الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عبدالله الشيخي قصـة سبــأ "
بقلم : سالم الوهبي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > حصري النايفات .. وشم مخلد

آخر 10 مشاركات خيانة ذاكرة (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : يزن اليزن - )           »          أميرة من مملكة الأساطير (الكاتـب : حسام الدين بهي الدين ريشو - آخر مشاركة : واجدة السواس - )           »          فراق الولايف (الكاتـب : محمد الروقي - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          بحث وتحرِّي عن ذات الحب والشعر (الكاتـب : عوض بن أحمد - آخر مشاركة : يزن اليزن - )           »          ولولا الفشق بارت جميع البنادق (الكاتـب : خالد البيضاني - آخر مشاركة : علي السيفي - )           »          “ملتقى الشارقة للشعر الشعبي يُنظم”شعراء من العراق”.. (الكاتـب : مهند بن سيف - آخر مشاركة : يزن اليزن - )           »          القدير : عبدالله الشيخي (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : يزن اليزن - )           »          عطر الياسمين (الكاتـب : حمد الدوسري - آخر مشاركة : واجدة السواس - )           »          هآتهـا (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : صالح عبيد العلوي - )           »          صدقت ناس قالو الناس للناس (الكاتـب : صخر - آخر مشاركة : صالح عبيد العلوي - )

شجرة الاعجاب1معجبون
  • 1 Post By رضوان مسلماني

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-14-2016, 01:12 PM   #1
رضوان مسلماني
كاتب


الصورة الرمزية رضوان مسلماني
رضوان مسلماني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 242
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 09-11-2019 (01:01 PM)
 المشاركات : 989 [ + ]
 التقييم :  12
لوني المفضل : #7D7F82
header و لا نبْــض ... حصرية





و لا نبْــض


*****

شيخوخةٌ تدّبُ في جسدي !! تتسرّبُ الى روحي ، فلمْ اعدْ قادراً
على التحمّلِ ، أو التعلّقِ بأهدابِ الصبر ... ؟؟
آهٍ من الغربةِ ، ومن آلامها التي تقضُّ مضجعَ القلبِ
و تزلزلُ حنايا الروح ... ؟؟

في براحِ الغربةِ لا تتفتّحُ الزهور ، و لا تُثمرُ الأشجارُ و لا تُغرّدُ
الطيورُ ، فلا الربيع ربيع ، و لا الزهور زهور ... ؟؟
و فـي أرضِ الغُربةِ لا تشرقُ سوى شمسٌ حارقةٌ تكوي القلبَ

فيحترقُ شوقاً و يتصبّب وجعاً ...
و في سماءِ الغربةِ لا قمرَ يسطعُ في مسائي أسامِرُه ؟ أداعبُ فيه
طيفَ محبوبتي ، أستسقي منها بعضَ هَنَأَةٍ تُخرِسُ ضجيجَ الروح ...
اقطف أحلى ذكريات الامس ، وأرميها في كأس الصبر فأسقي بها
توسلات احلامٍ باتت تحتضر... !!!

*********

مرّت عليَّ سَبْعٌ عِجافٌ ، سَبْعٌ أشبعتِ القلبَ تمزيقاً ؟؟!!
دمّرُت
جدرانَ الصبرِ ودَهستْ منّي الأحلامَ بأن أعودَ، وأمضي بفراخي
إلى جذورِ شجرتي حيثُ أشرقتْ ، و ربتْ و اكتستْ بعضَ ريش
حيثُ براحُ الأرواحِ ، و زقزقاتُ الفراخِ ، و ضجيجُ الضحكاتِ
في
صحنِ الدار...
فيه تلتمُ الشجرةُ بأغصانِها و أوراقِها كلَّ جمعةٍ أو مناسبة ...
أو في العيدِ ، وما أجملها بهجةُ العيد ، الكلُّ فيها فرِحٌ ، فالشمسُ
تُغنّي شروقاً و دفئاً ، و الأطفالُ تغرّد فرحاً ، و القمرُ سميرنا
في السهرِ ، و العودةُ مشياً في الشوارعِ الطوال ، حيثُ النواقيسُ
تُرسِلُ بتحيتها إلى الظلال ...

*********

آهٍ من الغربةِ و ألف آه ، لقد قُدَّت قميصُ أحُلامي ، لقد أنستني
حتى كلمةَ العيد ، فبتُّ وأولادي كما الأيتام، أهدابُنا مكسورة ،لا يدَ
تمسحُ شَعْرَنا ، أو تكفكفُ دمعَنا ، أو كلمة ترطّب قلوبنا ...
عطشى هي أغصاني ، و لا ماءَ يرويها ، لقد انهكتها رياحُ الغربةِ
العاتية ، فباتَ لا يُسمع لأوراقِها حفيف ...

*********

و أنا الآن في محرابِ أوجاعي أتجرّع الألمَ على محبوبتي
التي
هجرتْ بحارهَا النوارسُ ، وسمائَها الحمامُ ، وهوائَها النسيمُ
و مائَها المزنُ وأشجارهَا العصافيرُ وغاباتِها الغزلانُ و ليلهَا النجوم...
محبوبتي التي سمائُها عَقَرَتْ خلا الغربانَ السودِ وجوارحَ الموتِ
ترمي بحممها على أطفالِها وبيوتها ، فتفوحُ
رائحةُ الموتِ في هوائِها
و تمتزجُ الدماءُ بمائِها ، و تنعقُ البومُ على أشجارِها !!
و تنتشرُ الضباعُ في غاباتِها ، و تنطفئُ النجومُ
في ليلِها !!
وتعودُ نوارسُها محمولةً على أكفِّ البحارِ جثثاً هامدةً تلفظُها الشطآن ...

*********

ألا رحماكَ ربّي : في محبوبتي التي تكالبتْ عليها الذئابُ و الضباعُ ...
ألا رحماكَ ربّي : أشعر بأثقال لا تحتملها أوردتي ؟؟!!
تصطَلي
الروح وجعاً ؛ تتلوى تحتَ لهِيبِ نِارٍ أُضْرِمَت لأَمدٍ بعيدٍ...؟؟!!
تكَالبتِ
الأَوجاعُ على قلبِ أَنايْ وَتشرْنقَ النبضُ غَصَّة بلغتِ الحلقومَ
وها
هُوَ ذا يختنِقْ ، و انساني يذرفُ دماً ، وَأضلاعي مُهشَّمةٌ تلُوكُ آلاماً
مملوءةٌ بِطعناتِ الخذلَانِ ؟! فأيامها مكفهِرة ؛ سمائُها راعدةٌ تمطر موتاً...
و لا بصيصَ أملٍ ينبعثُ مِنْ رَحِمِ الضبابِ ... بسبعِ لحظاتٍ سمانٍ
و لا نبْــــــــــض .
********

رضوان مسلماني



 
الشاعر علي القرنيمعجبون بهذا !.
 توقيع : رضوان مسلماني

أحبِب الناسَ يُحبِبكَ الله ُ


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas