الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هلا المطرفي فراق الولايف
بقلم : محمد الروقي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > كان ياماكان " لغير المنقول "

آخر 10 مشاركات لست وحدك (الكاتـب : أحمد آل مجثل - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          حبيبي شفيك (الكاتـب : مسفر الدوسري - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          على طريق الوعد (الكاتـب : إبراهيم الوافي - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          للتأمل فكر (الكاتـب : فهد الربيق - )           »          تمثال برونزى للشاعر الأذربيجانى نظامى الكنجوى (الكاتـب : مهند بن سيف - آخر مشاركة : فهد عبدالله - )           »          شيلة بنات الريم (الكاتـب : المنشد عبدالله الرياحي - )           »          الحين جيتي (الكاتـب : المنشد سالم مدشوش - آخر مشاركة : المنشد عبدالله الرياحي - )           »          بِآختِصار شدِيد (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : انسامـ المطر - )           »          ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص (الكاتـب : خلف العامر - آخر مشاركة : إبراهيم الوافي - )           »          ربما لاحقآ (الكاتـب : إبراهيم الوافي - )

شجرة الاعجاب8معجبون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-14-2017, 08:52 PM   #1
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي الثعلب




الثعلب
شيء ما شرع يتغير في نظرتها لنفسها ،في طريقة تفكيرها .. عفوية النظرات الى الناس لديها بدأت تتحول الى تدقيق وتعليل وتبرير.. صارت أشبه ما يكون بفصل الربيع جمال يتبدى على الاديم لكن بين استقرار وتقلب
تغلي أحيانا كمرجل من غضب واحيانا ترتاح وتستحلي كل نظرة من شاب يبدي اعجابا
او يرمي بكلمة غزل قد تفهمها وقد تقضي الساعات في تاويلها ..في أحايين أخرى كان التوجس هو ما يحكمها .. والخوف من كل ماهو غريب عنها ..
كلما نظرت لمرآة رأت نفسها في اكثر من صورة وتناهى لمسامعها اكثر من كلمة
تبتسم او تضحك ،تكشر وقد تلعن ..فالاحساسات في داخلها تتبدل بتبدل المواقف والأشخاص ..
تتلمس صدرها فتجده غير ما كانت تعرفه .. صار يتكور شيئا فشيئا وصارت وجنتاها تعلوهما حمرة اضفت على الوجه جمالا ما كانت تنتبه اليه من قبل ..كل هذا مع فطنة بادية ونضج عقلي يفوق عمرها قد زادها اعجابا وغير قليل من غرور وعناد
كان قد بلغت الرابعة عشرة حين صارت تشعر برعب من نظرات كانت تلتهم صدرها من رجل بالغ في زياراته الى بيتهم ...رجل في الستين او تكاد ..كان يتعمد أن يسلم عليها محاولا ان يحضنها فتتهرب منه، بل كثيرا ما تجاهلت وجوده في بيتهم متعمدة الا تظهر وهو موجود
قالت لامها يوما : ماعدت أطيق هذا الرجل يدخل بيتنا
كان رد الام قويا : الرجل زوج خالتك وهو متدين وعالم بشرع الله ويحترم نفسه
وفي عناد يفوق التحدي قالت : يحترم نفسه !!!..كيف يحترم نفسه وعيونه تاكل جسدي ..تمسحني من شعري الى قدمي .. .؟؟ فهل ذلك من العلم بشرع الله أن يبيح لنفسه ماحرم الله ...لو كان يحترم نفسه لما تعمد ان يمسك بيدي ويشدني الى صدره حتى يقبل خدي .. الآن فهمت لماذا كان جدي يرحمه الله يقول: شحال من قبة تزار وصاحبها في النار
بقوة نهرتها أمها .. كلامك كبير وقلة أدب. منك . من اين تعلمت هذا ؟
كيف ترمين رجلا أكبر من ابيك بخيالاتك المريضة وكل خلق الله يجله ويقدره أهذا ما تتعلمونه في مدارس اليوم ؟
على لسانها توقف أكثر من رد، لكنها بلعته مرغمة خوفا من ان يكبر النزاع ،ويبلغ الامر لأبيها ،وتكون سببا في اشياء قد تندم عليها مستقبلا، فالرجل ممثل بارع ومنافق حاذق وقادر أن يُلبِّسها اي ادعاء تفقد معه حب ابيها وثقته بها ....
كراهيتها لهذا الرجل تزداد يوما عن يوم .. حتى صارت لا تخطر في مكان يجلس فيه
ما ارقها انه بدأ يكثر من زياراته لبيتهم دون ان تصاحبه الخالة ،وفي وقت يكون ابوها غائبا في عمله .. لكن ما افرحها ان أمها ما كانت غافلة ، صارت تراقبه دون ان يحس فقد قالت له مرة : ياحاج الله يفرح قلبك ببناتك ..اصغرهن عمرها ماشاء الله العشرين سنة ..والله يرزقك بشي ولد يونسهم ويرفع راسك ..
فطن الثعلب لقولها ..ضحك وقال : العين ماكيعمرها غير الدود والتراب اللا شريفة
ردت الام : التراب ستر الله يدينا فالضو
خالتها هي زوجة الرجل ،وهي بعمر ابنته الوسطى تزوجها بعد تدخل من اصحابه ذوي النفوذ حتى توقع له زوجته الأولي اذنا يسمح له بزوجة ثانية ، وامام رفضها طلقها بحجة انه يريد زوجة تنجب له الذكور ..حقير حتى شاب عاد علقولو الحجاب ...
حتى خالتها ما تزوجها الا بعد ان أتى بذبيحة وثلة من الشيوخ العلماء والشرفاء وأعيان المدينة جعلت جدها وكان على فراش المرض يستحيي ان يرد القوم الذين صاحبوه فقبل على مضض ،وكان يبكي وهو يتوسل خالتها قبول الرجل كزوج ...
مرة وهي عندهم سمعتها تبكي بحرقة وتهمس لامها:
ماعدت اطيقة ..بخيل شحيح فظ ..لحيته وحدها نتانة بلا تشذيب .. حتى القفة الى جابها للدار تابعها لقمة بلقمة ..فين هاذي وفوقاش كليتو هاذي ..الوسواس الخناس .. لسانه لا يتوقف عن البحث في كل شيء والسؤال عن كل شيء .. وتحريم كل شيء .. يكتم أنفاسي بشخيره ورائحة فمه ،حتى ينتهي من فعلته، فاخاله قد مات اويكاد ..فاركض مسرعة الى الحمام لاغتسل ..إني أكرهه ،وألعن يوما رضخت فيه لتوسلات ابي ،وادعو الله ألا يرزقني منه ذرية ...
تحس الأم بمعاناة اختها ورغم ذلك تهدئ من خاطرها .. تحضنها وهي تقول: كل الرجال هكذا لا تهمهم الا رغبتهم ،فكم من امراة افنت حياتها وهي مجرد وعاء للتلقي والتفريخ ..
كانت الخالة ترد والاسى يقطر من كلماتها :
لا أظن انه مازال في حياتنا رجل بعقلية زوجي ، يبيح لرغباته من زوجته ماحرمه الله، لا يفكر الا في متعته ، يغيب عن عقله شرع الله حين يتعلق الامر بما يريد، فهل الحاج زوجك مثله ؟ لا ..مذ عرفناه وهو الرجل اللبق يتصرف باحساس وذوق مع الكل ..رغم أنه لايدعي علما ولا تفقها في دين ...هادئ رزين .. لا لا ياأ ختي أجاب الطز للحمد لله ..
زوجي يعاملني كفريسة بحجة أني له لباس ليس لها حول ولا قوة ولاعقل وشتان بينه وبين الحاج ...
حين ضبطتها أمها وهي تصيخ السمع صرخت بكلمات غاضبة :
ماحشمتيش الله يعطيك غصاب يغصبك ...
فتركض الفتاة متوارية الى المطبخ او تدخل الحمام وفي اذنها نشيج خالتها يمزق صدرها
مرة قالت لخالتها في تحد : أكره زوجك ياخالتي انه ... بادرت الام بتدخل عنيف :
سر درق علي وجهك، الله ينعل من لايحشم .. الله يعطيك تقطيعة فلسانك ..راك وليتي تاسرة هاذ الايام ...
توارت بسرعة ثم عادت لتسمع الخالة تقول :
مالو شنو عملها ... عندك يكون حتى هي زاغت عينو عليها بحال للي طمع فمرات صاحبو للي عاد مات ..راها قد حفيدته الصغيرة ..
كم حاولت ان تجد سببا مقنعا جعل جدها يرضخ لشفاعة الشافعين ويقبل بزواج خالتها من رجل منافق كهذا ،كبير السن وله خمس بنات وهي الشابة الجميلة التي كان يتهافت عليها الشباب ..
لماذا واي سر يتخفى وراء هذا القبول الذي وأد أنثى في فورة شبابها ..ولكنها لم تكن تجرؤ على سؤال أمها ففي اسرتهم ليس من حق فتاة ان تتدخل فيما لا يعنيها
اشياء كثيرة بدات أمها تفرضها عليها ..
ألا تخرج الى المدرسة بوقت طويل ..او تتأخر في العودة بأكثر من ربع الساعة
صار يُمنع عليها الوقوف في الدرب مع البنات كما تعودت .. وكثيرا ما كان زوج الخالة هو الناصح الأمين بحكم تظاهره بالورع والتدين وتبحره في أصول الدين .. فدرب يتواجد به الاولاد لا يليق ببنت مهما كان عمرها ان تقف فيه ...
ثم جاء اليوم الذي فاجأها ابوها بأن ترتدي حجابا وهو صاحب الفكر الحر الذي كان يتذمر من كل اسرة تقمط بنتها في حجاب يمنعها كلية عن عيون الغير...وادركت أن . الحاج الثعلب زوج خالتها الماكر وصل الى مرتبة أعلى من الخوض في حياة الاسرة الداخلي .. اقنع والدها بحديثه عن اهوال يوم القيامة وعذابات الجحيم لكل اب وام لم يفرضا على بنتهما الحجاب ،وجلب لوالدتها شريطا لاحدى العالمات الداعيات حتى تكون على بينة من ايمان ابنتها ووقايتها من الزنى وفحش النظر
احست بان معادلات الحياة في البيت بدأت تتغير، وأن احكاما واوضاعا جديدة تنتظرها ،وان الثعلب الماكر يهئ لضربة صارت هي المتهمة فيها ،وأن أخلاقها وشرف عائلتها في الميزان ..ساءلت نفسها : هل صارنضج كل ماوهبه الله لها وبالا عليها؟ وهي لا تتصورابدا أن يكون الله يتربص بعورة جسدها حتى يضعها في جهنم هي واسرتها وكل من غض الطرف عن حجابها .. الا الثعلب زوج خالتها الذي استباح لنفسه ان يضمها ويقبل خدها ،او في اقل الأحوال ان يمسح جسدها بعيونه الماكرة ،او يتعمد ان ينتظرها بسيارته قريبا من الاعدادية التي تدرس فيها ..محاولا اغراءها بكلمات غزل او وعد بهدايا ....
حقيقة إن أحقرمن على الأرض انسان يتخذمن الدين غطاءلأهوائه، اويصير دلالا بين الناس بالتحريم والوعيد،مستغلاعلمه اومنصبه اومذهبه السياسي وهو يأتي المنكرات على قارعات الطريق ..ابتلاه الله وماستره ..وكيف يستره وهوالمنافق الكذاب استدرجه الله ليتجربعلمالله بالكذب بين خلق الله ..هو ذا مكر الله،ولايامن مكرالله الاالقوم الخاسرون
حين ناقشت أمر الحجاب مع احدى صديقاتها قالت لها الصديقة :
شخصيا ارتدي الحجاب ارضاء لأهلي والمحيط المتطفل الذي يراقبني، واخلعه بعيدا عنهم لممارسة قناعتي ، فالله أكبر وارحم من أن يكفنني لتحقيق رغبة الرجال على حساب حريتي وراحتي النفسية ...
لم تقتنع برايها ..فذكاؤها ونضجها الفكري واستيعابها لكثير من الامور تمنعها ان تحيا بنفاق بين اهلها ونفسها
فالحجاب في حد ذاته لا يقلقها ولكنها تستقري ما بعده .. انها تكره ان تتناثر يوما كحبات التراب او أن تصير دمية يتلاعب بها رجل كزوج خالتها يعيش بين الناس بوجهين..:وجه العالم المفتي ووجه الزير الافاسق .. فلايوجدقاعدة أومفهوم معين أومعيار يحددمعنى الفتاة الشريفة من الفاسدة فكم من جيدة في السوق وكم من باغية في الصندوق
حتى آيات الحجاب وأحاديث الرسوللاتفرض على أنثى ان تصيرخيمة متحركة تدب على الأرض،فالامريقتصرفقط على اطلاق الجلابيب ورمي الخمور على الجيوب
فالرجل هو من وجد مصلحته خوفا اوغيرة او أنانية رسختها تربية الذكورة في أن يقبر الأنثى حتى تتبلد وتستسلم لطغيان متحكم مستبد لا يقرأ الا ظواهر النواهي : عيب ان ترفع البصر ، عيب ان تضحك ، عيب ان تناقش امرا يخصها ..عيب أن تقول رايا مخالفا .عيب ..عيب..عيب وكأن العيب ما وجد الا ملتصقا بالمرأة دون الرجل ،وكأن الرجل وحده من قرا وتعلم واعطاه الله عقلا للتمييز بين الخير والشر ....
ذات ليلة أيقظتها طرقات متتالية على باب المنزل وصراخ خالتها تتعجل فتح الباب بسرعة
ما تجرات على الخروج من غرفتها ولكنها سمعت خالتها وهي تقول:
لن اعود اليه ولو انطبقت السماء على الارض ..الشايب العايب ..الثعلب الماكر
سافضحه امام العالم اجمع.. سامسح به الارض ..ضيع حياتي ومستقبلي ..
توهم نفسه انه استبلدني .....
كان أبوها يهدئ من روعها وامها تمسح وجهها بماء بارد:
ارجعي الى الله ..خلينا نعرفو غير شنو وقع .. اهداي ..احكي غير بشوية
كان بكاء خالتها يفتت نفسها ويمزق كل أحشائها ..كانت تتمنى لو يكون الثعلب حاضرا فتطعنه بسكين بكل برودة دم واطمئنان حتى تخلص الناس من رجل كهذا يتزيى بغطاء الدين وهو أمكر من ثعلب
احست ان امها آتية تستطلع هل هي صاحية ام نائمة فقفزت الى فراشها وتظاهت بالشخير، وما ان عادت الام ادراجها حتى رجعت لمكانها تتسمع ماوقع
حكت خالتها كيف ضبطت زوجها الثعلب عاريا مع جارتها في سطح البيت ، وليست هي المرة الأولى فقد ضبطته مرة يتبادل على الهاتف كلمات جنسية مع زوجة احد أصدقائه ...
ولكن في كل مرة يدعي حكاية ويختلق عذرا لكن هذه المرة ما راته خالتها وما حكته كان افظع ...
هنا اقتحمت الغرفة وارتمت بين احضان خالتها وهي تقول :
اصدقك خالتي فكل يوم كنت اجده ينتظرني قرب الاعدادية وكم مرة سمح لبعض البنات بالركوب معه في سيارته ..زوجك لئيم حقير دخل كالسوسة في حياتنا متوهما أنه قد يستغفل الجميع ...
غلبتها دموعها وصارت تحكي كل ما مارسه عليها الثعلب من مسح لجسدها وتقبيل لخدها وما كان يرميها به من كلمات غزل كلما اعترض طريقها صبحا ومساءا
بهتت أمها مما سمعت فما كانت تتصور ان يكون الثعلب بهذه الحقارة يستغل ثقة الاسرة في تنفيذ حقاراته وأحست من عيون أبيها ونظراته مدى صدمته في الرجل .. قال وقد تملكه هدوؤه المعتاد :
صافي .. هذه صفحة غادي نطويوها نهائيا ...يصبح ويفتح نوضو تنعسو وارتاحو
بعد ايام علمت ان الشرطة قد قبضت عليه وان الجارة اعترفت بممارسة الفساد معه .. ونفس الرجال الذين اتوا في مشيخة الزواج عند جدها قد وفدوا على بيتهم يتوسلون تنازل خالتهاعلى الخيانة الزوجية حتى لا يدخل الثعلب السجن ..وبعد أخذ ورد وافقت على أن يكون تنازلها مقابل الطلاق وكامل متعتها وما وفرته مدونة الاسرة لها
تطلقت الخالة وعادت الحياة الى الاسرة تعيش برحمة الله وتعبده بكل مازرعه الرسول من معاني التسامح والصفاء والرحمة.
محمد سعد



 
 توقيع : محمد سعد


التعديل الأخير تم بواسطة محمد سعد ; 02-14-2017 الساعة 10:52 PM

رد مع اقتباس
قديم 02-16-2017, 02:51 PM   #2
نُوميديآ
كاتبة


الصورة الرمزية نُوميديآ
نُوميديآ متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 234
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:08 PM)
 المشاركات : 2,965 [ + ]
 التقييم :  36
 علم الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Black
افتراضي



السلام عليكم ..
تحية الإسلام النقية .. كما جاءت بعيدا عن كلّ الذئاب والثعالب

قبل التطرق إلى فحوى القصة والجدليات التي تضمنها النص سأتكلم عن جمالية السرد وسلاسة اللغة ثم الحوار الذي كان في بعض مراحله بالعامية وهي فكرة مُحببة وأغلب القصص المعاصرة فيها هكذا مقتطفات على ألا تغلب على الطرح وتُشتت فكر القارئ ... هنا انت وفقت لحد كبير ووصلنا المعنى كاملا ألفاظ مرتبة لغة سلسة وعذبة
شخصيا استمتعت بالقراءة .. رغم تكرار بعض الأحداث لكن ذكاء الكاتب في السرد كان واضحا جدا فلا نشعر بالملل ونحن نقرأ ..

الخص رؤيتي في جملة ليس كل من أسدل لحيته شيخ
الإسلام أكبر بكثير من لحية وآية أو اثنين أمثاله كثيرون ممن شوهوا صورة الدين واستغلوها وفق غرائزهم
كنت اتمنى ان تكون هناك شخصية تنير الجانب الحقيقي للإسلام نلاحظ وجود شخصيات متباينة لم تاتي اعتباطا فلكل شخصية هنا دور مثلا الضحية (الخالة ) و المرأة بصفة عامة التي لا تناقش أمور تخصهاا كالزواج مثلا والرضوخ لرأي المشايخ المحسوبين على الإسلام أيضا شخصية الأب المتحرر الذي كان حسب منظور الطرح يضمن لبناته الحياة الكريمة بعيدا عن القيود .. البنت التي تعيش حياة لترضيِ المجتمع رغما عنها وحياة أخرى لترضيِ نفسها والحقيقة أن الحياة الكريمة هي حياة الإسلام الحقيقي لا غير
أيضا الحجاب وهذه الرؤية المغلوطة وهي نقطة اثرتها في طرحك وكيف تمَ تشويه السترة واصبحت مرتبطة تلقائيا بالتخلف ... بينما التعري هو ما يرمز له وللانحدارحقيقة أعجبني الطرح وكنت أتمنى حقا شخصية مضيئة موازية تماما لشخصية زوج الخالة تساهم في تصحيح اللبس الذي بقي في أذهان الشخصيات وانتقل تلقائيا للقراء يحاولون جاهدين الصاق العتمة التي الحقها بعض الحمقى بالإسلام الحقيقي ولو أن الإسلام لا يحتاج منا سوى أن نَصدق في اسلاميتنا ..


القدير محمد سعد عذرا على الإطالة .هكذا انا احب تقليب جيوب الحرف ..

دمت بخير سيدي


 

التعديل الأخير تم بواسطة نُوميديآ ; 02-16-2017 الساعة 03:02 PM

رد مع اقتباس
قديم 02-16-2017, 07:06 PM   #3
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نُوميديآ
السلام عليكم ..
تحية الإسلام النقية .. كما جاءت بعيدا عن كلّ الذئاب والثعالب

قبل التطرق إلى فحوى القصة والجدليات التي تضمنها النص سأتكلم عن جمالية السرد وسلاسة اللغة ثم الحوار الذي كان في بعض مراحله بالعامية وهي فكرة مُحببة وأغلب القصص المعاصرة فيها هكذا مقتطفات على ألا تغلب على الطرح وتُشتت فكر القارئ ... هنا انت وفقت لحد كبير ووصلنا المعنى كاملا ألفاظ مرتبة لغة سلسة وعذبة
شخصيا استمتعت بالقراءة .. رغم تكرار بعض الأحداث لكن ذكاء الكاتب في السرد كان واضحا جدا فلا نشعر بالملل ونحن نقرأ ..

الخص رؤيتي في جملة ليس كل من أسدل لحيته شيخ
الإسلام أكبر بكثير من لحية وآية أو اثنين أمثاله كثيرون ممن شوهوا صورة الدين واستغلوها وفق غرائزهم
كنت اتمنى ان تكون هناك شخصية تنير الجانب الحقيقي للإسلام نلاحظ وجود شخصيات متباينة لم تاتي اعتباطا فلكل شخصية هنا دور مثلا الضحية (الخالة ) و المرأة بصفة عامة التي لا تناقش أمور تخصهاا كالزواج مثلا والرضوخ لرأي المشايخ المحسوبين على الإسلام أيضا شخصية الأب المتحرر الذي كان حسب منظور الطرح يضمن لبناته الحياة الكريمة بعيدا عن القيود .. البنت التي تعيش حياة لترضيِ المجتمع رغما عنها وحياة أخرى لترضيِ نفسها والحقيقة أن الحياة الكريمة هي حياة الإسلام الحقيقي لا غير
أيضا الحجاب وهذه الرؤية المغلوطة وهي نقطة اثرتها في طرحك وكيف تمَ تشويه السترة واصبحت مرتبطة تلقائيا بالتخلف ... بينما التعري هو ما يرمز له وللانحدارحقيقة أعجبني الطرح وكنت أتمنى حقا شخصية مضيئة موازية تماما لشخصية زوج الخالة تساهم في تصحيح اللبس الذي بقي في أذهان الشخصيات وانتقل تلقائيا للقراء يحاولون جاهدين الصاق العتمة التي الحقها بعض الحمقى بالإسلام الحقيقي ولو أن الإسلام لا يحتاج منا سوى أن نَصدق في اسلاميتنا ..


القدير محمد سعد عذرا على الإطالة .هكذا انا احب تقليب جيوب الحرف ..

دمت بخير سيدي


العزيزة نوميديا
انت ما قلبت جيوب الحرف فقط انت فركت الزوايا ..اثرت وانرت وهذا هو ما ابتغيه واحبه ..
اما عن تمنياتك لاستنارة فقد تعمدت تجاهلها حتى لا اسقط في الوعظ وإعطاء الدروس
فبساطة الدين كما شرحها الرسول في : ان هذا الدين وليسر ..... وفي :من شق في الدين شق الله عليه ...
وفي بشروا ولا تنفروا ........
هذه كلها وغيرها جعلني أحجم عن السقوط في الوعظ وفي عقلي مثل يردده المغاربة :
ميمونة تعرف الله والله يعرف ميمونة ..
أما عن الحجاب فايماني ان الله لم يفرض ما ينصح به الكثير من تحويل الانثى الى خيمة سوداء تمشي على الأرض
وانه تعالى ومن عدله أكبر من ان يجعل الرجل مفضلاعنها متحكما في مصيرها بما نراه اليوم
هو ماجعلني ابدي رايا على لسان الطفلة سوف يدركه لمن له عقل
عزيزتي
كم كنت فخورا بما ورد في تدخلك معتزا بك وبلحظة حقيقة معك كنت فيها مكتوبا بصدق الحقيقة ونبل المشاعر
كل الودلك ايتها القديرة


 
مشاعر ساكنهمعجبون بهذا !.
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-18-2017, 03:55 PM   #4
واجدة السواس
الادارة


الصورة الرمزية واجدة السواس
واجدة السواس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 821
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : اليوم (01:58 AM)
 المشاركات : 14,694 [ + ]
 التقييم :  40
 علم الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القدير محمد سعد
قصة غاية الروووعة فهي أقرب للحقيقة
هو فعلا عرف بالذئب لأنه أقرب
للفجور وامتاز بالمكر والطمع
فهو يقتل أكثر من حاجته
كزوج الخالة من بني
البشر في استيلاء
على أكثر من حاجته
بأي صورة ممكنة
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صل الله عليه وسلم ،
يخرج آخر زمان يختلون الدنيا
بالدين يلبسون للناس جلود
الظأن من اللين السنتهم
احلى من السكر وقلوبهم قلوب الذئاب

شكرا كثيرا لهذا الطرح او القصة
التي أخذت من واقع الحياة
مع فائق الود والتقدير موشح بالاحترام
وتقبل تواضع اطلالتي



 


رد مع اقتباس
قديم 02-18-2017, 06:11 PM   #5
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة واجدة السواس
القدير محمد سعد
قصة غاية الروووعة فهي أقرب للحقيقة
هو فعلا عرف بالذئب لأنه أقرب
للفجور وامتاز بالمكر والطمع
فهو يقتل أكثر من حاجته
كزوج الخالة من بني
البشر في استيلاء
على أكثر من حاجته
بأي صورة ممكنة
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صل الله عليه وسلم ،
يخرج آخر زمان يختلون الدنيا
بالدين يلبسون للناس جلود
الظأن من اللين السنتهم
احلى من السكر وقلوبهم قلوب الذئاب

شكرا كثيرا لهذا الطرح او القصة
التي أخذت من واقع الحياة
مع فائق الود والتقدير موشح بالاحترام
وتقبل تواضع اطلالتي



الفاضلة واجدة السواس
حياتنا صارت غير ما فتحنا عليه العيون
حياتنا صارت قمامة يومية
بيوت تنهار بذئاب بشرية
وشوارع رتيبة بماشاهد الفسوق
ناهيك عن ليلنا الذي تعرى وصار بلا لباس
حياة تغيرت حولنا كلية فكل القيم قد تفسخت
حتى الدين فحماته من يخرقه بسيف
نسأل الله القدرة على الصبر والاستمرار
كل الودلك


 
واجدة السواسمعجبون بهذا !.
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-19-2017, 05:43 PM   #6
ياسر العمار
عضو فعال


الصورة الرمزية ياسر العمار
ياسر العمار متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (06:31 PM)
 المشاركات : 1,313 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الاستاذ محمد سعد
الثعلب وتصوير بنصك ومقالك تعدد الاسباب وان كانت الحياة مليئة بكل الاطياف والاجناس فليس كل من يعفي لحيته راهابي
ولا كل من حلق ذقنه علماني فالدين كما قيل هاهنا واشار الى قلبه
ابدعت وامتعت استاذ محمد


 


رد مع اقتباس
قديم 02-19-2017, 06:42 PM   #7
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاسر العدواني
الاستاذ محمد سعد
الثعلب وتصوير بنصك ومقالك تعدد الاسباب وان كانت الحياة مليئة بكل الاطياف والاجناس فليس كل من يعفي لحيته راهابي
ولا كل من حلق ذقنه علماني فالدين كما قيل هاهنا واشار الى قلبه
ابدعت وامتعت استاذ محمد


لا اخالفك الراي سيدي الفاضل
فالدين في الصدور لا طلاء على القشور
لكن مايحز في النفس ان الكثيرين صاروا
يتخذونه قناعا للتدليس وقضاء المآرب
بورك حضور قد شرفني
ودي


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-23-2017, 01:20 AM   #8
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:27 AM)
 المشاركات : 9,339 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القدير / محمد سعد
اختلط الامر فلم نعد نعرف الذئب من الثعلب وان كنت اجزم ان زمننا هذا زمن ثعالب
يطهرون بملابس الدين ويبطنون خلاف الدين
الله المستعان


 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 02-23-2017, 01:41 AM   #9
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن السيف
القدير / محمد سعد
اختلط الامر فلم نعد نعرف الذئب من الثعلب وان كنت اجزم ان زمننا هذا زمن ثعالب
يطهرون بملابس الدين ويبطنون خلاف الدين
الله المستعان


اخي الكريم
هو زمن ارتدى فيه الانسان كل المرقعات
بالف لون ولون فهو بين الذاكرين الله وبين المتمسحين بالشيطان وما بينهما
لا يتحرج من أجل مصلحة ان يسير في أي درب لكنه جبان يتخفى
حتى اذا انكشف له وجه تعلل بغير ه متناسيا :كل بماكسب رهين
بصمة اعتزاز منك


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 03-01-2017, 12:04 AM   #10
مشاعر ساكنه

الإدارة



الصورة الرمزية مشاعر ساكنه
مشاعر ساكنه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 81
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-25-2019 (06:36 AM)
 المشاركات : 16,202 [ + ]
 التقييم :  105
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



القدير محمد سعد
قصه مؤثره ورائعه بسردها
وانا اعتقد ان البشر بزماننا هذا قد خلت ارواحهم من الانسانيه بمفهومها الفطري الذي نعرفه
وكثرت الاقنعه التى يرتديها النفسيات المريضه الفارغه من داخلها واختلط الحابل بالنابل
حين ابتعدنا عن مخافة الله بتصرفاتنا ..الدين معامله قبل ان يكون فرائض تؤدى
ومادام الانسان تعامل بعدة اقنعه وجرى وراء غرائزه الحيوانيه بدون مخافة الله
فاي دين سوف يشفع له ...وسوف يتقبل قباحة اعماله
الله المستعان علي زمن غابت فيها الضمائر الانسانيه من البشر
الله المستعان علي زمن غابت فيها مخافة الله وسادت فيه النزوات والشهوات
والتخفي وراء اقنعه مقيته
الله المستعان علي زمن غابت فيه الجذور الانسانيه بكل ماتحويه من شفافيه وصدق
ووفاء وطهر وامانه وطيبه .. وساد اللون الرمادي والقلوب سوداء

شكرا لك اخي الكريم
وسلم فكرك النير

تقديري وجل احترامي


 
 توقيع : مشاعر ساكنه



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas