الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عبدالله الشيخي قصـة سبــأ "
بقلم : سالم الوهبي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات العامة > رالي الحرف

آخر 10 مشاركات [ يارب ] (الكاتـب : ريم الركابي - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          سجل حالتك اليوم... (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          مايشبهني...! (الكاتـب : ياقوت - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          محاضرة ق.ق. جدا (الكاتـب : لمى ناصر - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          ق.ق.جدا (الكاتـب : لمى ناصر - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          انتفاضة..ق.ق.جدا (الكاتـب : لمى ناصر - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          القدير : عبدالله الشيخي (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          ثقل الدعوات (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          أوراق أنثى (الكاتـب : أوراق أنثى - )           »          خيانة ذاكرة (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : هلا المطرفي - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2013, 03:56 PM   #1
مهند بن سيف
مراقب مدارات اخباريه / أداري


الصورة الرمزية مهند بن سيف
مهند بن سيف متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : اليوم (12:58 AM)
 المشاركات : 4,040 [ + ]
 التقييم :  33
 علم الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي كلمة خادم الحرمين بخصوص سوريا وفلسطين



أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أن على مجلس الأمن دورا لردع الجرائم في سورية وفلسطين قبل أن ندير ظهورنا له ونعمل على بناء قدراتنا لحل مشاكلنا. وقال في كلمة ألقاها نيابة عنه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمام القمة الإسلامية الـ12 لمنظمة التعاون الإسلامي والتي بدأت أعمالها في القاهرة أمس، إن ما يتعرض له أبناء الشعب السوري، وما يرتكب في حقه من جرائم بشعة، بلغ مستويات لا يمكن أن يبرر الصمت عنها، مشيرا إلى أن المملكة بذلت جهوداً كبيرةً للتعاطي مع القضيتين الفلسطينية والسورية، وأنها لم تدخر جهداً في تقديم كافة أشكال الدعم السياسي والمادي والمعنوي لهما، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها الدينية والتاريخية ولفت إلى أن التحديات التي يمر بها العالم الإسلامي تقتضي تدارس أبعادها وتداعياتها سياسيا واقتصادياً واجتماعياً.
أكد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أن التحديات والتطورات والتغييرات البالغة الدقة التي يمر بها العالم الاسلامي، تقتضي تدارس أبعادها وتداعياتها سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، وضرورة اتباع أفضل السبل المنهجية لمعالجتها والتخفيف من حدتها على شعوبنا الإسلامية خاصة في الجوانب الاقتصادية. وقال ولي العهد في الكلمة التي ألقاها نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمام فعاليات القمة الإسلامية الـ12 لمنظمة التعاون الإسلامي والتي انطلقت في العاصمة المصرية أمس "إن من أبرز هذه التحديات ما يتصل بحالات النزاع التي يشهدها العالم الإسلامي وتشكل هاجساً يؤرق كافة الدول الأعضاء بالمنظمة. ويأتي النزاع العربي الإسرائيلي في مقدمة هذه النزاعات، والذي يتمحور حول قضية الشعب الفلسطيني وحصوله على حقوقه المشروعة، والتصدي للتوسع الاستيطاني الذي تمارسه إسرائيل، وشن العمليات العسكرية ضد الشعب الفلسطيني بلا هوادة، الأمر الذي يتوجب علينا جميعاً الوقوف ضده وتكثيف الجهود لحشد موقف دولي موحدٍ لممارسة الضغط على إسرائيل لإيقاف عدوانها وتوسعها في بناء المستوطنات، واستئناف المفاوضات وفق المرجعيات الدولية المعروفة ومبادرة السلام العربية وخطة خارطة الطريق، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني الذي طال صبره لاستعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وبما يصب في إطار تعزيز فرص إحلال السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط.
مأساة سورية
وحول الأزمة السورية قال الأمير سلمان إن الأوضاع المأسوية والإنسانية التي يعيشها أبناء الشعب السوري وما يرتكب في حقه من قبل النظام السوري من جرائم بشعة تتفاقم يوماً بعد يوم، مشيرا إلى التنكيل والتعذيب والقتل الممنهج وتشريد ونزوح الأسر خوفاً من بطش هذا النظام الذي بلغت جرائمه مستويات لا يمكن أن يبرر الصمت عنها، أو عدم عمل أي فعل لردعها. فعلى دولنا القيام بواجبها لدعم هذا الشعب في محنته ووقف نزيف دمه المستمر لقرابة العامين، مخلفاً الآلاف من القتلى والجرحى.
وحث الأمير سلمان المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن على اتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة لردع هذه الجرائم والعنف وإنهاء انتقال السلطة بكل الوسائل الممكنة، خاصة في ضوء اعتراف المبعوث المشترك لحل الأزمة السورية الأخضر الإبراهيمي في تقريره أمام المجلس بأن الأزمة آخذة في التفاقم بشكل كبير وتنذر بعواقب وخيمة في ضوء تمسك كل طرف بموقفه ودعم بعض الأطراف الفاعلة في مجلس الأمن لمواقف النظام السوري، الأمر الذي لا يساهم في حل المشكلة. وأضاف أن مجلس الأمن هو الكيان الدولي المعني بتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وإذا فشلنا في جعله يهب لنصرة الأمن والسلم الدوليين في كل من سورية وفلسطين فعلينا أن ندير ظهورنا له وأن نعمل على بناء قدراتنا لحل مشاكلنا بأنفسنا.
وأوضح الأمير سلمان في كلمته أن المملكة بذلت جهوداً كبيرةً للتعاطي مع القضيتين الفلسطينية والسورية، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها الدينية والتاريخية، ولم تدخر جهداً في تقديم كافة أشكال الدعم السياسي والمادي والمعنوي، وحث المجتمع الدولي على ضرورة القيام بمسؤولياته التاريخية والأخلاقية حيال رفع المعاناة عن الشعبين الفلسطيني والسوري. "وأؤكد مجدداً وقوف المملكة مع الشعبين الفلسطيني والسوري في هذه النوازل ودعوة كافة الدول إلى تكثيف الجهود على كافة المستويات لتحقيق مطالبهم المشروعة، بعيداً عن التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للأمة.
آفة الإرهاب
وحذر الأمير سلمان من ظاهرة الإرهاب وخطورته على أمن وسلامة المجتمعات البشرية بلا استثناء. وقال "إنه آفة عالمية لا تنتمي إلى دين أو جنسية، تمثل تهديداً يقوض الأمن والسلم الدوليين. لذا يتحتم علينا مواجهة هذه الآفة الخبيثة حيثما كانت للقضاء عليها ولتسلم البشرية من شرورها، وأن نجتهد في محاربتها بكل الوسائل الممكنة وتحديد الأهداف والوسائل اللازمة لتحقيق ذلك، والعمل بالشفافية والمصداقية اللازمة، وأن نتكل على المولى عز وجل ثم على أنفسنا وقدراتنا لحل مشاكلنا". وقال إن التحديات الكبرى التي تواجهها الأمة الإسلامية اليوم استفحال ظاهرة كره الأديان ورموزها من قبل ذوي الأهداف المشبوهة وبعض أصحاب النفوس الضعيفة، الذين اتخذوا من حرية التعبير والرأي وسيلة للهجوم على المسلمين ومقدساتهم دون أي رادع أخلاقي وقانوني لتجريم مرتكبيها. لذا فإننا نطلب من كافة الدول الأعضاء بالمنظمة أن يدعموا مقترح المملكة لدى هيئة الأمم المتحدة لاستصدار قرار يدين أي دولة أو مجموعة أو أفراد تتعرض للأديان السماوية وللأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ووضع العقوبات الرادعة لمثل هذه الأعمال.

وأضاف مرسي أن "على النظام الحاكم في سورية أن يقرأ التاريخ وأن يعي أن الشعوب هي الباقية وأن من يعلون مصالحهم الشخصية فوق مصالح شعوبهم ذاهبون لا محالة"، مشيراً إلى أن "مصر تقدم كل الدعم اللازم للائتلاف الوطني السوري المعارض ليقوم بمهامه على الوجه الأكمل، وأن على أطياف المعارضة السورية، التي لم تنضم للائتلاف الوطني السوري، التنسيق معه ومؤازرة جهوده لطرح رؤية موحدة وشاملة". وأشار إلى جهود مصر المستمرة، من خلال المبادرة الرباعية التى تضم إيران وتركيا والسعودية ومصر، والتي تعمل على وقف الدم هناك وعدم التدخل العسكري في سورية". وعلى الصعيد الفلسطيني، أكد مرسي على ضرورة حل الأزمة الفلسطينية، وضرورة إقامة عاصمة لها بالقدس، وأن يعترف العالم كله برفض الاحتلال ودعم الشعب الفلسطيني.
التهويد والاعتداءات
وتضمن بيان القاهرة الختامي للدورة الثانية عشر لمؤتمر القمة الإسلامية إدانة شديدة لإسرائيل للاعتداءات المستمرة والمتصاعدة على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، محذراً من تهويد القدس. وأشاد البيان بأعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي لما قدموه من دعم مالي للشعب الفلسطيني وخاصة المملكة العربية السعودية التي قدمت 100 مليون دولار للسلطة الفلسطينية لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها تجاه الشعب الفلسطيني، ودعم صموده والوفاء بالمسؤوليات وتنفيذًا لقرارات القمم العربية، بالإضافة إلى تقديمها 20 مليون دولار شهريا وذلك في إطار الالتزام بشبكة الأمان المالية العربية المقررة في مجلس جامعة الدول العربية. وطالب البيان إسرائيل بالوقف الفوري التام للحصار الذي تفرضه على قطاع غزة، كما دعا إلى اتخاذ إجراء عاجل للمضي قدما في إعادة إعمار قطاع غزة. وفي الشأن السورى دعا قادة الدول الإسلامية إلى الحوار الجاد بين التحالف الوطني للثورة السورية وقوى المعارضة وبين ممثلي الحكومة السورية الملتزمين بالتحول السياسي في سورية، والذين لم يتورطوا بشكل مباشر في أي شكل من أشكال القمع، من أجل فتح المجال أمام عملية انتقالية تمكن الشعب السوري من تحقيق تطلعاته في الإصلاح الديمقراطي والتغيير، مطالباً الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالإسراع بتشكيل حكومة انتقالية تمثل كافة أطراف وطوائف شعبها دون تمييز أو إقصاء، وأن تكون مستعدة لتحمل المسؤولية السياسية بكافة جوانبها حتى إتمام عملية التغيير المنشود.
حل سياسي
وحذر قادة الدول الإسلامية من أن استمرار التصعيد العسكري سيجر إلى مخاطر جسيمة تهدد السلم والأمن والاستقرار في سورية والمنطقة بكاملها، داعين إلى الوقف الفوري لأعمال العنف والقتل والتدمير وإلى احترام القيمة الإسلامية وحقوق الإنسان، وإلى تجنيب سورية مخاطر الحرب الأهلية الشاملة. وشدد قادة الدول الإسلامية على ضرورة صون وحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها، منددين بقوة باستمرار سفك الدماء، وأكد القادة على المسؤولية الأساسية للحكومة السورية عن استمرار أعمال العنف وتدمير الممتلكات، معربين عن قلقهم البالغ إزاء تدهور الوضع وتفشي أعمال القتل التي خلفت سقوط آلاف الأرواح من المدنيين العزل وارتكاب السلطات السورية مجازر داخل وخارج المدن والقرى. وأكد القادة مجددًا دعمهم لحل سياسي سوري للأزمة في هذا البلد، داعين مجلس الأمن إلى الاضطلاع بمسؤوليته ووضع نهاية للعنف وإراقة الدماء المستمرين في سورية، وإيجاد حل سلمي ودائم للأزمة السورية. ورحب القادة باتفاق المعارضة السورية في الدوحة في 11 نوفمبر 2012، وتشكيل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، داعين باقي قوى المعارضة إلى الانضمام لهذا الائتلاف الوطني بحيث يضم كل أطياف المعارضة دون استثناء.



 


رد مع اقتباس
قديم 02-08-2013, 09:14 PM   #2
ياسر العمار
عضو فعال


الصورة الرمزية ياسر العمار
ياسر العمار متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : 09-07-2019 (04:27 PM)
 المشاركات : 1,312 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي





الله ينصر وحدة الائتلاف على الطاغيه بشار

وفلسطين نسأل الله اعادتها للعرب

شكرآ مهند




 


رد مع اقتباس
قديم 02-08-2013, 10:48 PM   #3
روح الحياة
كاتبة


الصورة الرمزية روح الحياة
روح الحياة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 64
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 09-07-2019 (01:56 AM)
 المشاركات : 1,321 [ + ]
 التقييم :  37
 علم الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



دمر الله بشار واعوانه ونصر الله المسلمين المستضعفين في سوريا
يعطيك العافيه


 


رد مع اقتباس
قديم 02-09-2013, 12:56 AM   #4
بنت الغلباء
عضوه


الصورة الرمزية بنت الغلباء
بنت الغلباء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 117
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (01:05 AM)
 المشاركات : 168 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



الله يطول بعمر خادم الحرمين الشرفين الملك عبدالله

وينصر اخواننا السورين على الطاغيه بشار


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غفر الله لكم يا خادم الحرمين الشريفين الشاعر ماجد الرتيق قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " 13 02-01-2015 01:11 PM
تاج السلاطين ~ خادم الحرمين الشريفين الشاعر ماجد الرتيق قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " 19 04-28-2014 08:25 PM
اربع فائزات يؤكدن أهمية جائزة خادم الحرمين الشريفين مهند بن سيف رالي الحرف 2 10-25-2013 02:43 PM
خادم الحرمين .. وكيف يقضي يومه محسن السيف رالي الحرف 6 02-26-2013 02:47 AM
في قصر خادم الحرمين شفاعة تنقذ تسعيني من القصاص فهد عبدالله رالي الحرف 3 01-19-2013 07:50 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas