الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عليا إنّي رأيتكمَا معًا
بقلم : سلام
محمد الناقي

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > حصري النايفات .. وشم مخلد

آخر 10 مشاركات يعني وإذآ سآقت .. [ تقوم القيآمه ] ؟ (الكاتـب : عبآدي الزهرآني - آخر مشاركة : عبدالله الصقري - )           »          أكرهك بس أحبك ..! (الكاتـب : أحمد صعفق - آخر مشاركة : عبدالله الصقري - )           »          حزمة وعود (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          **( وبحثتُ عنـــك ِ )** خاطرة بصوتي (الكاتـب : ظافرالقحطاني - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          آلهة الوجع ..! (الكاتـب : إبراهيم الوافي - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          إنّي رأيتكمَا معًا (الكاتـب : سلام - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          عيون الأهلَّه (الكاتـب : عبدالله الصقري - )           »          حروف مرسآلك (الكاتـب : عبدالله الصقري - )           »          سيف المواجع .. (الكاتـب : مشاعر ساكنه - آخر مشاركة : الشاعره أحاسيس دافئه - )           »          شيلة الاد وهب (الكاتـب : المنشد غلاب الحربي - آخر مشاركة : المنشد سالم مدشوش - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-29-2018, 03:20 AM   #1
أوتاد


الصورة الرمزية أوتاد
أوتاد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 988
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 10-20-2019 (12:34 AM)
 المشاركات : 1,130 [ + ]
 التقييم :  33
لوني المفضل : #7D7F82
header هذه الليلة




هذه الليلةُ سكرى !
شربت مرّ القصيدة من قوافيها التي "
كانت تقضي نَحبَها بين سطري ومدادي .
شربَت مرّ مماتٍ لحكايات سعيدة ..
كانت الليلةُ في أولها شمسا بعيدة
تتواري خلف آفاق اليقين ..
في أوسطها ' كانت كنشوى الوسنِ في عيون عاشقة '
وتغني لحياةٍ ' باسقة ..
تمسحُ بالكفينِ فوق عيني ... لأنامَ وأغيب عن وعي الحقيقة .. أن أحلامي كانت من وهم .. والعناق الأول هو في الأصلِ إرهاصُ نهاية ..
والأحاديث الجميلة كلها كانت بشاعة . وابتساماتي التي نُحرت على مقصلة الغدر ! كانت بثمن ..
والدنيا السعيدة التي زَينتُ أطرافَ زواياها ! كانت لغيري سلفا ! فلنمت طالما دنيانا إعارة !
وبقيتُ رهن قيدي في ليالي غربتي ..
أتبعُ الدرب كشمسٍ تتبع الظل الطويل .. وحين تعبٍ تنتحر ما بين شفقٍ وظلام ..
وأعود كما الطير المهاجر عاد يبحث عن عشٍ قديمٍ خبأ فيه راحتَه .. عش بعثرته شهوةُ ريحٍ غادرة ..
يجمع الأنقاض مابين دمعٍ ونشيج ..
مابين يأس وارتياب
ونسمع الشدو نظن أنه صوت الغناء .. فنطرب للغناءِ بينما هو يبكي من حثالات الشجر .
لا تلوموا دمع عين سكبت حزنا ؛ حريقا ..
أسالت الدمع غريقا على أنقاض عُشِّ كان يوما هاهنا
و
تهاوى كالهشيم من على كتف الفنن .



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas