الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هلا المطرفي فراق الولايف
بقلم : محمد الروقي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > حصري النايفات .. وشم مخلد

آخر 10 مشاركات اسعد الله مساؤكم (الكاتـب : واجدة السواس - )           »          لست وحدك (الكاتـب : أحمد آل مجثل - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          حبيبي شفيك (الكاتـب : مسفر الدوسري - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          على طريق الوعد (الكاتـب : إبراهيم الوافي - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          للتأمل فكر (الكاتـب : فهد الربيق - )           »          تمثال برونزى للشاعر الأذربيجانى نظامى الكنجوى (الكاتـب : مهند بن سيف - آخر مشاركة : فهد عبدالله - )           »          شيلة بنات الريم (الكاتـب : المنشد عبدالله الرياحي - )           »          الحين جيتي (الكاتـب : المنشد سالم مدشوش - آخر مشاركة : المنشد عبدالله الرياحي - )           »          بِآختِصار شدِيد (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : انسامـ المطر - )           »          ناقد يهرب من القراءة الفنية لتباين النصوص (الكاتـب : خلف العامر - آخر مشاركة : إبراهيم الوافي - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-22-2017, 12:22 PM   #1
الكاتبة دينا العزة
كاتبة / اعلاميه


الصورة الرمزية الكاتبة دينا العزة
الكاتبة دينا العزة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 693
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 09-07-2019 (05:21 AM)
 المشاركات : 1,217 [ + ]
 التقييم :  40
لوني المفضل : #7D7F82
header قنص احتمالي





تعالَ نتصادق ،،

و نخلع ثوب الزواج مؤقتاً ، ما عدت احتمل رتابتك

تعالَ نعد العاشقين ، ليلنا سمر و نهارنا يحمل الشوق الكبير

اشتقت لذاك المذهل ، لذاك المتحدث ، للقيصر

اشتقت لذاك المغامر ، يطرق ليلي بعطره نوافذ غرفتي

يلقي تحية العشق بين ثنايا النجوم

يبادر بتسلل لنوري بنظرة الى وجهي من بعيد

يبعث رسائله التي ما سكنت يوماً ، دائمة النهوض لمظاهرة

مكتوب بها وريد ، ثم وريد ، ثم وريد

و غليان يصهر التعب ، يصهر البعد ، يذيب الجليد

لينتهي غافياً على وتر حبالي الصوتيه تبثُّ فيه رقصة عيد

يقول لي ،، حبيبتي :-

ما اسعدني إن قبَّلتي سمعي بهمسة تعلمين جيدا أنك الوثير

تعالِ ليشرق الفجر بالسلام

تعالِ و اجمعي فراشات النبض ، أطلقيها بين براكين القلب عبير واحتلي كُلي بـ ( تصبح على عشقي ) دعيني أسير

لماذا حين عقد الرباط المقدس أعلنت حالة التغيير

لماذا لم تعد ذاك الطفل الشاكي ان غادرتك

لم تعد تطلب ثوب ليلك أضلعي ، و جنون صباحك ملامحي

لم تفكر بصوت عقلك و نبض قلبك أمامي ، لم تلقِ سرك ببئر وجدي ، لم تعد تقتل نزواتك من أجلي

مازلت أنا ، تلك العاشقة لطفلك ، لملامحك ، لسيئاتك

مازلت الجميلة الأنيقة ، مازالت عيناي ثورتك

ماذا أصابك ، امتلكتني و ماذا بعد .. ؟!

لماذا اصبحت كتلك الصخور في طريقك

قديماً كنت تشاطرني جنونك ، طموحاتك ، انهزاماتك حتى شذوذك لم ترتدِ يوماً ثوب الخجل أمامي .. ؟

لم تقتل نوافذي التي تغذت من ربيع فكرك

لما اليوم تهترأ بيننا كل اللغات ، لما لا تختصر المسافات

لم أعلم يوماً أن الزواج مشنقة للحب

و ،، لم أعلم يوماً أنك ذاك الأناني ، الاقطاعي بي ، المشاع لغيري ، آلا تعلم أن الخرائط تتغير في حالة انقلاب !!

و المستعمرات تتقلص في حالة فشل ، ترتدي رصاص القتل لكل قديم آلا تعلم أن الصبح قريب ، و هواجس الليل لزانية إثم عظيم

لماذا لم أعد طفلتك التي تعشق براءتها و ألوان جنونها ؟!!

لماذا رملت الشعور ، و يتمت الوريد ؟!!

إن كان عشقك قد نفذ ، أعلنها الآن ، أعلنها و لم أجدد رصيد الاحساس من جديد

سأرحل تاركة لك مقاهي الكذب و ألعاب الخفَّة المأجورة و زينة العاهرات سأنهي بك نضوجي لتعد مراهق بسن عشقنا

سأترك لك مسارح اللهوِّ لن أنتظرك كما عادتي على شرفات نبضي ، لم تجد غيري يصون ذاك الشرف الذي حملته بين ثنايا اسمك ، لم أعِرْ انتباهي لشحوبك بي و توردك بشبق المسكرات ذاهباً الى الجحيم

إبقَ بين الخمور ثلجاً ، لن تصمد ستذوب و تنتهي بلا هوية بلا عنوان فما يلتهم ببطون الذنوب غائباً و منزوع الضمير

وان كنت قد نقضت عهداً يوماً فاعلم انني نقضته باحتراق عمري هناك بين جدران بيتنا اقتل مطالبي ، فينهض الزهر من الذبول

أنا لست منقوصة الذنب لكنني ما عدت صابرة ، جامحة ، عاتية فالعشق منك كان ذخيرتي ، استنفذتها فأصبحت سلاحاً أرمل الرصاص

اليوم ،، تركت لغة الرباط ، و اعتليت لغة عشقنا صادقتك لعلك تعود و ،، لا أقتل بلغم هزيمتي حين قذفتني من زمن الثورة الى زمن ضرير



 
 توقيع : الكاتبة دينا العزة


• استودعتُ قمريَّ المنفضين من ملامحك بصري
أمِنتُ من وجع غائر يسلبني وجودك
فأقفلتُ عليك خزائنَ عينيَّ ، لتقِرَّ أحلامي بمأمنك


للحب رئة تتنفس من عينيك ( سفيرة السلام العالمي )
عيناي سماؤك الثامنة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas