الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
هلا المطرفي ذات غفلة مني لقلبي !
بقلم : ايمااان حمد
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات العامة > قُطُوفٌ دَانِيَة

آخر 10 مشاركات ذات غفلة مني لقلبي ! (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : اميمة ابراهيم - )           »          رماد الذكرى !! (الكاتـب : عائشة المحرابي - آخر مشاركة : اميمة ابراهيم - )           »          لا مايكفيني (الكاتـب : صالح الحربي - آخر مشاركة : المنشد سامي الوهبي - )           »          خيط الدموع .......... (الكاتـب : رعد الحلمي - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          العشق لعينك يحارب الحزن (الكاتـب : الشاعر كومار جاف - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          دهشة جوارحي (الكاتـب : الكاتبة دينا العزة - آخر مشاركة : ياسمين الروح - )           »          فنحن في سباق ،،ولكن في مختلف الإتجاهات (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - )           »          نَبيّ اليأس .. . (الكاتـب : امجد الدبيسي - آخر مشاركة : مجزع الفريدي - )           »          مـا يــمــوت الـحـب (الكاتـب : عبدالله الصقري - آخر مشاركة : مجزع الفريدي - )           »          حزين وأبكتني مع الحزن حاجة (الكاتـب : عبد العزيز شداد الحربي - آخر مشاركة : مجزع الفريدي - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-29-2016, 10:43 AM   #1
محمد الجخبير
كـاتـب


الصورة الرمزية محمد الجخبير
محمد الجخبير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1150
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : 01-06-2019 (12:50 PM)
 المشاركات : 199 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي تفسير قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ ﴾



تفسير قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ ﴾ [البقرة: 21]


بسم الله الرحمن الرحيم، الحمدُ لله ثم الحمد لله ثم الحمد لله، الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، الحمد لله بكرة وأصيلًا، وأولًا وأخيرًا، الحمد لله عدد خلقه، وزنةَ عرشه، ومداد كلماته، الحمد لله مُنزل القرآن، ومردفه بالتفسير والبيان، على نبيه الهُمام عليه الصلاة والسلام، وعلى آله وصحبه الكرام، وبعد:
فإن كتابَ الله تعالى يزخر بعلم نافعٍ ينبغي لأهل العلم بيانه لعامة الناس وخاصتهم بالأسلوب الذي يفهمونه، المتغيِّر على حسب الثقافات والأزمان، خاصة الآيات المشتملة على العلم الضروري الذي لا يجوز لإنسان جهلُه، ومن هذه الآيات الكريمة قوله تعالى في أوائل سورة البقرة: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ [البقرة: 21]، فأول فائدة تستخلص من هذه الآية أنه تعالى شرَّف المُكلَّفين من الإنس والجن بالنداء والخطاب، فرغم أنه سبحانه مالكُ كل شيء متكبر مستغنٍ عن خلقه، فإنه يحبُّ الخير لعباده، ويدلُّهم عليه، ويتودَّد إليهم بأحسن أساليب الخطاب وأبلغها.

ويُستفاد من هذه الآية الكريمة أنه تعالى يريدُ من عباده استحضارَ مراقبتِه لهم؛ لأن هذا الأسلوب في الخطاب يفيد الحضورَ؛ أي حضور القلب والبال، وهذا هو مقام الإحسان الذي عرَّفه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: ((أن تعبد اللهَ كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك))، وهذا المقام العالي يدفع الإنسان إلى تحقيق التقوى لله في خلوتِه وخلطته، وسرِّه وعلانيته، ويدفعه إلى إتقان العبادة؛ لأنه يستحضر أن ربه يراه فيحرصُ على أن يُرضيَه، وإن أخطأ أو قصَّر يسارع بالتوبة والأَوْبة، فمن وُفِّق لهذا المقام فهو حيُّ القلب، مستنيرُ اللبِّ، مستمتع بالقرب من الرب.

ولفظ "الناس" في الآية عامٌّ يدخل فيه الإنس والجن؛ لاتِّصافهم بالنسيان، ويدخل فيهم المسلمون والمشركون، فالمسلم مأمور بالاجتهاد في تحقيق العبودية لربه، والتوحيد له سبحانه، والحفاظ على ذلك، والمشرك مأمور بترك شركه، والرجوع إلى توحيد ربه.

قال تعالى: ﴿ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ ﴾، اعبدوا: فعلُ أمرٍ يفيد الوجوب حتى تصرفَه قرينة إلى حكم آخر، ولا قرينة هنا بالإجماع المُتَيقن، والعبادة هنا بمعنى الطاعة، فهي تأتي في القرآن على ثلاثة معانٍ:
إما الطاعة، وإما الذل لله، والدخول تحت قهره، وتُسمَّى هذه بالعبودية العامة؛ للزومها جميع الخلق مؤمنهم وكافرهم، قال تعالى: ﴿ إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ﴾ [مريم: 93]، وإما بمعنى الرِّق الذي تقابله الحرية؛ لقوله تعالى: ﴿ وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ ﴾ [النور: 32]، ومن أراد التوسُّع في معاني العبادة، فليطالع رسالة العبودية؛ لشيخ الإسلام ابن تيمية.

فالآية تَحتمِلُ وجهَيْنِ معتبرَيْنِ:
الوجه الأول: الأمر بالتوحيد، وهو إفراد الله بالعبادة، فهو حقُّه على خلقه، وشرطه لدخول جنتِه، والنجاة من الخلود في ناره، فمن أصول العقيدة: أن الموحِّد لا يُخلَّد في النار، إما يدخل الجنة من أول مرة، أو يدخل النار حتى يُطهَّر من ذنوبه، ثم يكون مآله الجنة.

أما المشركُ الذي صرف العبادة لغيره سبحانه، فمأواه النار خالدًا فيها أبدًا، يقول تعالى على لسان عيسى عليه السلام: ﴿ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ ﴾ [المائدة: 72]، ويقول سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ﴾ [النساء: 48].

الوجه الثاني: أنه تعالى أمر عبادَه بتحقيق العبودية له في كل وقت وحين، حتى المباحات تكون عبادةً لله إن قصد الإنسان التقوِّيَ بها على الطاعة، يقول تعالى في بيان صفات عباده: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا ... ﴾ [الفرقان: 63 - 65]، وقال تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأنعام: 162، 163].

وقد خاطب سبحانه وتعالى عبادَه بأسلوب الجمع: "اعبدوا"، وفيه إشارة إلى أنه تعالى يحبُّ أن يجتمع عبادُه على الحق وعلى الخير، قال تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ﴾ [آل عمران: 103]، وفي الحديث قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يدُ الله مع الجماعة)).

والرب اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الخالق المالكُ المدبِّر، المتَّصفُ بصفات الكمال، المسمَّى بأسماء الجلال والجمال، الذي ربَّى خلقه بنعمه التي لا تُحصى ولا تُعَدُّ، وفي إضافته لكاف الخطاب "ربكم" تودُّدٌ منه سبحانه لعباده، فمن أسمائه "الودود"؛ ما يفيد أن الأصلَ في الدعوة اللين والرفق، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [النحل: 125]، وقال تعالى لموسى وهارون لمَّا بعثَهما لفرعون: ﴿ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾ [طه: 44]؛ أي: إن اللين في الدعوة يُقرِّبها إلى قلب المَدعوِّ بحيث يكون أقرب للاستجابة.

وفي الأخير: ننصح أنفسَنا والقارئ الكريم بحشد الهمة والطاقة في تحقيق الغاية من الخَلق، والفوز بالوسام الإلهي الذي يتقاضى عليه الإنسان الرِّفعة والسعادة في دنياه وأخراه.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



 
 توقيع : محمد الجخبير

أبدع في مواضيعك .. وأحسِن في ردودك .. وقدم كل ما لديك
لا يغرك فهمك .. ولا يهينك جهلك .. ولا تنتظر شكر أحد .. بل اشكر الله على هذه النعمة .. ولله الحمد والشكر
ان عدد مواضيعك ومشاركاتك ليس هو الدليل على نجاحك .. بل مواضيعك المتميزة و أخلاقك الرفيعة
كن على يقين أن عدم ردنا على موضوعك ليس تجاهل منا
أخيراً المنتدى للجميع فتصرف كصاحب المنتدى وليس كضيف ثقيل


رد مع اقتباس
قديم 09-29-2016, 06:24 PM   #2
واجدة السواس
الادارة


الصورة الرمزية واجدة السواس
واجدة السواس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 821
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 08-24-2019 (11:38 PM)
 المشاركات : 14,541 [ + ]
 التقييم :  40
 علم الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي





 


رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 01:16 AM   #3
محسن السيف

صاحب الموقع


عضو المجلس الثقافي التراثي بالمملكة
الصورة الرمزية محسن السيف
محسن السيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 08-22-2019 (01:56 AM)
 المشاركات : 9,273 [ + ]
 التقييم :  78
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القدير / محمد الجخبير
جزاك الله واسعدك بالدارين ووفقك


 
 توقيع : محسن السيف


نحتاج بشده إلى ثقافة الإختلاف قبل ثقافة الحوار ، أن نتعلم كيف نفصل بين الحرف و صاحب الحرف

أختلاف وليس كراهيه !!!






رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 01:46 PM   #4
ايمااان حمد
ادارة عليا
آنثى القمر


الصورة الرمزية ايمااان حمد
ايمااان حمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 410
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-20-2019 (05:49 AM)
 المشاركات : 7,540 [ + ]
 التقييم :  136
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



القدير محمد الجخبير
بورك بما تقدمه من علم وجعله الله في ميزان حسناتك
...
...
ايمااان حمد


 
 توقيع : ايمااان حمد







رد مع اقتباس
قديم 10-03-2016, 02:42 AM   #5
محمد الناقي
مراقب قطوف دانيه


الصورة الرمزية محمد الناقي
محمد الناقي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 56
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-24-2019 (03:40 PM)
 المشاركات : 2,119 [ + ]
 التقييم :  22
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الآخ محمد
جزاك الله خير وبارك فيك ولاحرمك الله الأجر والثواب


 


رد مع اقتباس
قديم 10-04-2016, 03:15 PM   #6
مشاعر ساكنه

الإدارة



الصورة الرمزية مشاعر ساكنه
مشاعر ساكنه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 81
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (06:36 AM)
 المشاركات : 16,202 [ + ]
 التقييم :  105
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



القدير محمد الجخبير
الله يجزاك الجنان
علي ماتقوم بطرحه في هذا القسم
بارك الله فيك واسعدك بالدارين


تقديري


 
 توقيع : مشاعر ساكنه



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas