الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عليا إنّي رأيتكمَا معًا
بقلم : سلام
محمد الناقي

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > حصري النايفات .. وشم مخلد

آخر 10 مشاركات يعني وإذآ سآقت .. [ تقوم القيآمه ] ؟ (الكاتـب : عبآدي الزهرآني - آخر مشاركة : عبدالله الصقري - )           »          أكرهك بس أحبك ..! (الكاتـب : أحمد صعفق - آخر مشاركة : عبدالله الصقري - )           »          حزمة وعود (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          **( وبحثتُ عنـــك ِ )** خاطرة بصوتي (الكاتـب : ظافرالقحطاني - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          آلهة الوجع ..! (الكاتـب : إبراهيم الوافي - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          إنّي رأيتكمَا معًا (الكاتـب : سلام - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          عيون الأهلَّه (الكاتـب : عبدالله الصقري - )           »          حروف مرسآلك (الكاتـب : عبدالله الصقري - )           »          سيف المواجع .. (الكاتـب : مشاعر ساكنه - آخر مشاركة : الشاعره أحاسيس دافئه - )           »          شيلة الاد وهب (الكاتـب : المنشد غلاب الحربي - آخر مشاركة : المنشد سالم مدشوش - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-21-2018, 10:57 AM   #1
الجادل

كاتبة
الصورة الرمزية الجادل
الجادل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1219
 تاريخ التسجيل :  Mar 2017
 أخر زيارة : 10-21-2018 (02:16 PM)
 المشاركات : 83 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
header كبرياء الانكسار *..





امتطت أنثاه صهوة الحب
شمخت وتمنطقت
بفيض الأمان الذي أهداه إليها
في عالمٍ خُيِّل إليها أنه سرمدي
عالمُ حبه الذي صنعته هي
وبإيعازٍ من قلبها المَهيض
حتى أنها لم تفتأ تندد بكل حراكٍ
يدور في نواحيه
وتنتفض وتصول وتجول
حين تشعر بصبابة الأخريات تحيط به
وكأنه مطرٌ هطل على روحها
في سنة جدبٍ وجفاف
ارتوت منه حناياها
وتكالبت مشاعرها على كلماته العذبة
خزنتها بأنانية لتعود إليها
وتنتعش منها مرات ومرات
بيد أن الغصنَ الذي مال إليه حبهما كُسر!
ككسر قلبها الذي أشاح عنه بكبرياء
وبدد الصبابة والتتيم والهيام
يا رباهُ :
كم هي أنيقةٌ تلك الأنثى حتى في الفراق!
ردت إليه كل عطاياه :
كلماته
أشواقه
خوفه عليها
وتنهيداته
وحبه لحبها له
أمسكت بتلابيب عينيها
وأطفأت وَقّاد الدمع فيهما
فحتى البكاء انكسر كبرياؤه
بانكسارها هي ،
وباتت ارتعاشات مقلتيها نذير خذلان،
ماعادت تغدقُ الدمع _ ولاحتى قطرة واحدة_
لأنها أحبته حبًا،
لا يرتد ولا يتبدد ولا يخورُ ولا يُطبب
فما أعجز الوصف ، وما أوهن التعابير !
وبذات العنجهية التي عامل قلبها عقلها بها
عادت إلى المربع الأول
وانتصر العقل على القلب
قاومه حتى قطّعَ نياطه
واستبدله بأكبر جلمود لايفتت
متيمةٌ هي وكبرياؤها مكسور
لكن لأنها أنثى غير عادية وهو غير عادي فقد :
انكسرت بكبرياء!

الجادل



 
 توقيع : الجادل

حمدًا لكَ ياخالقي على نعمك التي لاتعد ولاتحصى


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:09 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas