الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
البندري الرشيد رماد الذكرى !!
بقلم : عائشة المحرابي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > قسم الشعر النبطي " لغير المنقول " > وَمَضَاتٌ شِعْرِيّة

آخر 10 مشاركات عبر عن شعورك الان بكلمة.او ايقونة...؟! (الكاتـب : ياقوت - )           »          ما اروع الصباح مع احبابي (الكاتـب : واجدة السواس - آخر مشاركة : ياقوت - )           »          وبافتتاني صنعتُ أصناما (الكاتـب : ظميان غدير - آخر مشاركة : ماهر الحسن - )           »          عِندَمَا يَأتِي ,, المَسَاء (الكاتـب : يحيى مراد - آخر مشاركة : سعاد حسين - )           »          بِآختِصار شدِيد (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : سعاد حسين - )           »          إنطلاق معرض”العين للكتاب”.. سبتمبر (الكاتـب : مهند بن سيف - آخر مشاركة : يزن اليزن - )           »          ذات غفلة مني لقلبي ! (الكاتـب : ايمااان حمد - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          الحنين للماضي (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : أوراق أنثى - )           »          أوراق أنثى (الكاتـب : أوراق أنثى - )           »          أمنية (الكاتـب : لمى ناصر - آخر مشاركة : ياسر العمار - )

شجرة الاعجاب2معجبون
  • 2 Post By نافل علي الحربي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-27-2016, 10:20 AM   #1
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:51 PM)
 المشاركات : 446 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي من قصائد الشاعر الشيخ/ نافل علي القمامي في الحكم والنقد



من قصائد الشاعر الشيخ/ نافل علي القمامي في الحكم والنقد

***
***

يشتمل هذا الموضوع على بعض القصائد التي تتضمن بعض النصائح، والحكم المفيدة، التي تعالج بعض الأحوال الإنسانية، فتوجه أصحاب الخصال الذميمة إلى إكتشاف أخطائهم، وتصحيحها، ليقيموا أنفسهم على السلوك السوي، الذي يهدي إليه ديننا القويم، وبيّن طُرق الهدي إليه، وعلل ووضح الأسباب التي
تؤدي إلى ما يخالفه، ويجنح بصاحبه إلى مسالك السوء، والضلال، وكل ما لا يتفق مع الدين الإسلامي، من حكمة، وأدبٍ له اعتبار، وأسلافنا لم يتركوا لنا شيئاً إلا ووضحوه بآدابهم المختلفة، وحكمهم المأثورة، التي كانت تباع في أغلى الأثمان، قبل الإسلام، حيث يشترى أحدهم الحكمة، وهي المثل الهادف المفيد، بكل ما يملك من المال، ومن شواهد ذلك، قول أحدهم:
لقد نصحتك إن قبلت نصيحتي = والنصح أغلى ما يُباع ويُشترى

وقصائد الحكم، والنصح، أهم الشعر وأجزله ألفاظاً، وفيها تحلى الأحاديث، ويحتج بها، يستدل على الصدق من الخطأ، بدليل الحديث الشريف: " إن من البيان لسحرٌ، وإن من الشعر لحكمة "، والحكمة تقول: " الحكمة ضالة المؤمن "، وأشعار الحكم لا ريب أدبٌ نافعٌ، يجدر بكل شخصٍ أن يهتم به، ويستعين به على معرفة ما له وما عليه، ليتحلى بالصفات الحميدة، التي تسهل عليه وعي واجباته الدينية، والاجتماعية، وتعصمه من الوقوع في الأخطاء المقصودة أو غير المقصودة، أي التي يقصدها فاعلها بالأخطاء معتقداً أنها صحيحة، أو التي يقعها غير قاصدها، ولكنه لا يعرف أن كانت أخطاء، أما هي أفعالٌ أو أقوالٌ صحيحة صالحة، لا ينتج عن سوء تفاهم، وليس لها عواقب سيئة على صاحبها أو على غيره 0 وكفى بنبي الرحمة، والحكمة البالغة أسوةً حسنةً، ومثالاً يحتذى، فبالاضافة إلى قوله، صلّى الله عليه وسلّم: " 000، ومن الشعر لحكمة "، وقوله، صلّى الله عليه وسلّم: " الشعر حسنه حسن وقبيحه قبيح "، كونه يضع لشاعره حسان بن ثابت مقعد بجواره مقعد، في منبر المسجد، ليلقي أشعاره فيه 0 لهذا فقد نظم الشعر بعض الخلفاء الراشدين، والصحابة الطاهرين 0 ولكن الأمر الذي لا بُدَّ من أن يتنبه إليه متذوق الشعر،
ومتابعه، وحافظه، هو إن عليه أن يميز بين الشعر الحسن، وبين الشعر القبيح، وهذا لا أعتقد أنه يصعب عليه معرفته، متى عرف أغراض الشعر، والأهداف التي يُقال لأجلها، والمناسبات التي يُقال فيها، وميّز بين مقاصده وأهدافه، التي مرجعها ذوق ووعي أصحابه الشعراء، الذين لا ينهجون فيه نهجاً واحداً، بل تعدد بتعدد مفاهيمهم للأمور، والمصالح الشخصية أو الاجتماعية المختلفة، والتي لا يراعي فيها بعضهم، ربط الدين بالدنيا، لقلة سعة إدراكه، وإلمامه بالاطلاع، أو لتنشيئته،
وتوجيهه الذي دآب عليه، واعتاده 0 ولمزيد من المعلومات عن آراء شاعر هذا الموضوع، ومؤلفه، حول محاسن الشعر، ومساوئه، انظر إلى بقية مؤلفاته، لتكون الفائدة أنجع، وأشمل 0
*****
*****
لا ضاق صدري من همومي نحرته
**
ظ„ط§ ط¶ط§ظ‚ طµط¯ط±ظٹ ظ…ظ† ظ‡ظ…ظˆظ…ظٹ ظ†ط*ط±طھظ‡ - ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
هذه القصيدة قلتها من زمان، والغرض منها واضح من معانيها، وليس بحاجةٍ للشرح والايضاح، فهي عن الصديق الوفي، وهذه القصيدة لقت قبولاً وانتشاراً واسعاً لدي المهتمين بنشر الشعر الشعبي، ولكن الملاحظ انه يوجد فيها في بعض المنتديات الكثير من الأخطاء، وها هي بشكلها الصحيح، مثل ما هي بديواني، ( ديوان الشاعر نافل علي الحربي )، أرجو ممن ينقلونها ان يتحرون الدقة بنقلها لتتضح المعاني وتتم الاستفادة:
الله على رفقة صديق اثق فيه = لا ضاق صدري من همومي نحرته
مخلص وامين ولا يظن الردا فيه = ودايم ورأيه واقعي لا استشرته
صديق صادق بالوفاء ما ابتحل فيه = يمون علي ولا بغيته قدرته
ابدي عليه اسرار قلبي واناجيه = اللي اشرحه باسهاب واللي اختصرته
واصارحه عما بصدري اخفيه = الي طرأ عن كل شخصٍ سترته
من خوفي انه يسمعه جاهلٍ فيه = يستعبره في موضع ما اعتبرته
متفاهمين بكل شئ نسويه = نظره بعيد ويفتهم ما حزرته
ما هو من اللي دوم رأيه يبديه = لو كان يخطي ما يطيع ان عسرته
ولا يستفيد من التجارب بماضيه = دايم يكرر لجته لو نهرته
ورأي خطأ كيف أتبعه واقتنع فيه = ووش لون ابي آمن صاحبه ماحذرته
ولا هوب من يمشي بدربٍ اعاديه = ما فيه وعيٍ يفتكر ما افتكرته
ولا واحدٍ لو هو صديقٍ اماشيه = الي بدت لي حاجه ما انتظرته
إلى اعتذر عن حاجتي كل ما اجيه = قنعت منه بكل حال وعذرته
ولا هو من اللي طيب ربعه يقزيه = يغتاظ من مدح الرفيق ان ذكرته
غره غرور لا يبرق بما فيه = يسب غيره وان بخصته حقرته
واظن كلٍ حاضره مثل ماضيه = ومهما بقى يبقى على ما خبرته
وانك لا تهدي من تحبه بتوجيه = العود لو عدلت عوجه كسرته
*****
*****
الوهم والحقايق
***
ط§ظ„ظˆظ‡ظ… ظˆط§ظ„ط*ظ‚ط§ظٹظ‚ - ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
من لا يعرف الحق بالكم والكيف = يضيع ما بين الوهم والحقايق
مثل الذي ضاعت عليه المجاديف = في زورقٍ دونه أمواج وعوايق
شتان ما بين الحكم والتخاريف = وشتان ما بين الخمن والوثايق
المطعم اللي عامله نادل وشيف = ما هو مثل بيت وحليله وسايق
ومن ما قدر تقديم منسف ولا سيف = لا بد ما تكثر عليه اللحايق
مثله مثل من فشل مسعاه بجنيف = أو مثل من شفف ابير يتهايق
وترى القناعه هي رصيد المصاريف = والصبر يبشّر بالفرج كل ضايق
عواقبه ترقي بعال المشاريف = وتزيل من درب الصبور العوايق
حذرا حذاري لا يطمعك تزييف = وحذرا يقولون العرب ذاك بايق
*****
*****

الطيب في فعل الفعول الحميدات
**
ط§ظ„ط·ظٹط¨ ظپظٹ ظپط¹ظ„ ط§ظ„ظپط¹ظˆظ„ ط§ظ„ط*ظ…ظٹط¯ط§طھ - ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الطيب ما هو بالحكي والمناوي = الطيب في فعل الفعول الحميدات
الطيب ما يأتي بدفع الرشاوي = ولا هو بواسطة واسطه وانتخابات
الطيب لهموم المشاكل يداوي = وإلا الرداء نقصٍ بكل المجالات
لولا الرداء ما صار للطيب راوي = ولا دونت للطيب كتب وروايات
أبداً ولا بين المعاني تساوي = بين الرداء والطيب فرق ومسافات
فرق الأوادم بالسجايا سماوي = فرقٍ ذكر من فوق سبع السماوات
أحدٍ عن دروب المراجل عماوي = له في طريقه عن سنعها متاهات
وأحدٍ على دروب المراجل قطاوي = رأيٍه دليله في تخطي العقبات
إلى انصرم مثل انصرام النداوي = صيده أسمان ولا يصيد الهزيلات
*****
*****
الطيب ما يؤخذ اشحاذه من الناس
**
الطيب ما يوخذ اشحاذه من الناس = الطيب في فعل الفعول الحميده
غصبٍ على اللي به من القهر وسواس = لو الحَسَد والحِقْد مالٍ وريده
الطيب وهبه والوراثه لها ساس = وللخال دورٍ بالخصال المجيده
وحوز الرجل للذكر والمدح نوماس = لا صار يوصف بالمزايا الفريده

*****
*****
ما كان ياليهم مشايخ ولا ملوك
**
الناس لولا جهلهم غاية العلم = ما كان ياليهم مشايخ ولا ملوك
لولا عقولٍ دون حكمه ولا حلم = ما قننت نظم وقوانين واسلوك
عرف الأمور بذهنهم يشبه الحلم = كل مسلكٍ يستهوي النفس مسلوك
لولا الهوا وطوي السراير على الظلم = ما اخترعت البصمه ولا ضبطت اصكوك
لو لا أفعالٍ تفتعل تسبق العلم = ماكان لا جاني ولا الحق مدروك
لو كل شخصٍ سالكٍ مسلك السلم = ما كان ذا طاغي ولا ذاك صعلوك
ولولا تمردهم على العَرف والسَلم = ما كان ذا مشرك ولا ذاك مشروك
إلا التقي اللي على واجبه ولم = حرص على ما يرضى الله مسبوك
ما يعمل أعمالٍ ولا له بها علم = ولا يتجه يمة شبوهات واشكوك
ومن لا يداري غيب الأطماع والظلم = تمضي حياته في هوا النفس مملوك
*****
*****
قيل: والشيخ !
**
ما أدري علام الناس تبعد عن النور = ولا قلت زيدو علمكم قيل: والشيخ
والشيوخ بغير المحكمة ما لهم دور = ولو اصطلحنا بديننا ما نجي شيخ
والعلم مفروضٍ على آناث وذكور = وكل مسلم من واجبه لنفسه يشيخ
ولا يوجد شيخٍ عادلٍ يقبل الزور = ويرضى بغير الحق في أي تاريخ
ما شيخ إلا من تقدى بمأثور = ومن يشفع لأهل الظلم ظالم ما هو شيخ
ما غير تقوى الله قدوة ودستور = الشيخ شيخ العلم والجهل تشييخ
ما بالقضاء لله ميله ولا زور = إلا أن يوجد بالوطى نجم مريخ
والحق ما يزعل غيورٍ وممرور = لو يلحقه من جاهل الحق توبيخ
ومن ظن بعلم الله محاباه مغرور = وملطخٍ في وصمة الشرك تلطيخ
واللي قديمه عدل تاليه ما يجور = علم الشيم هي والقيم بالتواريخ
ما غير عود الطيب للطيب مذخور = وعند المرض ما ينتداوى بزرنيخ
ولو ما خلق بالناس عايب ومثبور = ما حدٍ عرف فرق الزحول المطانيخ
والطيب ما هو بأهل الطيب محصور = كم واحدٍ يطيب بالعلم ويشيخ
ويا ما يخيب الظن في خلفة صقور = ويا ما سليل رخوم ٍ نشمي وطخطيخ
*****
*****

اعتبر قبل ذلك
**
نصيحةٍ مابي بها من حلالك = ياللي تطيع النصح والشور دونك
لا تخص غيرك ولا تخصك لحالك = نصيحةٍ تجوز معك وبدونك
تفهمه واضرب على ما بدالك = اسمع كلامي عسى ربي يصونك
ارض بالذي لك به حديهم رضالك = والديك خلك مثل ماهم يامرونك
للي يفيدك بالحياه ومآلك = تراهم أبخص منك ويعلمونك
يقودك هوى نفسك لدرب المهالك = ولا إياك تستكبر وتتبع ظنونك
ترى أن تبعت دروبهم شان فالك = وإحذر أصحاب السؤ لا يقربونك
لشيٍ ما هو عندك ولا هو ببالك = كان عملو بك طيب يستدرجونك
كان بك طمع لو وصل الأمر لزوالك = اما إلى رافقتهم يغدرونك
حتى تحوّل من أدبك لضلالك = وإلا على دمارك يدرّبونك
ما تقل ايعرفونك إلى جا مجالك = وإلى قضو مطلوبـهم يتركونك
إلى قضى المطلوب دوّر بدالك = من حطك دون الناس يحط دونك
وعنك يحكي للي امس عنهم حكالك = اليوم خاينٍ معك وبكره يخونك
وإلى جرالك شيء ماهم بحالك = أصحاب الغدر بالغدر ما يرحمونك
فكر بغيرك واعتبر قبل ذلك = اللي ما تسمع به تشوفه عيونك
اهتم بما يعنيك تكمل خصالك = وعن شون خلق الله خلك بشونك
*****
*****
يرجع بعمياه
**
شفت وسمعت وجل الأحوال جربت = ما باقٍ إلا ما بقي ما أعرف أقصاه
وأنا أنا شابت ليالي ما تبت = عن نحي رأيٍ كل هم يتبناه
رأيي صعيب وفي رضا رأيي أذنبت = أمشي برأي الناس واخالف إرضاه
قاسيت لوعات الظروف وتدربت = كم من يقول لا وألف لا قلت له هاه
مع كل مخلوقٍ من الخلق ناسبت = طبعي ودمي والوجب والمداراه
كم مرةٍ بين المعارف تغربت = لا جزعه لا فزعه ولا من مكافاه
ولا هو بشرط يطيب لي من معه طبت = من طاب لأجل أهداف يرجع بعمياه
كم واحدٍ عندي على قمة التبت = لا جيت عنده ما سوا دوس ماطاه
مدري لأنّي لا رميت الهدف صبت = والناس كلٍ له سلاحه ومرماه
أو لأنني ما أسقطت منهم ورتبت = وبعض العرب ما ييدون المساواه
من قال ما جاملت غيري ولا هبت = يلاقيه باطحها بلا عنان شرواه
*****
*****
القيل والقال
**
قصيدة في ذمّ الهذر، والنميمة، ووصف السجايا الحميدة، التي تضاد هذه السجايا الذميمة، والتي يفختر بها الشاعر، ويجب أن يفتخر بها كل من يرَ تميزه بها عمن سواه، ممن يعي ما له، وما عليه، من الواجبات الاجتماعية والخُلُقية:

الله عطاني بغض هرج الهذايا = اللي نمايـم أو معاباة جهّال
الهرج ونسه أو مناقش قضايا = وإلا يفيد بعلم أو يصلح اشكال
وعلوم جيلٍ ما بقي له سمايا = خفاف النفوس مطوعة كل من عال
وهروج القفا والثرثرة والوشايا = سوالفٍ ما يقولها كل رجّال
ولو جيت أجامل واندمج وأتـهايا = هجس بنفسي ما يكدر على البال
أنا ضميري ما يحب الحكايا = وأبغض ما عندي هرجة القيل والقال
ما ابى أتعمّد ظلم ناسٍ برايا = ولا ابى التعاند مع جلف بعض الأشكال
ما آخذ ولا اعطي في مجال المعايا = اللي به الشيطان يحضر إذا طال
وإذا ابتلاني مغرضٍ له نوايا = أصغيت له وعللت مضمون ما قال
وإلى تراجع ما أتقصا الخفايا = أشيم نفسي عن ملاغاة الأنذال
ما اعتدت قول المهزله والزرايا = وأنا أبخص بنفسي قبل قولٍ ايقال
ولا اصغي لكثير اللمز شين الحلايا = أسفه زرايا اللاش معدوم الأنفال
إن كان بي عيبٍ بغيري دنايا = واللي ما هو بي ما تلزقه الأقوال
إلا النصايح الصادقه لي مرايا = أشوف بـها ميلي وأدقق بالأحوال
العلم نور وبه تحل القضايا = وبه التطور والرقي عبر الأجيال
بالمعرفه والصدق وحسن السجايا = وبعون ربي نلت تحقق الآمال
وكثر الكلام معرّضٍ للخطايا = لا صرت ماتازن ألفاظك بـمثقال
الهرج له معنى ومجال ومزايا = ما كل ما يطري على البال ينقال
جل البشر عند ألسنتهم ضحايا = حصايد ألسنهم خبيثين الأعمال

*****
*****

والجد الوجيه
**
قصيدة نصح وتوجيه للأبناء، الغرض منها الحث على التحلي بالخصال الفاضلة، والتنفير من الخصال السيئة، كركوب الأبن رأسه، وفعله ما يشاء من منطلق رضى نفسه، لا رضى ربه، ولا رضى والديه المسؤولين عنه أمام الله، وأمام خلقه، بل من حيث مقارفة أصحاب السوء، الذين يتصفون بالشذوذ الخلقي، والبعد عن السلوك السوي، سلوك الحياة الطيبة، محمود العواقب، مأمون الجوانب، الذي يخضع لتوجيه أولياء الأمور، وتلقن تعاليمهم، والمحافظة عليها، وعلى كل ما من شأنه اصلاح الشاب لنفسه، ولسمعة القبيلة التي ينتسب إليها، والبلد التي يحمل جنسيتها، فلا يدع عمره يذهب سدىً دون أن يظل مطيعاً لأسرته، يتعلم العلم منها صفاتها الحميدة، المستمدة من تعاليم الدين الحنيف، وهو على يقين بأن العمل هو ثمرة العلم، والشخص الصغير ليس مؤهلاً لأي عملٍ ما لم يطبق تعاليم دينه، ومجتمعه باديء بدء، ويجعل هذه التعاليم نصب عينيه في كل قولٍ يقوله أو عملٍ يعمله، حتى تكون معانيها راسخةً في ذهنه، وغريزة من غرائزه، التي تقاوم كل ما يخالف التعاليم والتقاليد والقوانين المحددة، ويجعل في اعتباره أن العلم مقدماً على العمل، وعمل دون سابق علم مساويه أكثر من محاسنه، وسلبياته أكثر من إيجابياته، نسأل الله لنا ولمن سلك مسلك الضلال الهداية، والرجوع إلى الحق، وإن ينفع الله به أهله ومجتمعه، ولا يجعله نقمة على نفسه وعلى غيره:

بئس باللي باب نقص ولا يزيد = غير فعل العيب مـمنوعٍ عليه
كل يومٍ جايبٍ شرٍ جديد = نعمته شوف المصايب في ذويه
البلا مع زود عمره به يزيد = ما نوى ينقال له شهم ونزيه
وش تقول الأم والخال المـجيد = وش يقول الأب والجد الوجيه
وش تقول الناس دانـي والبعيد = بالولد لا صار منحرفٍ سفيه
تابعٍ نفسه على ما هي تريد = بالمعاصي يتبع اللي تشتهيه
قانعٍ بالكذب حاطه له رصيد = يحسب أنه ينفعه تربت يديه
لا تعذر عذر كذبٍ من زهيد = شفت حال النقص والحقران فيه
يصير لك أعداء عدوٍ لك عتيد = كان شافك راحمه تحسن عليه
كل ما تغفل يحاول يستفيد = ولا يرى غيرك بشر يهجم عليه
لا يـمل ولا يكل من الحديد = كل يومٍ والسلاسل في يديه
ولا يراعي بالمعانـي والوعيد = وكل شيٍ فيه نقصٍ ينتويه
عن أفعال الشين ما يعرف المـحيد = ولا يعامل غير باللي يشتهيه
كل يومٍ في مطاليبه يزيد = ولازم أنك تقبله باللي يبيه
وأن بغيته بنفع يعرف ما تريد = صد وأبعد لين ما تشره عليه
بينك وبينه مع الحاجات بيد = وفيه دنعات مع اظروفك تـجيه
أنت تتمنا وجوده والبليد = دارقك ومـخسرك خابت عليه
من معاوين الدهر هل من مزيد = تكرهه فرحتك وتنكد عليه
وإن سألته ليه نـخلق له عبيد = قال: لأجل ندوّر اللي نشتهيه
وإن سألته من هو اللي مستفيد = ومن هو اللي كل ما يعمل عليه
قال: ما دري بس أنا طبعي عنيد = نوب أسوي شي ثـم اندم عليه

*****
*****
تقاليده وبآدابه
**
قصيدة في الحث على الحفاظ على التقاليد المجيدة، والتحلي بالصفات الحميدة، والظهور بالمظاهر المشرفة، التي لا تسيء إلى سمعة صاحبها، ولا إلى الأصل الذي يتشرف بالإنتساب إليه، والعزوة التي يعتزّ ويعتزي بها، والجنسية التي يحملها، والتحذير من الانصياع في اتباع الموضات المبتدعة، والتقاليد الطائشة العمياء، والتشبث في ما لا طائل منه، من العادات الوافدة، الدخيلة على مبادئ العرب الأصيلة الخالدة، التي يعتمد عليها قوام حرية الإنسان، واعتزازه وفخره، واستتباب أمنه وآمانه، وتوكد على أنه لا يُحمد مستوغلٌ على التحلي بما لا يليق بمثله، ولكنه يكون عرضةً لنظرات الإزدراء، والإستصغار، ن كلّ أريبٍ غيورٍ على دينه، وعادات بلده، وسمعتها، بعيداً كان أم قريبا:


ترى حب الوطن وأهل الوطن لأهل الوطن مطلوب = ولا عمر الطلب يحصل لمن لا يقدم أسبابه
وترى مخالف تقاليد الوطن يا مواطنه عذروب = فكن قدوه لغيرك في تقاليده وبآدابه
تراك تمثل أهله في بلاد الغير بالمرغوب = فلا تفعل أفعالٍ لا تليق بسمعة أصحابه
وترى تقليدك الموضات ما يجلب لك إلا عيوب = فلا تتبع تقاليدٍ غريبه ما به ثابه
صحيح إن البشر ما ينمدح في زين شكل الثوب = ولا أحدٍ نال إعجاب الناس ونال الحب بأثيابه
ولكن مخالف المعتاد ما هو بالرضا مصحوب = من يخالف تقاليد الأهل يا قل طلابه
حقيرٍ بنظرة العاقل يظنه يترك الماجوب = ولو تسأل هله عن رأيهم لقيل حرنابه
*****
*****
مع جميع القبايل
**

قصيدة اجتماعية، في ذم سوء تصرف بعض الأشخاص عندما يأتي إليه صاحب الحق، يطلب منه حقاً من حقوق الواجبات الاجتماعية المتعددة، أو حقه من المال مثلاً، حتى وأن كان هذا المال له عنده، أما إن يكون ديناً، أو قرضةً حسنةً، أو أمانة عنده لسببٍ من أسباب الظروف المختلفة، أو قيمة شيءٍ يملكه، سبق أن أوصاه عليه، في حين ذلك النوع المماطل بما عليه لا يتردد بطلب ما له عند غيره بكل وقاحة، مثله بالوقاحة فيما هو له مثله بها فيما هو عليه، وكأن عرف فضل التسهيل، والتعاطف، والرفق لا يجد إلى نفسه سبيلاً، وكأنه يعلم علم اليقين إن كل علاقة له بمن يعامله قد انقطعت عراها إلى الأبد، ومدح نوع آخر ضد هذا النوع، 13 / 1 / 1430 هـ:
لا احتجت لو تبي حلالك من الناس =بالعله ورّوك النجوم القوايل
ناسٍ مع الحاجات ناسٍ ما هم ناس =ناسٍ ما تدرا قول طايل وعايلٍ
يا الله دخيلك من الاهانه والافلاس =عند النفوس اللي تعلك تحايل
نفوسٍ ثـقيله ما تعاملك باحساس =واللي وراها ما يجي بالسهايل
تكلفك بثقل الدم لما ترى الياس =من عقب ما تنخاك يا ابا الجمايل
لأنك تبي منها طلب ما أنت حساس =حساس يوم تراد منك النوايل
يجونك بحسن أخلاق وأدب ونوماس =غشٍ يمارون به بكل الوسايل
وأنت الذي ما فيه مثلك من الناس =ما دام ما ترجي وراهم صمايل
وإن جاء لهم مطلوب عندك أهل بأس =وفي عينهم الحمراء تشوف الهوايل
عيال الرخوم اللي من العز فلاس =وعاداتهم على الرفيق الصوايل
على مطالبهم يديمون الأجراس =وشرهاتهم أهل الحقوق الأوايل
وعلى مطالب غيرهم أنذالٍ اخساس =ولا يعيبهم فعل الردا والرذايل
في حقهم مثل المهلهل وجساس =لو هم أهل سمعه وحق وحمايل
لكن بهم على الملاهد تمراس =ما يفعلون إلا الفعول الهزايل
ما في سيرهم سيرةٍ ترفع الراس =واعلومهم سردٍ على غير طايل
ولا يبين بهم المعروف ولا التنوماس =وفيهم مع الخيبه شرور وغوايل
لا عاشو الرديان من أصل الأنجاس =وعاشو حماة الطيب بكثر السلايل
اللي بهم تلقا المراجل بلا قياس =فيهم يتوفر كل زِين الخصايل
الطيب فيهم ورث ساسٍ على ساس =تزخر سيرهم بالفخر والجمايل
أهل الحميه كان الأرياق يباس =تشكر مساعيهم بكل المسايل
لو أنهم قله يشافون بالناس = متوفرينٍ مع جميع القبايل
*****
*****
ما يميز عذاريبه
**
أنا وش أسوي مع رفيقٍ إلى طلب غاب = إلى صار عنده مطلبٍ لي يقفي به
تدور السنين وباب بيته يشوف الباب = على أبو أيه أيه وحد ما يروح علمي به
تقل ما عليه مراقبٍ لأجل يوم احساب = تقل ينوي الإنكار لو شافه يثيبه
يا شين المماطل والبطل دون ضغط أسباب =وغياب الإحساس وموتة القلب والريبه
تقل ما يعرف أن العرب تكشفه كذاب = وإلى جاء بعدها ما تلبا مطاليبه
تقل دعوة المظلوم ما تنسمع وتجاب = بطولٍ مطولٍ ما يـميز عذاريبه
يبيع الزين لأجل الشين والأقراب بالأغراب = قليل الميز لا ترّك عليه ولا تماري به
نجامل والمجامل لا يفيد ولا يثيب اعقاب = مع اللي ما بقربه زود وكثر الشر يحري به
بريءٍ من زيادة الخير واما الشر دون حساب =ويا ليته لا وقف له ماقفٍ في وضع ترتيبه
ولكنه يهوم بزودةٍ كم هام فيها وخاب = بليدٍ ما يحسب احسابها بالمقبلات ولا تـمريبه
*****
*****
لا خصها الأمر تنحاس
**
ما احسب فعل الطيب والعلم به عيب = واثره يزعل ناس وتحاربه ناس
يا الله تعوّض قاضيين المواجيب = مع عالمٍ لا خصها الأمر تنحاس
ناسٍ تكبر تحسب الكبر به طيب = بقلوبها غل وتوهم ووسواس
تحتار بـها عند اللزوم التطابيب = ناسٍ مع الحاجات تخسا ما هي ناس
بـهرج السعات يطوعون الأعاريب = وتشوفهم عند الملمات خرّاس
والشرك ماسكهم بكل التلابيب = عند القوي يصير فيهم تخرماس
وريح الجهل ينفح من الكم والجيب = والنقص فيهم بالمساعي بلا قياس
حاولت حالتهم بكل الأساليب = ولقيتهم بدون فهم وبلا احساس
أطيبهم اللي لا تجهّد لها تخيب = وسواسه القهري يسبب تنكاس
*****
*****
ايخيّب الله سعدها
**
الله من دنياٍ بلاها بلاها = مهما كثر نوع الحلول وعددها
داها يتشابه مع عواقب ادواها = ما ينعرف وش ميلها من صيدها
سرابـها يخدع ويـهلك صفاها = خدّاعةٍ أخيذها مع رفدها
راضٍ بـها اللي مكتفٍ في عطاها = لاهٍ بـها عن ما يجي من بعدها
ناسٍ تقول عقولها في هواها = تـمشي وراء رغباتـها وتعبدها
متصرّفٍ فيها اللعين يـحداها = عن ما يريد الله يقلع ضمدها
يصرف نظرها لين يعمي عماها = تـمشي برأيه بالضلال وقردها
بالظاهر تسهي والحقيقه تساها = ما أمر من لدغٍ تكرر ولا أدها
ناسٍ تـمادا بالأثام وتباها = نست عقاب اللي رقيبه رصدها
يا ويلها من شر يومٍ وراها = وش ردها لمسئلها لا نشدها
تقول دنياها مقيمٍ مداها = وغبر المنايا ما يـحدد وعدها
وش عذرها عقب أجلها لا دهاها = إلى انطلق سهم المنون وعمدها
في حين تسأل ليش ما الله هداها = وعلامها تعمي بصرها بيدها
وجميع من يعمل أعمالٍ يراها = ويقر بـها لو ما يبـيها وجحدها
وترما بنارٍ ما تصوّر لظاها = وتعاد فيها لو تفتت جسدها
يا بغض عينـي للخون واعملاها = طرّادة المنكر بحامي جهدها
اللحمه اللي ما توافق سداها = نكثٍ تعيّف نفعها من عقدها
خسارةٍ عيبٍ على من نطاها = اجدادها تـختار عنـها جردها
عساه يـحشر في جهنم معاها = من كان ما ينكر عليها لحدها
لومي على اللي ما يـخالف رضاها = ولا شاف منها منكرٍ ما نقدها
وعلى الأديبٍ اللي المكارم وعاها = وهفوات غادين الجداء ما رصدها
لو أنـها ما تطاوع اللي قداها = يـموت مع درب القدا ما قندها
مع الرذايل زال منـها حياها = تجرّدت من ماضيٍ ما فقدها
خربانةٍ خوّانةٍ لقرباها = الفحش ينضح من مناسم جسدها
نضّاحةٍ فضّاحةٍ من دناها = فحاشةٍ نحاشةٍ من لددها
بغيضةٍ مريضةٍ في رواها = لحاحةٍ شحاحةٍ في مددها
فضيحةٍ شحيحةٍ في عطاها = بلافةٍ خلافةٍ في وعدها
هـمّازةٍ لـمّازةٍ في لغاها = سـمّامةٍ نـمّامةٍ في افندها
ابـحق من نزّل تبارك وطاها = والروم والأحزاب وأنزل مسدها
عاجل عجايب قدرة الله نراها = تنـزل بـها ويشتت الله ابددها
ومن مَنّ رجاه يقطّع الله اعراها = ومن رحـمته ايـخيّب الله سعدها
ويريح منـها الخلق بأبشع جزاها = ما يذر منـها رقبةٍ ما جلدها
*****
*****

تقل باتاك
**
أشوف ناسٍ حكيهم بالدواليك = عايشين على لحوم البشر تقل باتاك
يومٍ على هذا ويومٍ على ذيك = ليش ما عمل هكي وليش عملت هاك
بوجيههم سدت اوساع المساليك = إلا ما تدري وش سمعنا و ماجاك
اسنونـهم تشكي غثاها المساويك = من كثر ما يعظون هذا وهاذاك
كاسبين بـها فن و مهاره وتكتيك =يغوصون بأعراض البشر مثل الأسماك
*****
*****
يعلمن الفطينين
**
قصيدة نصح، وإرشاد، أوجهها إلى النشء خاصةً، وإلى كلّ من قد تغيب عنهم معرفة بعض الدوافع، أو بعض المصطلحات السياسية، التي تحاول كسب أكبر قدر من الاتجاهات العقائدية، التي لها نصيب من الخلافات، والنزاعات القائمة، والتي يجب أن يعرفها كل مسلمٌ غيور على دينه وأمته، وذلك بمناسبة أحداث هذه الأيام، أي بمناسبة الحرب بين تحالف الدول الكبرى، وبين حكومة العراق البائدة؛ واختلاف آراء الناس حول هذه الحرب، وأسبابها، والأهداف التي بنيت عليها هذه الأسباب، والتي منها وجود أسلحة دمار شامل، ودرء شر حربٍ محتملة من قبل الحكومة العراقية، واستثمار هذه الأسباب في تفكيك تلاحم أمتنا، وزعزعة أمنها لأهدافٍ سياسية، أو مغرضةٍ معادية، وتعاطف المجتمع الدولي فضلاً عن المجتمع العربي، مع المواطنين العراقيين الأبرياء، الذين ليس لهم في الحرب جملٌ ولا ناقة، 00 الخ، 23 / 1 / 1424هـ:

كثر الخوار وبلبلة بعض الأعلام = وبين الجهل وبين الطمع هـمّش الدين
تفاعل المسلم مع المسلم إسلام = لكن الحذر دايـم من أدنـى القريبين
احذر عدوك يوم من كل الأيام = واحذر صديقك كل لحظه من الحين
واحذر من اللي أحسنت له حذر الإعدام = ولَقطة غليس أصدق وأدل البرهاين
واذكر عقاب الله لناسيه قدّام = تذكر عقاب الخلق للخلق حزبين
لازم نحاسب نفوسنا حساب جزّام = عند الفتن راجين عفوه وداعين
ونسير على سيرة رسوله للأنام = محمد شفيع المومنين التقيين
ولا نقول ذا بعثي ولا ذاك من سام = كلها سياساتٍ بعيده عن الدين
أهل الكفر وأهل التيمن بالأزلام = غرّتـهم قدرتـهم وماتو حقيرين
واللي يشوه صورة الناس ظلاّم = ومزاعمه ما حقها بين الاثنين
مع الأسف أفكارٍ تسمم بالابـهام = مع كل دعوه تنحرف فالها شين
والأمر واضح من قديـمات الأعوام = ما عمر طعم الحنظله ينقلب تين
لا دين لمن لا قيل صلّى ولا صام = وأهل الغلو بالدين ما هم زكيين
المسلم من يسلم منه يا ابن الاكرام = وكلٍ على شونه يحد السكاكين
أهل اليـمن ما تنتحاسب عن الشام = ولا المملكه يوم الحشر عن فلسطين
كل نفس ابـمكسبها رهينه ولا تضام = ومن اعترض للناس ذاق الأمرين
خلك بصف الحق عن بعض الأقسام = وبصف منهم للشريعه مقيمين
لاتنخدع بأقوال الأنذال الأقزام = ما يلدغ المومن من الجحر مرتين
وكلٍ على ماضيه لو ضدّه إلزام = من يرجع للأهداف يعرف هو منَيَن
آخاك من واساك ما أبرم لك اخزام = كم من عدو أنفع من الربع الأدنين
لا شفت من يسحن لك الخردل السام = بدله بـمن يدبل له الصاع صاعين
من باعك بالمشخص بعه بأزهد أسوام = وانس العدل والحق من مستبدين
المسلم ما يؤمر بإرهاب وألغام = ولا بالتعالي بغير ما يخالف الزين
والله وصفنا بالوسط بين الأنام = وبالأمر بالمعروف بالعدل واللين
والسلاح ما اغنا زمَر هتلر وصدام = والدين والعفه صفات المقلين
والكثره والقوه بلا حق تنضام = الله نصر موسى على أقوى الفراعين
وأهل العراق إخواننا دوم وإكرام = ومهما حصل هم في نظرنا حشيمين
ما نعمهم في شر مغرض وهدّام = والصبر طب المومنين المصابين
وَلاَ يغرّك مخالف الخاص والعام = سند عدوه باختلال الموازين
جندٍ بلا وازع ولا تخاف الآثام = يثورون على غفله سواة الشياطين
يخلّون عملهم ويتبلوون الأنام = بإرهاب وإلاّ مظاهراتٍ معادين
وأجل الفراشات المريضه إلى حام = ما فيه عز ولا احد يعزه بتابين
لا صار لا جاهل ولا يسوقه ارغام = الصبر والتقوى سلاح الفقيهين
ناسٍ تعرض أوجيهها قدم الأعلام = وناسٍ توجهها أعداها مساكين
عن كل ما ينفع نقيين وحشام = ومسربلينٍ من الرَداء بالقياطين
أوغادٍ تندد مع مغاريض واطغام = وهم بالضلاله كنهم بوبو العين
أقرب إلى التخريب من شسع الأقدام = وعن الإصلاح أبعد من أقطاب قطبين
ما أعمهم بالذم للمنطق أحكام = يا ما بـهم من أهْل خير مغدورين
الذم مردودٍ على كل ذمّام = يعم ويظلم ما يتدرا عن الشين
وذم الطبايع الفاسده نَصح وإفهام = لا يخص ولا يخدش كرامة نزيهين
أذم من هم لا مبادئ ولا إلمام = وإلى دعاهم مغرضٍ قالو آمين
ونصح العدو لو قال حقك به إيـهام = يصيد به مرضى القلوب المذعنين
عثره على درب التقدّم والإقدام = مخالفين لمـجتمعهم ثعابين
يعلهم فدوه لأصيلين الأرحام = المسالمين المهتدين الهديين
اللي إلى ناداهم الواجب اهـمام = دون المَلَك والدِين والوَطَن نَدْبين
ضد القنوات الهزيله والأقلام = عوق الذي مع كل مبدأ لهم دِين
نجومٍ هدفها كل طاغي ولوّام = المهادنين الخارجين العنيدين
الحرب مهما نرفضه نعطي اوسام = نيشان فَخَر وإعزاز للمستجيبين
الله يهدينا جميعٍ كما يرام = للي ينفعنا في سبيل المقامين
لا صار بالأمّه شذوذ وتقسّام = هانو وشانو في عيون البعيدين
يصير بـها مثل التشاريخ بالجام = يوجع الصديق وفرحةٍ للمغلين
والرابح الأعداء وبعيدين الأقوام = والخاسرين مروعين المسلمين
ما نسبق الأحداث عن فعل الأيام = لكن نقيسه في فعول القديـمين
ما بالبدَع غير الضلاله والأوهام = والميل عن منهج سلفنا الميامين
هذا برأيي والبراهين قدّام = المقبلات يعلّمن الفطيـنين
*****
*****
كما غليس
**
حذراك لا تصبح ضحيه للاحسان = تحسن على نذلٍ ويطلع كما غليس
يا ما على الطيب يضدون الأعوان = ويا ما الأسود تصير طعمة ضغابيس
لا تحسب انك دوم من بين خلان = وين ما توجه للرزاله جواسيس
بثياب صدقانٍ على قلوب عدوان = أدنا من الأدنين لأعداك بليّس
بالشر يطلع لك من الآل عدوان = أمرٍ ذكره معلم الوزن والقيس
وبالك ترافق كل كاذب وخوّان = موتا القلوب وفاسدين الأحاسيس
حذراك منهم والتأكّد والأمعان = لياك تفشل عند هيسٍ ولد هيس


*****
*****
النوايا خفيات
**
قصيدة في ذم الكذب، وبعض الصفات الذميمة الأخرى:
الكذب راعي الكذب ما هو برجال = يـحرم على خلقه جـميع النـزيهات
ما به حيا ما ينتقد قذر الأعمال = ونفسه ضعيفه ما يهاب الملذات
يـمشي مـماشيٍ كلها جنون وخبال = يـحدك على أمورٍ قبيحه معيبات
مخالفٍ للناس في كل الأحوال = ولا له على درب المراجل علاقات
عنده ميولٍ للتطور بلا إقبال = بس للحجج وإلا النوايا خفيات
عنه الدروب النافعه دونـها اقفال = إلا الدروب العوج هي والخرافات
مـمسوخ من زين المعانـي وعيال = أسرع من الطلقه بفعل الرديات
لا تقول به وشره ولا لوثة اهبال = متمكنٍ من شين كل الامارات
الكذب راعي الكذب ماكر وحيال = يـجيك بأمورٍ غريبه وهزلات

*****
*****
حزات الملازيم جوّاض
**
عجزت لا أعرف صاحبـي من عدوي = كلٍ صديق ولابدت حاجتـي جاض
وقت الرخاء لكل المراجل يسوي = ولا جاء اللزوم وفطن للسالفه ناض
كم من صديقٍ ما اضمنه عند نوي = عند الشدايد ما يدانـي التعراض
ولا جاء لزومه شد يدي امتلوي = ولا جاء لزومي صار لليد نفّاض
أصحاب الرخاء اللي ما بـهم ما يقوّي = وعند الحوايج ما لهم أي مقباض
الله يدمرهم بتدمير جوي = يغدي عليهم لإرتـجاجه تقضقاض
واللي ما يقطّع من لحمهم يشوي = وينجض شواياهم بنيرانه انـجاض
تسمع ارجافه في سـماهم مدوي = وشتات تدميره من الأرض نهاض
ولا باقيٍ إلا بس خرابٍ يهوّي = وأثر دمارٍ شاملٍ كله أنقاض
اليوم ما به غير غاوٍ يغوّي = يغر به من يـجهل الثرد خواض
ويصير له عند المطالب تحوّي = يقعد يـماته في لزومك له أوفاض
وأحراء الحراء لو هو وعد ما يضوّي = يرضى بعذرٍ لسعة الشب قرّاض
ما يقبله ذوقٍ ولا به تروي = أمر من الحنظل على مره إن فاض
عذره سـمين بعين عقله تروّي = وللي يبرّق في معانـيه غضّاض
يقول عن فعل المهمات توّي = ما هو على سرعه إلى صرت مرتاض
تفوته اللزمات وهو متثوّي = سـمعه لسمع القول منكر و رفاض
وساعات من لوعات بقعاء يصوّي = من دون وجهة حق يطلبك حضّاض
قل له تقلع لا تجي حول ضوّي = أو كن مع الشدات واللين لحّاض
وأترك مع الواجب كثير التحوي = ولا تصير حزات الملازيـم جوّاض

*****
*****
ويـموت وغاياته سدا ما وصلها
**

اللي التحايل والرياء من علومه = بيس العلوم وبيس من هو عملها
طريقه أسود ما يـميز يـمومه = بدوامة الباطل حياته بذلـها
يتبع طريق اللي تردا بقومه = اللي الأفعال اللي تعيّب فعلها
لا شاف طيّب صار له من اخصومه = يصير ضده والدوافع جهلها
المال دينه والعداوه اسلومه = وجـميع عوجاء يشوفها ما يعدلـها
يا شين مبدٍ ما رضا الله عمومه = قوامه التضليل وأبشع حيلها
متـى يتنبّه للخطأ قبل يومه = لأجل ينقي من السريره عللها
يحاسب ضميري عن خطاه ويلومه = مثله يرد المخطيه عن زللها
مثله قداوه للبشر عن ثلومه = ويهين نفسه لا تـهينه بأجلها
العيب ينضح من مناسم اكمومه = ومشغول بعيوب الخلايق وأهلها
وخصيم ربه ما يصنّف اخصومه = ويـموت وغاياته سدا ما وصلها
*****
*****
الشوشره و أهل الأهداف
**
يا كثر من هو بالمجالس عنادي = يشفق على اللجه بلا ذوق مزهاف
تسمع لجاجتهم بغير انتقادي = لا عن حسن نيه ولا قلوبٍ انظاف
ما بين نمايـم واغتياب وتعادي = ولغط ومعاييرٍ ولمز وتعجراف
كل ليلةٍ لهم أهواش ودوادي = لا يحل لهم مشكل ودايـم على خلاف
وعندهم التدخل بالمواضيع عادي = دون احترامٍ للمشاعر والأعراف
يا ما غدا باسبابـهم كم غادي = بين الأظافر واللحم مثل الأصداف
ما ينتهون من الغلط والتمادي = عن الكلام الجارح المغرض الحاف
وكثيرهم ماهم من أهل المبادي = وتلقا لهم لمزٍ بماضين الأسلاف
بطريقهم عن يمة الخير حادي = وطعم الصراحه عندهم سمٍ ذعاف
يا خير من يطلب ويا خير هادي = يا الله تـهديهم إلى درب الإنصاف
وان كان ماهم والهدايه بوادي = ارسل عليهم ساحقٍ يتلف اتلاف
حتى يكون الوضع بالامن هادي = خالٍ من أهل الشوشره وأهل الأهداف
*****
*****

شوك غرقد
**
قصيدة في ذم الانحراف في بعض النشء، والتمرد على المعصية، والعقوق، وعيب الاستهانة، والخضوع المزري للعقاب والذل، نتيجة الطيش والتهور في التصرفات، والأفعال الشاذة المذمومة، التي تتنافى مع الأديان والأعراف، والمعتقدات السائدة، وتجرؤ على مخالفة حدود الشرائع السماوية، والأخلاق الفاضلة، والأنظمة المتبعة، وغير ذلك من الأمور الحقيرة الموغلة في البشاعة، وسوء الأحوال، والأعمال، التي يحييها ويبعث عليها أصحاب السوء ممن نزعت بهم الأهواء الشريرة، فانقادوا لها خالعين يد الطاعة، وعذار الحشمة والحياء، نسأل الله لنا ولهم الهداية، والرجوع إلى الحق، عن الضلال والباطل وسوء الحال والمآل:

يقولون ناسٍ يفسد العلم لا زاد = وهاذاك ما هو علم هذا تـمرّد
من جاك ما يـمشي على درب الأجداد = تراه من كل المعانـي مجرّد
كلٍ على ما ترجح أرياه ينقاد = وأرياء البشر من المستحيل أن توحّد
يا كثر من هم جنبو سلم الأجواد = والمجتمع من شرهم به تبدد
نشوف شيٍ يعتبر كفر وإلحاد = منه الولد عن والديه يتشرّد
عن برهم مقفي ومشبعهم عناد = على خزي وجهه وذنبٍ مكوّد
ذرٍّ طلع نقصٍ على الأهل وجهاد = فهمه على شين الفعايل محدد
تقول له عن مسلك الخير رداد = بأقبح فعول المنكرات يترد
كل يوم بالجنايات مجيوبٍ يقاد = من الخيزرانه جلد متنه مسرّد
يرضى الاهانه بين شاتـم وجلاد = ثورٍ على جور المعاقب تعوّد
هو كيف يرضى بالفضايح والأنقاد = وعن السعه يختار سجنٍ مأبّد
وحاطٍ صديق اللي يقوده للإفساد = ومن حيث لايدري بشره مهدّد
يظهر لهم مِن غير مَنْ يِعْرَف أنداد = صديقهم عدوهم والمعبّد
وعلى الأهل يرضى الفشيله والانكاد = يـمشي على ما لا يبونه تعمّد
الخير ما من خير والشر يزداد = كلما يقال يزين شرّه تجدد
كلما كبر عمره كثر شره وزاد = والناس بالتقوى تزيد وتزوّد
خاب وخسر من يرتجي بعض الأولاد = البذر كادي والثمر شوك غَرْقَد
ولا أعم كل الناس إلى كانو أضداد = الخايب خايب والمسدد مسدد
ومن رد ما كنه شرد لا أفكر وعاد = وما فات مات ولو حما الجو يبرد
*****
*****
آسف على اللي ما يعرف المعاني
**
قصيدةٌ في الحكمة، والتباين في الأخلاق، وإختلاف المفاهيم:

آسف عـلى اللـي ما يعـرف المـعـاني = ولا يـقدر المـعـنـى حـسب فــهــم راعــيــه
الـلي بها غـث وسميــن ومثاني = وعطاء تــمنن أو وهايب وتــوجــيــه
وتــحسب نتائج والنوايا الأوانـي = قوالبٍ للهرج تطـبع معانيـه
أحدٍ كلامي مــقصده له وأناني = وأحدٍ كلامه لـنـفعة الكل ناويه
يـهـرجك من يـعتز بـهرجه هداني = يـحسبه من أفعـال الرذايـل يـزكيه
وأنــته تـحـسب للهرج مـضـمون ثاني = هو الـصحيح اللي يزهق امـباريه
تـدري بـكل باطل دوامه ثواني = يــزهـــق بدرب الحق لما يجاريه
حبله قـصير ولـلشرف ما يداني = ويـروعـه معـنى الـشـرف ما يـجي فـيه
يـسـتـرحله خطو الــخبل والهداني = اللي مــرضه بــين الـحـنـايا يـعـانـيه
اللي كلامه ظاهـره مـشـبهانــي = لأن بـاطـنـه عن يـمة الــصدق لاويه
قـلبـه جفولٍ من طلوع الـبـياني = دروب الـطـمـان بسـيـرتـه هـي مـمـاشـيه
ولـقاء الـعـمـل ما يعــد له بالـعـماني = لو هــو أصيل وفيه نسبه من الـتيه
راعـي كــباير ما يوصف بـثاني = مـنـافـق وله وجـهـيـن خـابت مـسـاعـيـه
ديـنه هواه ولا تحمده عواني = وطي الـحـما والـسحت قمة مـبـاديــه
ولا يامـنه جـاره خــبــيث الـمــجانــي = وعلى الرفاقــه والمعارف مغازيه
كانه يــبــيـت لـي مــقالب ترانـي = ماني عـلى درب الرديات حازيه
ولا أعـــرف نـوايا النذل قبل يـحداني = ولا أحكم على منطوق من قبل ما أوحيه
وعـنـدي عـلـى غـلبي ونـصري ضـمانـي = والظـلم والـبهتان غــيبه لراعـيه
مــثل ما إن سهيـل نجمٍ يــماني = والجدي شاميٍ يـدلك توريـه
مــثله ايــمانه ما يـماثل ايــماني = الـلي يـعرف الـشرك ما يـنخدع فيـه
ولا أنعـاه لو هـو لا فـقدني نـعاني = من لا يحب الله لا عاش طاريه
الله عـن طرق الــضلالة يــقاني = ومــن شر ما تخـفـي الضمـايـر وتـبديه
ولا إياه يـشـمــت في قــاصي وداني = حيٍ وميت أسأله وأعـتصم فـيه

*****
*****
لو هو قريبٍ منك من أسرة البيت
**
يا غافل لا تغتر بضحك المتاهات = احذر شياطين البشر والعفاريت
احذر تتيه بدربهم عقب ضحكات = وتبيح لهم عرضك ومالك إلى أغريت
تراهم أحياء أجسام بعقولٍ أموات = وإن طعتهم غديت حي بعقل ميت
لأنك إلى سامحتهم بالرديات = أصبحت ردي ومع هل العيب خليت
بعت الشرف والصدق لأجل الملذات = وخلاك ربك وأتركوك السرابيت
احذر تفرط بالأمور المهمات = دمك وعرضك لا تعرضه لتفويت
وتندم على ما أهملت به عقب ما فات = في حينٍ ما ينفعك به قول يا ليت
احذر من اللي عادةٍ فيه دنعات = لو هو قريبٍ منك من أسرة البيت
لا شفت من يفعل بغيرك مذمات = تراك مذمومٍ مثل ما أنته أوحيت
*****
*****
حلول الوساطه
**
حلول الوساطه ليها في طرفها = اللي تجي لا وقّع الفأس بالراس
حل من يبي له شهرةٍ من طرفها = ما قصده الاصلاح ولا همه البأس
الحل في حفظ الآوادم شرفها = وكل شيٍ يراد به الشرف ذاك نوماس
وقتل الشريف إساءة ما يعرفها = من لا حسب للدين والعرف بقياس
وش لي بناسٍ كل منكِر هدفها = تحامي عن المنكَر وللمنكِر أنجاس
المفسده ملعونٍ أبوها وجدفها = وغلطانٍ من حامى لها ولا به احساس
من لا سعى لأجل المكارم وعرفها = ما لك وما له لا وقع دايخ الراس
لا ما عفا عنه الخصيم وصرفها = قتله جزاه ولا بعفوه رفع راس
ولاني بشماتٍ لضحايا اصدفها = لكن الأسباب تشاف بالعقل وتقاس
*****
*****
ولا فيه شيمه
**
أقشر أعدا الإنسان بلواه بـخبال = كل يوم بنقص وفي علومٍ وخيمه
يبلا برفيقٍ من شريرين الأنذال = لا ينتقد نفسه وشره مديـمه
إلا ومع كثرة بلاويه زعال = يزعل عليه ولا بوجهه حشيمه
ويطلب لنفسه ما يتقيد من المال = وليته يكفي عن بلاوٍ ذميمه
بلشة ندم ومهددٍ به ومـحتال = ويركض مع المشكل عليه ويضيمه
يفرح عليه ليا حصل له تعرقال = يركض مع الأعداء ويـخدم خصيمه
وتصرفاتٍ فاسده ما لها فال = واعلومٍ أخرى ما تفتش سقيمه
ولا يعرف غير العيب يفعل بالأفعال = ولا فيه لا رحـمه ولا فيه شيمه
*****
*****
ولا حـميا
**
حسبـي على العاق والكذاب = ما فيهم رحـمه ولا حـميا
ولا للحيا عندهم ميزاب = ومن جيت تبـي فزعته عيا
ناسٍ عن اللازمه هراب = ما منهم اللي لها مهيا
عشاق غيبه على الأقراب = عند أبعد الناس باقفيا
باللين لا تنخدع بالداب = سـمه إلى عض بك غيا
وللجرح لا تشتكي لغراب = ولا تشكي جرحك لحنديا
ويجونك اثنينهم نتّاب = كنك تقول انقر هنيّا
*****
*****
هاوي خلاعه
**
هاوي خلاعه ما تحب الحشيمه = ولا لك مع الأجواد وأهل الشرف كار
إلا ومع هذا براسك ظليمه = تظلم بها الأجواد يا طافي النار
عساك لسباع البراري وليمه = في جرهدٍ ما به من الناس ديار
يا ناس قولو للعقول السقيمه = تَصْلَح وتِصْلِح قبل ما تدخل النار



 


رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016, 11:18 AM   #2
باسل عبد الرحمن
موقوف
1992-2016

أملي رضى الله والوالدين
الصورة الرمزية باسل عبد الرحمن
باسل عبد الرحمن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1041
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 05-10-2016 (02:18 PM)
 المشاركات : 937 [ + ]
 التقييم :  33
 علم الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
 SMS ~
كانت البدايه مع alrayig وانتهت بأسمي الصريح

وما بينهما حكايه حُلم ... تفاوتت مع كل مُعرف.

فجلها أنصهرت ولم يبقى إلا ذكرياتها
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



السلام عليكم
ومساك سعاده من الرحمن
بيض الله وجهك .... واعتلا شانك
وجزاله لا حُرمتها يا طيب الذكر والشان
اعجبتني كلمات قرأتها لك وسأهديها لك

انشدك عن رجلن الى جا الرياجيل
كلن سكت وقعد يفكر لحاله
رجلن يدوخهم ولو هم حلا حيل
كلن يضيع حيلته واحتياله


ما شاء الله عليك شاعرنا ... وبالفعل ما اجمل ان يتخصص الانسان في شئ يميزه عن غيره.
والنصيحه ضرب من ضروب الخير والعمل الصالح
.
تقبلني يا شاعرنا من محبيك ومعجبيك
واستميحك العذر في نسخها والاحتفاظ بها .
دمت بكل الخير


 


رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016, 12:16 PM   #3
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:51 PM)
 المشاركات : 446 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



أخوي وعزيزي وصديقي الوفي

باسل عبد الرحمن

أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم وردك الجميل الذي أعتز به ويشرفني

وأنا ممنون من رضاك عن قصائدي وسرني ذلك غاية السرور، جعل الله أيامك

كلها سعادة وسرور، وبخصوص النسخ والاحتفاظ بهذا الموضوع شيئٌ مشروع

لأن القصائد والقصص حقٌ مشاعٌ لكل الناس، لأنها تمثل أحوال الجميع، ومن

حق كل إنسان أن يحتفظ بها ويرويها، ويستفيد منها، ويفيد غيره، لما يتمثل بها من

عادات، ومواقف عامة، حتى وأن كان أصحابها غير معروفين، وكلامك هذا جعلني

أحس أنك أخي الذي لم تلده أمي، وصديقي الذي أعتز وأتشرف بصداقته، والذي

يدفعني إلى الأمام، ويحفزني على الاستمرار، ولك مني جزيل الشكر ومزيد التقدير 00

كما اشكرك على الهدية، وهي اللغز الذي معناه ( اللغز )، والذي هو من نظمي 0


 


رد مع اقتباس
قديم 04-29-2016, 08:48 PM   #4
مشاعر ساكنه

الإدارة



الصورة الرمزية مشاعر ساكنه
مشاعر ساكنه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 81
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 08-18-2019 (01:58 AM)
 المشاركات : 16,196 [ + ]
 التقييم :  105
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



القدير نافل الحربي
صح لسانك اخوي
لاهنت ولاهان منطوقك

تقديري


 
 توقيع : مشاعر ساكنه



رد مع اقتباس
قديم 04-30-2016, 10:09 AM   #5
نافل علي الحربي
شاعر ومؤرخ


الصورة الرمزية نافل علي الحربي
نافل علي الحربي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 496
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (11:51 PM)
 المشاركات : 446 [ + ]
 التقييم :  15
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



مشاعر ساكنه
أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم
وردك العطر المشرف الذي أعتز به ويشرفني


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas