الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
البندري الرشيد مسافر الى الامس
بقلم : رعد الحلمي
فهد عبدالله

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > مدونات الاعضاء

آخر 10 مشاركات مسافر الى الامس (الكاتـب : رعد الحلمي - )           »          تويترشعراء وشاعرات قسم الشعر النبطي (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : نايف الناجي - )           »          ملوك الطوائف (الكاتـب : عبدالعزيز - آخر مشاركة : كحيلة حرب - )           »          يمه تراني ولدك الي تنادينه (الكاتـب : صخر - آخر مشاركة : نايف الناجي - )           »          مسافة واحدة من الموت (الكاتـب : جابر محمد مدخلي - آخر مشاركة : رغد نصيف - )           »          مطرقة الحياة (الكاتـب : رغد نصيف - )           »          ضاع من ذاكرتي........... (الكاتـب : رعد الحلمي - آخر مشاركة : روح الحياة - )           »          رايح .... عادل العضاض (الكاتـب : عادل العضاض - آخر مشاركة : روح الحياة - )           »          ممّا أخاف (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : روح الحياة - )           »          حبك (الكاتـب : مسفر الدوسري - آخر مشاركة : روح الحياة - )

شجرة الاعجاب55معجبون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-25-2017, 08:46 PM   #1
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي حياة ما اكتملت




بداية طريق
تلكأت قبل ان قررت هنا نزيفا
ونزيفي لا يشكو ولا يبكي وانما يبسط لحظات عمر كانت ايامي فيها تسير زغردات
فبكائي تجمد في عيوني ليصير مع مجرى الدم
فانا الى اليوم ومن ثماني سنوات قد مرت اعي تمام الوعي اني ما اعيش الا بالفضل
فضل الله الذي الهمني قوة صبر بعد أن شلتني نكبتي وفضل ام ضحت بزوج على فراش المرض
الذي هو ابي وضحت بمنصبها الجامعي لتصحبني طوافة بي البلدان حتى استرجع عافيتي
انا لهذه المرأة مدين بحياتي فمهما تمرغت على اقدامها بالصبح والمساء فلن افي دمعة دم
مما كان يجري من مآقيها على وحيدها
وكانت نفسي بداية الطريق ...



لست رجلا ناجحا بذاتى ،
لا يسعنى نسيان اولئك الذين ضحوا من اجلى
لاكون ما انا عليه الان



 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 01-26-2017, 06:09 PM   #2
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



انا هنا في مدونتي ساكون بين ماض وحاضر
تارة اراقص الثرى على بساط الارض
وتارة انبشها فاتشمم عطرا عني غاب
فوق الأرض مسافة
وتحت الارض مسافة
هنا في الاعماق اعرف السر وما اخفته الصدور
وهنا فوق الارض مسافة وقليل من معرفة
لي تحت الارض نسائم انجذاب بالرحمة والمغفرة والشكر
ولي فوق الارض نسائم جديدة تشدني
قد تفصلني عنها مسافات
تلفني بخوف ورغبة ومحاولة اكتشاف يقينية
هي ذبذبات الروح التي تحثني بحديث نبوي كريم :
الحي ابقى من الميت
وتنقر على عقلي وصدري بمأثور القول :
الحياة نهر لا يتوقف له جريان
أمي على زواجي صارت ملحاحا
وعايدة فلذة الكبد تؤكد : ان اربعة جدران والاستغراق في العمل لن يعيد اليك عمرا يا بابا
هي مطارق العقل حين يبدأ التفكير في امر يختص بالعمر
سحائب تجوب الأفق بين السفر بعيدا وبين الاقتناع ببنت البلد
تجربتان مرتا بي
كلاهما كان مرا
بنت عمي حين قايضتني عن عايدة بما يجود به كرمي فوق مهرها
وكان الطلب طمعا وجشعا وحسدا لما في يدي
والمشرقية التي ادعت ابوة رجل وما كانت له الا الضرة الثالثة
تحلبه ليلا وتخونه بالنهار
هي حيرة حتما تنقشع


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 01-27-2017, 06:12 PM   #3
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



قدري أن ما من قدر أرتضيه
طلعة الشمس
طلعتي
وغروبي
فمع الحلم
رحلتي
لا هروبي
موطن الشعر،
بل أنا موطن الشعر
يستبيح الصبا جنى
يسكب السكر
كلمتي خمرة القواف
للخليل
إنني الشعر في انعطاف
باللأصيل
النوى حولي والرياح
ملء بالي
وأنا بحر من جراح لا أبالي
أمخر الغيب
لا أخاف من فجاءة
فاحتراسي صبر الطواف
والبراءة
لا يطول المقام بي
في مكان
مسرح الدنيا ملعبي
وافتتاني
إنما المغرب مغربي
وجذوري
عودة لي كالعاشق
للضمير


إنني رجل اختباري éxperimentateur.
أكتب حتى أغير نفسي بنفسي؛
مفكرا على غير ما كنت أفكر به من ذي قبل
ميشال فوكو


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 01-28-2017, 05:12 PM   #4
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي





نفسي انا ..وانانفسي


ثماني سنوات مرت يوم هجرت مهنة القلم
الى مجال ظننته بطوليا وجميلا
ماكان مجهولا من عدم
فقد عشت صبيا ارافق جدي الى متجر كان فيه كل ما يشتهيه طفل
من مكسرات وشكولاطة رفيعة وحلويات راقية يسيل اللعاب لها
كنت اختلق الأعذار لاصرعلى رؤية جدي
فأزوره ظاهريا لحبي له ووفي اعماقي تغلي رغبة لما يزخر به متجره من كل شهي لذيذ وممتع
حين تقاعد أبي من سلك القضاء تسلم الى جانب اعمامي متجر جدي
وحين توفي رحمه الله كنت الوحيد القادر على ان أرمي على المتجر حلة الحداثة والاتساع
عبر اعادة هيكلة عصرية فاجأت اعمامي الذين تمسكوا بالقديم ولقديمهم قاومت
فكانت القسمة حسب رغبتهم والتي تحسروا على ركوبها بعد ستة اشهر من تفردي بالعمل
فالشركة التي اسستها بالتساوي بيني ووالدتي وعايدة حققت ارباحا فاقت تلك التي كانت تحققها الأولى في سنتين
صار لها امتداد خارجي عبر اوروبا والخليج ودول مغاربية وبدأت اجد وقتا كافيا للحفاظ على لغات تعليمي بالانتماء الى اكثر من منتدى عربي واجنبي والتهام ما يحقق لي التواجد الفعلي بين من اجالسهم من مستوى مختلف المشارب والتيارات والمذاهب والجنسيات والقوميات فحتى وانا مسلم مومن فكل الديانات تسكنني واخ انساني لكل انسان لا اعرف التعصب ولا امارسه او اتعامل مع من يرتديه
بامتهاني التجارة هربت من روتين الوظيفة وما عدت استعذب كسلا ارغمتني عليه ساعات العمل المضبوطة بالزمان والمكان
هي حرية الفعل والفكر دستوري الحياتي


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 01-31-2017, 05:43 PM   #5
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



لا استطيع القول ان أمي خير الامهات لانه لا ام لها فضل اكثر من باقي الامهات
ان نبضة حب وزفرة وضع للامهات تكفيهن ان يتساوين في الفضل

أمي كان لها في بيتنا دور كبير حتى في حياة ابي الذي ما رايت رجلا احب امرأة كما احب والدي أمي
وهذا النص اطلالة صغيرة على الحياة في بيتنا
ارتسامات من داخل بيتنا
لم أكن أعي وأنا صغير سبب تضايق والدي كلما تلقت أمي دعوة من عائلتنا لحضور عرس ،أوختان ، عقيقة ،او وكيرة .
كان يزعجه غيابها لدرجة أنه يتحول إلى إنسان أشبه بأخرس أبكم قلما يتكلم أو يتبسم،
إذ لم يكن قادرا على إخفاء اكتئابه رغم الدعابات التي كانت تطلقها عمتي المقيمة معنا ،
بكل ما أوتيته من شيطنة وسلاطة لسان من عبارات و تعليقات كنا ننفجر بعدها ضحكا ،
عساها تخرجه من تجهمه وعبوسه وصومه عن الكلام.
هكذا تعودت أن أرى أبي بيننا عند غياب أمي ،
أداة غير صالحة للاستعمال،يهمل حتى قضايا المتخاصمين، فلا هو يخرج للمحكمة ليباشر عمله كقاض،
ولا هو يدخل مكتبته التي ما تعود أن يقضي فيها الساعات إلا وأمي على أريكة أمامه تبادله الرأي ، تبحث معه حلولا لقضايا الناس ، تنقب في المراجع عن مدلول كلمة جنائية أو اجتهاد قضائي ..... .
تعود أمي فتعود البهجة إلى حياتنا ،ويصير أبي رجلا بشوشا ضاحكا ،
يوزع البسمات والدروس، يرد على صاع تدخلات عمتي بالصاعين ،
وكثيرا بحكم صغري وتجوالي داخل البيت بلا قيد أواحتراس ،ما أضبطها تغني،
أو ترقص له وهو هائم يردد معها مقاطع من أغنيته المفضلة:
طال انتظارك في الظلام ولم تزل عيناي ترقب كل طيف عابر
أو أغنية أم كلثوم : سلوا كؤوس الطلا
بلغت عقدي الثالث وأحيل أبي على المعاش ، وظل والدي الرجل الذي يقلق لغياب أمي ،
كما ظلت هي المرأة التي تلازمه في مكتبته، ترقص له، و تغني طال انتظارك.
توفي والدي ، وما زالت أمي الى اليوم و قبل أن تخرج لتلبية دعوة
تدخل مكتب أبي ، تحتضن صورته ، تتمتم وتتحرك في تثاقل وقبل أن تخرج من المكتب تمسح دمعات وحدي أعرف سببها

هو حب كان حقا حبا


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-02-2017, 10:42 PM   #6
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



رجل منه تعلمت حياتي


من ذكراه على مرمى حجر
رجل منه تعلمت حياتي
أقف اليوم في غرفة نومه
أتملى أشياءه
خزانة ثيابه
أشياء رجل في عمره
منامته
روب البيت السميك
والثاني الحريري
ثيابه الداخلية
فرنسية الانتماء
مفكرته
خف البيت الصوفي
نظارته وساعته
ادويته المكدسة
التي التهمها وعنه الموت ما التهمت
أمام كل هذاالزخم أقف
كل شيء يعيش بعده
حتى ساعته تواصل الدوران

لم تأبه لتوقف قلبه
لا شيء اكثرث لموته
هي الأشياء اول ما يخوننا
بعدنا تبقى أولغيرنا تذهب
من قبل أن تبرد لنا جثة
وحدي تعس في ذكراه
وحدي أرى أشياءه بعده
تسكنني كصرة الأمانة
دستور حياة
هداياه الأبدية


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-04-2017, 09:15 PM   #7
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي




بصمات من ايام الدراسة

ولا ينبئك مثل خبير
حياتي في فرنسا لم تكن شاقة كما عاش حياته أكثر من طالب
عربي او افريقي
فحياة اسرتي الميسورة وفرت لي بيتا وراتبا شهريا اضافة الى منحة من الدولة الفرنسية بحكم تقدمي ومشاركاتي في اكثر من نشاط ثقافي
كنت اعرف ان محطتي هنا لا تعني اقامة ابدية بقدر ما تعني الاحراز على شهادة املى علي اختيارها دراساتي الفلسفية وعلامة استفهام كنت اضعها دوما على الوجود الانساني ككل
الله ــ الوجود ـ الرسالات
ثلاثي كان هو شغلي الشاغل والذي تتناسل منه آلاف الأسئلة التي من صغري وانا مطوق بها تحاصرني كظلي
لم أكن مهتما بالليالي الحمراء في احياء باريس التي لاتنام فانا من الناس الذين ترهبهم الامراض الجنسية كما ان حالي الميسورة ابعدتني عن الاشتغال لتوفير ثمن اقامتي ودراستي
حين كان اكثر من صديق يخرج للعمل ليلا في الحانات والمراقص كنت اقصد مؤسسة حرة للدراسة الليلة
هكذا وفي سنتين كان معي دبلوم في التجارة الخارجية هو ما نفعني اليوم في حياتي اكثر مما نفعتني شهادة الماجيستر في الديانات المقارنة والتي حصلتها في اربع سنوات دراسية شاقة ببحوثها وسهرها واماكن توثيق اكثر من معلومة
ان هذا الحرص على القراءة لا يعني اني كنت ملاكا فقد تعرفت على عشرات الفتيات من كل الجنسيات حيث كنا نسافر في رحلات جماعية او ثنائية اوصلتني الى ادغال افريقيا
وفي سفراتنا لم يكن يخلو الجو من غزل ...............
ان كل رحلة وسلوك قد خلفت بصمتها في حياتي
تلك كانت سبيلي للانتماء الى الذات فهي مصادر استرجاع القوة التي تسيرني اليوم وتحركني نحو وجهة اريدها او اختارها بلا ندم عند الفشل احيانا
في نكبتي ما وجدت غير تلك الرحلات استلهم منها قدراتي الخارقة على الصمود فقد تعلمت الكثير ممن خالطتهم وجالستهم وتبادلت معهم رايا
تلك الرحلات هي التي عرفتي بالانسان في حقيقته وغاياته في فقره وغناه
وقد قال لي رجل افريقي طاعن جالسته في احدى غابات بوركينا فاصو
انت ذكي وستكون اكثر ذكاءا اذا رايت وتغابيت
وسمعت وتغافلت وعرفت وتجاهلت
جرب فستترك الناس يتساءلون عن حقيقتك وانت ابسط من حرف مقروء على ورق
الحق اقول ان هذه الحكمة هي ما يقود خطاي في حياتي وقد نفعتني كثيرا في وظيفتي فكثيرون ممن توهموا عبقريتهم المعرفية كانوا يسقطون كلما تدخلت براي في لقاء وطني او ناقشت مسالة في اجتماع داخلي
حتى ان منهم من احس الراحة من مغادرتي للوظيفة .....
لا تلصق اوراقا بدبوس فقد يكون حس الورق اقوى من حسك


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-07-2017, 02:25 PM   #8
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



بصمات من ايام الدراسة
نيفين
انثى بعطر انبهار الأضواء
بجمال النرجس فواحا في مساء
نيفين
أنثى سهرُ الليالي الطوال
شاعرة ،رسامة طروبة الغناء
نيفين
عقلها امتلاءٌ أكبر من زمانها
وعمقها احلام الطفولة بالصفاء
نيفين
اذا رقصت مات الشرق جاهلية
وعندما تتلوى تلففتك حيةً رقطاء
نيفين
حين تحكي محطات سفرها
يموت التاريخ على افواه اللؤماء
نيفن
انثى بها كان يزهو سكناي الباريسي
بها ابلغ درجات الاحتراق
نيفين
عذوبة دجلة سقيا بين النهدين
ومن شفاهها ألذ من الفرات
نيفين
ليليت اذا هاج فيها شبق
واذا تعبت حواء شرقية الضياء
نيفين
قالت يوم ردني
شرقي بخبث الانتماء
سعد :انثى من وطنك اشراق يفوق الاشراق
لو اننا مافهمنا من اللغة غير مفردة العشق
ماسقط انسان في كراهية او حرب


 
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-08-2017, 06:39 PM   #9
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



ذكريات محفورة
كُنَّاصَغيرينْ
في عُمر الزَّهر والوَرد
رفيقيْن معًا
نسيرُ الى المدرسة

ونلعب ُ في الدَّرب
مقعدنا في الحجرة مشترك

سيان في بيتها او بيتنا

نرُاجع أو نأكلُ الكَعك

ذاتَ مساء

وقدكبرنا ..يافعِيْن صرنا

حيثُ الصيفُ بين قرٍّ وزَفْر

والعُطلةُ قد عانقتنا بِفوْز

دعَوتهُا لمسبحِ بيتِنا
تعرَّتْ ثم قفزت ْللحَوض
تحت َالسُّرَّة كانت لها وَحمْةَ

بقدِّحبَّة ِالبُن ّ

جمالاً قدوهَبت للبطن
وأَغرَت شفاهي بالقبُل

قالت : مابك ؟أنزِلْ

ام جبان يٌخافُ الغَرْق؟
نزلتُ وفي نيتي
ان اخطِفَ مالاَ يقُطَف
سبَحنا ،

الماء َتناثرْنا

قفْزا تغَارقنْا

بيَن ركوب الأكتاف

وحملٍ على الظَّهر

تضَاحكنْا

لمَّاتعِبنا

على حافَّة الحوْضِ جلسنا
شَرُدْتُ
..
وفي الوَحمْةَ ِغابَ لي عَقل

ـ مابك والشرودُ لفَّك لَف ْ؟
قُلتُ : تمنَّيْتُ قبُلَة
قالت فقط!!!.ومِني اقترَبت ْ

قلتُ : على الوَحمَة قبل الخَد ...
بنظرة ٍحَدَجتنْي
!!!...
تحذيرَعقل وقلب

على ظهرها تمدَّدَتْ

فقطفت ُمن البَطن وَردْ
الي َّالتفتَت ْ.. عانقتَني
وَقدِ انتشَت ْ
قالتْ: بَرُدَتْ أطرافي ..منيِّ تَقرَّب
يالَعُذريتي والبراءة ُمني لم تُسْلَب
!! ..
كلِاناكان في صاحبه نظَر
..
مِنيِّ ازدادت قرُبا

والشِّفاهُ للشِّفاه مَرْغَب

ضَممتهُا ،طوَّقتنْي

وصار الصَّدران مِنا مَصْعَد
مارَ بي الهُيام ...
والذَّاتُ صارت جَمْرا يتقَلَّب

وأَنا أَضعُ راحَتي على نافرتيْن صغيرتَين

اِنبثَقا استِعْذابا للَِّمس

سمِعتُ نداءً من نافذة مُربيِّتي

سَعد !! ..تعالَ.. فأَنت لأمك مطلَب

من يومها قالوا كبِرْنا

والتَّحذيرُ لنا واجِب

اِحترام ُالجارِ فَضيلةَ

والجارُ على اخلاقنا مَشهَد


 
مشاعر ساكنهمعجبون بهذا !.
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
قديم 02-09-2017, 11:40 PM   #10
محمد سعد


الصورة الرمزية محمد سعد
محمد سعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 772
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 07-23-2018 (12:12 AM)
 المشاركات : 945 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



بداية قصة حب
يوم رأيتك في مكتب والدي
محامية متمرنة تطلب وثائق
كانت عيناك اول ما أثارني فيك

عينان ناعستين

تغزلان الكون شعرا ونثرا
تناولان الفرح بلا استئذان

ها أنذا أستعيد المعاني التي عشقتها في عينيك

حيرة ،
دهشة،
هدوء يوحي بقلب
لا يخفق بسرعة
قلمانقابل في حياتنا عينين كعينيك

تنفتحان فتعلنان بدايةالحياة
وتطبقان فيهتز القلب فرقا بنهاية الحياة

طالعتني عشرات العيون

عشقتني أحداق ومقل

ولمثل عيونك ما استكنت

كانتا اساطير من أزل

مشاعر استثنائية هي ما تتوسدها

أي معنى كان لهما ؟

اعذريني ..
ماعرفته الا لحظة كنت فيهابين أحضاني

شفاهك على صدري هامسة

أحبك
......
هوحق حب أحسسته بكل كياني

شيدته شفاهك

في اعماقي شوقا على مدماك شوق

موضعا بعدآخر

كم غبت
مدينا لتلك الشفاه التي جعلتني
أعرف أنثى من طينة البشر

أصيلة ،
مبهرة كالهذيان
لحظة رعشة متعة حياة


 
مشاعر ساكنهمعجبون بهذا !.
 توقيع : محمد سعد



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas