عليه،
مثل ما له حقوق على الغير، وإن من فعل ما لا يرضي غيره، قُوبل بما لا يرضيه، عاجلاً أو آجلاً:
علمٍ بلا طلاّب للعلم لاشي = مثله مثل عشبٍ بقطع القفاري
وراعيه كنه ميتٍ والبشر حي = هو حاسبٍ للموت والغفل زاري
يزعل لغيره يوم بأخطاءه يدري = وهذاك يزعل منه ما هو بداري
أول نحسب احساس راعي الخطاء حي = ولا علمه يشعر بجرمه جهاري
وثاني دوافع ما أزعله فعله السي = لأن من يرضى لفعله مباري
ورعى الجهل عدو نفسه ومقفي = بينه وبين العلم بيد وصحاري
شاري النصايح قبل ما يلحق بشي = يدفع بها ما يملكه ما يداري
يبـي بها ما يقال مذنب ومخطيء = تكفيه شيءٍ ما تحرّاه جاري
واليوم لا تنصح وليدٍ ولا وخي = وإلا تراه يشوف نصحك زواري
طايح بـخت ما يعرف هذي ولا ذي= الحق للباطل بعرفه يباري
والدين والعادات ما تقبل الغي = ما هي لما تهوا النفوس اختياري
ناسٍ توسّط في أمورٍ ما هي هي = ما هي بعرف مقطعين الأثاري
والمال هو والجاه أصبح لهم في = فيٍ تظلل به كبار الجواري
ما تقل به دينٍ عن الجهل يحمي = كل شيئ من الإنصاف والميز عاري
اليوم حب الجاه يعمي ويصمي = والسابقين إلى الحلول الغراري
ومن حكمته ما شيٍ إلا وله شي = حقٍ أو باطل بكل الأحوال ساري
ضدين يفهمهم عمى العين والعي = اللي لدين الله والصدق ضاري
****
****
13- أيامنا ما هي على ما نتمناه
****
أيامنا ما هي على ما نتمناه = مسيرها ما هو على ما نتمنا
ياما قضينا من الشقاء والمعاناه = نبي من الأيام ولا ساعدنا
السيل ما يجري على غير مجراه = وحظ السعد لأهل الشقاء ما يتسنا
ما احدٍ يحصّل غير حوشه بيمناه = لو هو بفعل الطايله ما يتونا
ونصبر على عسر الدهر وانتحداه = الفضل لله أفعولنا يشرفنا
سلم الجدود الأوله ما تركناه = نموت ما نترك تقاليد أهلنا
****
****
14- خيبة تعب للي حظيبي وزعال
****
خيبة تعب للي حظيبي وزعال = لا صار ضيق ودوم نفسه رديه
ما يدري انه من خبيثين الأعمال = اللي نواياهم مع الناس سيه
لا صار لا يحلم ولا به سعة بال = وبليس حاطه للمشاكل مطيه
ما سب سبّابٍ ولا هم قتال = إلا الزعل بالشر معمٍ نويه
الله يجنبنا طواريق الأنذال = أهل النفوس الضيقه والرديه
يا ابن الشرف يا طيب الجد والخال = أجعل سعة صدرك لغيرك مديه
اكسب رضا والديك يا طيب الفال = من الزعل لا يصير بك أي نيه
وادمح خطايا الناس ما دام تحتال = وترى الزعل من دون واجب خطيه
اكظم مشاعر الغيظك في كل الأحوال = وزين علاقاتك برب البريه
****
****
15- أصل الإنسان نيه
****
أبياتٌ في الحكمة، والتوجيه، والإرشاد:
ما يعرف الإنسان بأقوال وأفعال = هاذي أعماله وأصل الإنسان نيه
لا تنخدع بظاهر رديين الأعمال = أهل الرياء وأهل النوايا الرديه
كم واحدٍ بالوجه طيب ورجال = وخبث النوايا فيه ميه بميه
عنصر فسادٍ للرديات فعّال = يهم بأفعال الرداء بكل هيه
لو شفت بيته للمسايير مدهال = بعض تقاليد العرب جاهليه
لا يغرك الجربان في ظاهر الحال = مهما لهم عند الغشيم أفضليه
حذراك تامن في مقاريد الأنذال = ترا النذل بالسر نفسه دنيه
عليك بمن تعرف نواياه عمّال = وأبعد عن اللي تشتبه في نويه
****
****
16- الصدق هو والكذب كالماء والسراب
****
الصدق هو والكذب كالماء والسراب = ولا فرق بين اثنينهم بوجه الشبه
الفرق إلى حضر حديهم ذاك غاب = يغيب المتشبّه والحقيقي يغلبه
وبالشرع راع الكذب به نقص وعياب = ولو جاك يشهد بالحقوق يطق به
والويل لراع الكذب في يوم الحساب = في حين كذبه كالسراب يخيبه
في حين راع الصدق يُجزا بالثواب = والفوز في كل المسايل مكسبه
ودايم وراع الكذب ما عنده صواب = ويخيب اللي يرتجيه ويطلبه
مثل الذي ينقل شخط ما به ثقاب = وعليه ثوبٍ به مخابٍ مثقبه
وعند السفر ما يشيل من بيته زهاب = الله يقطع ذاك ويقطع مذهبه
ولا اقفا المقفي يلدغه لدغات داب = لو كان ما به عيب قام وحطب به
الله يكفيناالداب من بد الدواب = حيثه إلى جاور مجاور يلسبه
يا معشر الشعار خلوها اكتتاب = نبي مجاراةٍ تهز الملعبه
نبي ألحانٍ كنها دقة حجاب = أوزان شعرٍ من سمعها تطربه
****
****
17- الوهم والحقايق
***
من لا يعرف الحق بالكم والكيف = يضيع ما بين الوهم والحقايق
مثل الذي ضاعت عليه المجاديف = في زورقٍ دونه أمواج وعوايق
شتان ما بين الحكم والتخاريف = وشتان ما بين الخمن والوثايق
المطعم اللي عامله نادل وشيف = ما هو مثل بيت وحليله وسايق
ومن ما قدر تقديم منسف ولا سيف = لا بد ما تكثر عليه اللحايق
مثله مثل من فشل مسعاه بجنيف = أو مثل من شفف ابير يتهايق
وترى القناعه هي رصيد المصاريف = والصبر يبشّر بالفرج كل ضايق
عواقبه ترقي بعال المشاريف = وتزيل من درب الصبور العوايق
حذرا حذاري لا يطمعك تزييف = وحذرا يقولون العرب ذاك بايق
****
****
18- الطيب في فعل الفعول الحميدات
*****
الطيب ما هو بالحكي والمناوي = الطيب في فعل الفعول الحميدات
الطيب ما يأتي بدفع الرشاوي = ولا هو بواسطة واسطه وانتخابات
الطيب لهموم المشاكل يداوي = وإلا الرداء نقصٍ بكل المجالات
لولا الرداء ما صار للطيب راوي = ولا دونت للطيب كتب وروايات
أبداً ولا بين المعاني تساوي = بين الرداء والطيب فرق ومسافات
فرق الأوادم بالسجايا سماوي = فرقٍ ذكر من فوق سبع السماوات
أحدٍ عن دروب المراجل عماوي = له في طريقه عن سنعها متاهات
وأحدٍ على دروب المراجل قطاوي = رأيٍه دليله في تخطي العقبات
إلى انصرم مثل انصرام النداوي = صيده أسمان ولا يصيد الهزيلات
****
****
19- الطيب ما يؤخذ اشحاذه من الناس
**
الطيب ما يوخذ اشحاذه من الناس = الطيب في فعل الفعول الحميده
غصبٍ على اللي به من القهر وسواس = لو الحَسَد والحِقْد مالٍ وريده
الطيب وهبه والوراثه لها ساس = وللخال دورٍ بالخصال المجيده
وحوز الرجل للذكر والمدح نوماس = لا صار يوصف بالمزايا الفريده
****
****
20- تؤخذ علوم الرجاله من مصادرها
****
بعض الروايات بهالتاريخ دامرها = اخذ القصص من مجالٍ غير من هي له
تؤخذ علوم الرجاله من مصادرها = بعض الروايات فيها زود بالكيله
راوي الروايه يبي برايه يكبرها = والصدق معناه ما يصلح بتبديله
وبعض البشر يصدّق القصه بظاهرها = لو حِط لها عن طريق الصدق تحويله
وأهل الريا والمهايط في مظاهرها = الهرج واجد وعرف الحق به ميله
رعا المراجل تجي له ما يدورها = أما اكرم الضيف وإلا صد له عيله
حكيم رأيٍ إلى طالت يقصرها = باسمه تسمى العرب حوله وتتلي له
****
****
21- الطيب اللي طيبٍ في غيابه
****
خطو الرجل فيه المعاني تشابه = ما كل من ايعرفه سوا باعتباره
من لا يعرفه زين يمدح جنابه = وهو داخله شين ووبيه ادياره
واللي يعرفه ما يقرب ترابه = ويعطي على فرقا خياله ابشاره
الطيب اللي طيبٍ في غيابه = طيب المجالس والمواجه خساره
الطيب اللي يعتبر بالنيابه = عزيز نفس وفي ضميره طهاره
****
****
22- بلهجه غريبه
****
هذه الأبيات وليدة اليوم السبت 17 شعبان 1430 هـ، وإن كانت فكرتها قديمة، وربما كان
بعض قصائدي القديمة تتطرق إلى نفس الغرض، إلا أن الصياغة والألفاظ هنا تختلف،
فيختلف التصوير والتخييل، فأمل أن تكون تعطي مدلولاً جديداً، وفائدة أكثر 00
والغرض من هذه القصيدة واضحاً وهو الحث على المعرفة، ومحاربة الجهل، لما للعلم
من فوائد لا تحصى، ولأنه فرض على كل مسلمٍ ومسلمة، وما للجهل من مساوئ ظاهرة وباطنة 00
وللعلم فأن المقصود بتعلم اللغة والمعاني ليس محصوراً على من يعرف القراءة والكتابة،
بل يوجد الكثير ممن هم أميين ولكنهم عقلاء، وأصحاب تأمّل وإداركٍ للمعاني واستخداماتها
الخاطئة عند غيرهم، واستخداماتها الصحيحة عند من يعيها، وفي إلى معرفتها يقظة، وتعمق في التفكير 00
أرجو أن تنال رضا الجميع، واستحسانهم:
الـطــيـب سـاسه عرف والجهل مذموم = ومَن لا حكم عـقـله فـيشــنـأه طيـبه
الـطيـب عقل وعـلم من آدم إلى اليـوم = تـبصّرو يـا أهـل القلـوب الـلـبـيـبـه
وترى مـن عيبه طيب ما يلحقه لوم= لو جاك ذمه من مصادر قريبه
ومَـن لا تعـلـم لـلغـه ناقـص عـلوم = يـــخلط الـمعـانـي الـمـخـطـيـه بالـمصيـبـه
وإلى كتب تلقا من يعارضه كوم = كلٍ يعذرب به ويردي نصيبه
لو هو أمامك إنسان له زول وهدوم = وجهٍ بليا لسان يبلش طليبه
وترى الجهل راعيه تابع ومحكوم = ومَن زاد عرفه للغه زاد هيبه
مَن زاد عرف وعقل تلقاه محشوم = ومَن لا يشوف أخطاه ما يشوف عيبه
وإلى بغاها زينةٍ عاد مهموم = يغني لطرشاءٍ سافهه ما تجيبه
هو يحسب أنه عارفٍ مقصد القوم = وأثره يخاطبهم بلهجه غريبه
****
****
23- اللي بعد موجز النشره
****
يحتاج بعض البشر تلميح = عبر تعابير مختصره
لو ياصل النقد للتجريح = للي تربا على الدشره
لعل نقد العيوب ايتيح = تمييز للرفعه عن الكسره
لأبو أخلاق تبي تصحيح = تخفا على فاهي الكشره
ناسٍ تحالي طبايع متيح = وطبايع غليص منتشره
وشكلٍ اهروجه بها تصفيح = ومن السنع ما بها وفره
راحت العوايد ابمهب الريح = عن وجهة الخير منعسره
تبي لها بالشعر تصريح = ضد الخطاء وللهدي نِصره
مثل التفاصيل والتوضيح = اللي بعد موجز النشره
****
****
24- لا تحسب ان كل الأوادم صريحه
****
ابا انصحك يا اللي تطيع النصيحه = حذر كلام المغرضه لا يضرك
لا تحسب ان كل الأوادم صريحه = احسان ظنك بالبشر لا يغرك
لا جاك نقّال العلوم القبيحه = قل له كفانا الله يا رجل شرك
لا طحت بالمترديه والنطيحه = دب الدهر ما قيل لله درك
خلك على درب الوجيه الفليحه = وأبعد عن أصحاب الفشل مستقرك
****
****
25- الناس بالفزعات
****
الناس بالفزعات نياتها أفوات = وأفضلهم اللي نفعته للموالي
أحدٍ يرائي للبعيد بكرامات = وعينه على باب القصيره اتحالي
وأحدٍ شريف ومدركٍ للبطولات = تاجٍ على راس المفاخر يلالي
الأب واحد النسل طبعه أشتات = متخالفينٍ بين واطي وعالي
حلو المطر ينبت جميع النباتات = ولا هي سوا ما بين مرٍ وحالي
ما كل رجلٍ صالحٍ للمهمات = ما كلهم من مدركين المعالي
أحدٍ أمين ولا يخون الأمانات = وأحدٍ مع الغيبات من الأمن خالي
****
****
26- الناس بهالدنيا نوايا ومفاهيم
****
الناس بهالدنيا نوايا ومفاهيم = متخالفينٍ بالفهم والنوايا
أحدٍ على المله وحب التعاليم = واحدٍ على الغفله وشين السجايا
بعضٍ نواياهم تكلمك تكليم = وبعضٍ نواياهم تجي بالزوايا
كم واحدٍ يرحل مع الناس ويقيم = وهو مخفيٍ للشر فيهم خفايا
ويله إلى جت ساعة السين والجيم = في ساعةٍ فيها النوايا مطايا
****
****
27- من شر ما تخفي الضماير وتبديه
****
راعي كباير ما يوصف بثاني = منافق وله وجهين خابت مساعيه
دينه هواه ولا تحمده عواني = وطي الحما والسحت قمة مباديه
ولا يأمنه جاره خبيث المجاني = وعلى الرفاقه والمعارف مغازيه
كانه يبيت لي مقالب تراني = ماني على درب الرديات حازيه
ولا أعرف نوايا النذل قبل يحداني = ولا أحكم على منطوق من قبل ما أوحيه
وعندي على غلبي ونصرس ضماني = والظلم والبهتان غيبه لراعيه
مثل ما إن سهيل نجمٍ يماني = والجدي شاميٍ يدلك توريه
إنه إيمانه ما يماثل إيماني = وإن من يعرف الشرك ما ينخدع فيه
ولا أنعاه لو هو لا فقدني نعاني = من لا يحب الله لا عاش ناعيه
الله عن طرق الضلالة يقاني = من شر ما تخفي الضماير وتبديه
ولا إياه يشمت في قاصي وداني = حيٍ وميت أسأله وأعتصم فيه

****
****
28- خبيثٍ مخبب فاسد المله
****
بعض الأوادم اخبول ولا بها حيله = يا اخوك تجنّب اسلوم الناس والمله
بعض الأوادم تقول الناس يا حليله = واللي يعرفه من الداخل يطنقر له
بعض البشر نيته زينه وتدعي له = وبعض البشر نيته شينه وتلعن له
فعل الخوافي ببعض الناس تشكيله = في باطنه عار والظاهر يخيل له
كم من شريفٍ عفيفٍ يؤتمن ميله = وكم من خبيثٍ مخبب فاسد المله
لا تعرف المرء اعرف من يباري له = وتعرف قرين الرجاله واعرف العله
****
****
29- هاوي خلاعه
****
هاوي خلاعه ما تحب الحشيمه = ولا لك مع الأجواد وأهل الشرف كار
إلا ومع هذا براسك ظليمه = تظلم بها الأجواد يا طافي النار
عساك لسباع البراري وليمه = في مهمهٍ ما به من الناس ديار
يا ناس قولو للعقول السقيمه = تَصْلَح وتِصْلِح قبل ما تدخل النار
***
***
30- خبلٍ نواياه معروفه
****
اللي يحكي بغيبة الأجواد = خبلٍ نواياه معروفه
يحسبه إلى سبهم يزداد = بالطيب يبي بها نوفه
وبعض المسايل وراء المعتاد = تخفا على ضعيّف الشوفه
ينقد وهو علكة النقاد = يضرب على العيب ما يشوفه
على الخطايا تقول ارصاد = غلطة حدا الربع ما تطوفه
عسى العما يعمي الحساد = اللي مع الحِسد ملقوفه
****
****
31- كم سلعةٍ تشرا من السوق وترد
****
اللاش لا من صد خله يولي = قل له على وجهك تولي ولا ترد
دامه على باب القصيره يطلي = هذاك ما تدمح خطاياه بالسد
وش عاد لو هو قال يا مدهلٍ لي = قل له عساه تاليه يا خاين البد
حتى لو انه عند غيره يصلي = ما ينحسب بحساب الأشراف ويعد
ناسٍ على الجارات رمان بلي = ولا سانحت فرصه غدا جزرهم مد
شرٍ على انتاج البلاد المحلي = كم سلعةٍ تشرا من السوق وترد
****
****
32- كم جادلٍ عادت لأهلها طليقه
****
رجلٍ بلا صدق وشرف خاب راجيه = احذر أذاه ولا تسير بطريقه
ولا تهمك بالمجالس حكاويه = سوالفٍ ما يريد فيها الحقيقه
لأن الخيانه والجرب هي مباديه = عارٍ على أهله والقصير وصديقه
احذر تصدق زمرةٍ تقتدي فيه = وهي تعتبر ضمن ضحايا فريقه
ترى الشرف تاجٍ على راس راعيه = والصدق هو راس العلوم الوثيقه
حذراك من فعلٍ وخيمه تواليه = عواقبه عذابها ما تطيقه
الويل للفاسد وللي يجاريه = الى نشف في ساعة الحشر ريقه
كم فرقو من بين غالٍ وغاليه = وكم جادلٍ عادت لأهلها طليقه

****
****
33- أحذر جهنم لا تناسب حطبها
****
لا شفت بعض الناس ما من صمايل = جنب ذراري انجابها لا تخطبها
لو كان تزعم نفسها ابلا دلايل = مع قل فهم اعقولها قل أدبها
دام الشرف ما له عليها وسايل = يا لعن أبو عرق الرخوم ونسبها
غير العفايف لا تدور حلايل = ذريتك احسب لمن يجتذبها
اختر لها طيب النسب والسلايل = مثل الأصيل تنومس اللي ركبها
الطيب يلقا في عيال الحمايل = اللي تنومس في نسبها وحسبها
لا اياك تبلش في أصحاب الرذايل = أحذر جهنم لا تناسب حطبها
****
****
34- احذروا بعض العواقب يا بعدي
****
عصرنا بالعولمه عصر السباق = والتغاريد الجميله والتحدي والحدي
وفيه أمورٍ منجزات وفيه أمورٍ ما تطاق = الحضاره والتطور والارهاب المعتدي
والربيع العربي في سكرته وإلا استفاق = حظ من يعبث بهم حظ ردي
كل يوم الشجب ينعق غاق غاق = تحت دكتاتور واديهم ودي
والمواتر اليوم نستنا النياق = ودوك ما جلان نسانا الجدي
وخذ من هاذا وشك في هذا النطاق = احذروا بعض العواقب يا بعدي
والذي من فوق له سبعٍ طِباق = إن محمد ما بعد هديه هدي
****
****
35- واجعل اجنان الخلد عندك مصيري
****
يا كثر ما اوجس هاجسٍ في ضميري = هجسٍ إلى هاد الضميري استفزه
شيئٍ ما يشوفه من الناس غيري = يسطي على وسط الضمير ويحزه
يا رب يسر لي الهدا في مسيري = وارفع مقامي بالشرف والمعزه
واجعل اجنان الخلد عندك مصيري = أنا وكل من يستوي لي وأعزه




 

التعديل الأخير تم بواسطة نافل علي الحربي ; 07-21-2018 الساعة 02:47 PM

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2018, 10:46 PM   #2
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (09:12 PM)
 المشاركات : 418 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي





يا نذل يا كلب العرب يا أجربها
***
يا نذل يا كلب العرب يا أجربها = خل المحارم لا تدوس احماها
للناس حرمه يحترم مذهبها = ورب البشرعلى الشرف وصاها
ديرة أشراف الناس لا تقربها = وخلك مع أهل الشر في منفاها
نمونةٍ ما تطاوع لمدبها = عسا جهنم بيتها ومثواها
نافل علي الحربي
***


اعلوم أبو وجهين ما هي نصيحه
***
المرجله ما هي بشرب الفناجيل = ولا مجالس الأنذال وأكل الذبيحه
المرجله بنظف السجايا من الميل = وصدق النوايا والهدف والقريحه
اليوم حثال الخلق صارت رياجيل = وصارت فناجيل المرائي مديحه
السيف هو طب القلوب المغاليل = يا ليت من دنّس شرفنا نزيحه
المرجله تصعب على بارد حيل = ولا تستوي لأهل النوايا القبيحه
الجدي ما يطلع مثل طلعة سهيل = وشوفه يدل اهل الوجيه الفليحه
حذرا حذاري من ردي المحاصيل = اعلوم أبو وجهين ما هي نصيحه
نافل علي الحربي
***


لا يخدعك بإيهامه
***
خل المعاصي ولا تقرب مداهلها = ترا المعاصي لحظ الشخص هدامه
ولا شفت لك ناس من حولك تزاولها = لا إياك ترضا عن المفتون وأثامه
اقطع علاقتك فيها لا تعاملها = وأجعل نواياك لأمر الدين خدامه
نفسٍ توافق على السيات تشملها = بعذاب من خالف الإله وأحكامه
النفس تحرك هل الرغبه بأناملها = أسير رغباتها غرقان بأوهامه
ترا النوايا مطايا في تعاملها = راع الخيانات لا يخدعك بإيهامه
نافل علي الحربي
***




طيبٍ عند المصافي
****
وش تقول بطيبٍ عند المصافي = دايمٍ همه ببطنه والغفالا يدهلونه
الكريم اللي مع الحاجات لك برد وعوافي = وكل من عرفو ادروبه يذهتونه
ما يعرف الحق من الباطل اهلافي = كل ما يحوشه ببطنه ما يخلص به اديونه
لو طلبته عشرة اريل استلافي = خانته النيه وعيا جعل من جابه يخونه
بالفواحش والدعاره طيبٍقرمٍ اسنافي = كل اهل درب المفاسد والدعاره يشكرونه
نيته شينه ويخفيها تلافي = ما يبي كل الأوادم بالنوايا يبخنونه
محترف بدرب الخيانه يدرق الأجواد حافي = بالقصيره والنظيره دايمٍ تبلزاعيونه
نافل علي الحربي
***


أمرين يجهلهن من كثيرٍ من الناس
****
أمرين يجهلهن كثيرٍ من الناس = اللي يحسب الناس من غير قانون
حدالحريه والشجاعه له اقياس = مثل ما تكون الناس مثلك يكونون
إن كان بك للظلم ميل وتغطراس = الحق للي يتبع الحق مضمون
فعلٍ يليا حق ما هو على ساس = ولا يكون ما يشأ ربك يكون
ومن داس حما غيره من الخلق ينداس = ولا له شفيعٍ عند من كوّن الكون
ومخالف المبعد شجاعه ونوماس = حذراك همزاته ترى ابليس ملعون
نافل علي الحربي
***
شين باسلوبه على جاره
*****
أنا ما أداني اللي شين باسلوبه على جاره = والا يكثر منهم بيننا وقلوبهم عميا
ألا يا جاهلٍ في راعي السيات وأدواره = تنبه للوحوش اللي بجنبك صيدها صميا
وألا يا كثر من هم لأهل المعروف غداره = يجازون الحساني بالرداء والغدر يا لميا
وألا يكثر ناسٍ عن خطاء الجيران صباره = يخفون الأذاء بصدورهم وقلوبهم دميا
ألا يا الله لا تبقي لجند الغدر دياره = ألا يا الله تحرقهم بنارٍ جمرها حميا
نافل علي الحربي



 

التعديل الأخير تم بواسطة نافل علي الحربي ; 09-12-2018 الساعة 05:38 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas