الإهداءات

منتديات النايفات الأدبيه ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى للجميع وقت ممتع .. علما بأنه لن يتم تفعيل الأسماء المستعاره للرجال حفظاً للحقوق الأدبيه كلمة الإدارة

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عبدالله الشيخي قصـة سبــأ "
بقلم : سالم الوهبي
ياقوت

العودة   شبكة النايفات الأدبية > النايفات الادبيه > كان ياماكان " لغير المنقول "

آخر 10 مشاركات جلسة شعر (الكاتـب : محمد الروقي - )           »          خيانة ذاكرة (الكاتـب : جعفر الحسن - آخر مشاركة : انسامـ المطر - )           »          العِطِرْ وَ المَطَرْ ... (الكاتـب : آلـبــارونــه - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          صدقت ناس قالو الناس للناس (الكاتـب : صخر - آخر مشاركة : كحيلة حرب - )           »          ولولا الفشق بارت جميع البنادق (الكاتـب : خالد البيضاني - آخر مشاركة : كحيلة حرب - )           »          صلوا على محمد .. اللهم صلٍ على محمد ( 2 ) .. (الكاتـب : الادارة - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          قصـة سبــأ " (الكاتـب : سالم الوهبي - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          بحث وتحرِّي عن ذات الحب والشعر (الكاتـب : عوض بن أحمد - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          السطر الاخير (الكاتـب : أوتاد - آخر مشاركة : محمد الروقي - )           »          لهيب الشمعة المضيئة (الكاتـب : دنيا شريف - آخر مشاركة : محمد الروقي - )

شجرة الاعجاب1معجبون
  • 1 Post By رغد نصيف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2015, 03:11 PM   #1
رغد نصيف


الصورة الرمزية رغد نصيف
رغد نصيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 987
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 07-12-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 433 [ + ]
 التقييم :  22
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي المُتحدث مَحزون



و أنا اقفْ على حافة الرصيف أنتظر و ساعتي دائمة الاستطالة مرت بي لحظتها افكار هشة، أكلتْ شيئاً من مشاعري و رَمتْ بها تعاصر أصوات العجلات و أنا مازلت أنتظر.


ترى لمَ أهدر الوقت لمَ لمْ اقطع الطريق راجلاً بضع خطوات لن تُنقص مني شيئاً الا أن عجزاً ما تسلل و اغلق ابواب تخيلاتي، بخاطري أن أحدث جميع المارة.. السارحين المضطربين المتبعثرين الضجرين أمثالي الا اني لم أبرح مكاني و أسأل الانسان الواقف بقربي كم الساعة و ابدأ حديثاً ما.


آه لو تعلمون كم من المرات راودتني فكرة الانتحار و أنا أرى المَركبات تَمرُ من أمامي و كأنها تُسابق شيئاً ما أقرب الى السذاجة و الزِحام يطوقها من كل جانب، جميع الجوانب كانت صالحة لإستقبال غبي مثلي!


مرتْ بالشارع عدة أعراس لم أبتسم، و ما أسهل التبسم يا أنا أي سوء أصابك حتى طوق السواد شفاهك، أخذتُ اراقبُ ساعتي و أتبعها كسلحفاة أصابها اليأس.. متى الوصول؟!


ها أنا أخيراً أبرح مكاني ضجراً مُقابلاً صاحبي بعَقد الحاجبين و عُقد تلتف حول أحاسيسي و يضيق الكَون، تربطني.. تُقيدني تَهتك عصمة الفرح.


و يسألون لمَ أنا مَحزون
أنا المُختار قَدري أن يكون هذا حالي
أنا الذي لم أشارك الشَجر ظلالها سائراً نحو وجهتي
غاضاً البصر عن وجوه المُتبسمين
و أنا ذاتي المُشيع روحي الى لحد البائسين
أني أنا المَحزون طوعاً و لا يحق لي بث حُزني مادام يرعاني رغم تبجحي و أفراطي فيه


ما رآيك أن أبتسم ؟
كان عَليَِ أن أحضر دروساً في الفرح، أطيل النَظر في مرآتي و أنا أغير مسار ملامحي، حتى قررتُ الإنصراف أن ألغي عملية إستئصال الكآبة من حياتي و أكتفي بإخباركم عن أسباب حُزني، عن نحيبي الليل و أنا أناجي وسادتي لعلني أبرر وقاحتي و ألامي و الكثير من الأفكار السابحة في خيالاتي الملوثة منها و النقية، أنه أضعف الإيمان.. أقربه الى قلبي.


أني حزين يا هذا _حُزن أصيل حبيب_

في غمرة حزني و أنا مخضب بألوان العذاب، لعلها كانت تزينني، توقفتُ برهة من الزمن و كأنني أسترجع روحاً سُرقتْ مني للتو و كأنني أحضر روحاً جديدة.. هاربة و عنيدة و غارقة في واقع تنكره، حزين و أنا املك ما يملكه الغير و أكثر ثم أنني قنوع بما أملك، لمَ الحزن يا ترى؟ لمَ تجاعيد الزمان تستقر بين حاجبي و تقلب ملامحي و كأنها تحتلني تغزوني ثم تطالبني بمواصلة المسير و كأن شيئاً لم يَكن، غريب بتناقضي الفذ.

دعوني أبوح لكم ببعض الأحزان التي لا يلتفت لها أحد، بَعد أن أنهي طقوس الكلام و الذهاب هنا و هناك كأعمال يومية مسجلة مسبقاً في ذاكرتي و خواطري المُبعثرة، و بعد أن أنهي أحاديثي مع الأحباب و الأصحاب أغرق في تساؤلاتي أنها حالة تلازمني تطلقني الى الفضاء ذلك الفضاء الذي يحتاج فكرة حرة، و قليلاً ما أزوره بحضرة أحد الا أنني أطيل التأمل ببعض التفاصيل البالية بنظر المحيطين بي، الا إنها تكون كَوني السري و لحُسن الحظ شيفرة الدخول اليه مجهولة حتى أنا أجهلها أنني أعبر الأسوار و أراني قابع فيها، ترى ماذا أرى هناك؟ هي مملكة مقسومة بين عالم الأحياء و الأموات نصفها محكم مزين بالقضبان و أخر حر طليق و كأن مداه لا حدود، أتألم لأنني أقف على ناصية تفصلني بين عالمين، من يهمهم الأمر متمسكين بيدي المتوجهة نحوهم و نظري صوب الطرف الأخر، و كلماتي لا تطيق ثقل المعنى ما وصفت رؤيتي و لا عيشي الرغيد، مترف أنا في العالمين عندما أكون على الأرض بعد أن أنهي واجباتي أخلع عني المادة و أخرج من مخيلتي جناحين و اسافر الى حيث أحب، الموسيقى بصخبها و عزف أخر عذب يجرف الروح و تطفو بعيداً فوق نهر الزهو، و فرشاة أحتار في وصفها تظهر عجرفة الشخصية و تفردها، و حرف يسعفني الأن كي أخبركم أنني أناني مترف زاهي و بهي و عارف أنني حزين و أنه صديقي الصدوق يا سادة بعد أن أنتهتْ أحزاني طقوسها, خرجت أبحث عن غيرها عن الجهل الذي ينهش مجتمعنا، عن أناس بأعين معصوبة و أيام تَمر بوهن و خضوع أنه حديث طويل يمر بفصول لا نهاية لها و لكم أن تحكموا ما أن تخرجوا من قوقعة الذات أن حولنا ما يستدعي الحُزن، أخرجوا قليلاً و سترون، هنالك أحزان أكبر من أن تختصر في اشخاص إنها كونية.


و لأكن مشاغباً بعض الشيء و أرمي بحزني على اسباب ملموسة، لعلني مرهق الشعور، أو إنني ورثت حُزني من حضارة وادي الرافدين، أو إنني أبالغ بعض الشيء، لندع الأجابة للأيام أن الأيام كفيلة بالأجابة، و لعلني سأسرد ذات الحديث بمنطوق أخر الا إن رفيقي الحُزن لن يتركني وقتها بل سنكبر معاً.


أنا و الحزن كبرنا معاً حول طاولة واحدة لم نكن نتناول شيئاً الا الكلمات يتهمني بالنقص أتهمه بالحضور الكريم، يطيل الحضور في مخيلتي يسلبني البسمة التي أقتلعها من فك الحياة و في كل مرة أكون قد فقدتَ شيئاً من الشعور و أنا اتأرجح بين كوني في قمة السعادة أو قمة الحزن.


القمة تشعرك بالسطوة و سطوة الدموع تجعلك تملك انهاراً من تحتك توهمك أنك في الجنة.


أرجوك لا تخرج قبل أن تخبرني عن معاناتي، صفها لي أقترب مني أهمس لي عن زينتها قبحها ربما قل لي شيئاً، لا شيء يذكر! لا شيء بالفعل ها أنت تتركني للحيرة و تجعلني محطة تترك فيها حقيبة سفرك المليئة بأشباح الذكرى و ترحل مع الضباب خلف التلال، وحيد حزين قلبي.

مازال يطرق بابي صباحاً ليدعوني لأقامة علاقة عابرة مع عصفور سيهاجر في الشتاء! كم أنت ساذج دع الابواب مغلقة الشتاء سيأتي مسرعاً و هو يضحك أفكاري البلهاء.

مازال يسألني لماذا أنا حزين.. ترى لمَ أنا حزين؟!


الى ذلك الحزن.. تباً

ها أنا أتخبط بالذكرى فلا تدعني أخطو خطوة الا و أنا عائدٌ الى الوراء كي أطلع على خيباتي على صف واحد من ألم.

ملامحي تضمحل روحي تحتضر و كل شيء يدعو الى الموت، الموت دواء الوجع.

أخبرك سراً ها أنا امر بذات الحالة لمرات عدة تعبتُ و أنا أعدها فقدت خلالها قدرتي على التحليل و التدبير فأنا أسير حزن طليق حر يسير في شراييني يتسكع في ذاكرتي ثم يغفو قليلاً اضحك.. يستيقظ على مهل ليستقيم في تصرفاتي من جديد.

أخفض صوتك هو نائم الأن قررت أن ابتسم فقط كي لا يصحو و يعيدني الى جحر اللقاء و نحن نقيم عزاء فاخراً أنا و هو و شموع ذات اضاءة خافتة لا تضم الأمل.

أتعلم أنني الان لست على محمل الحُزن، سأتخذ الصمت خليلاً لعلني أحسن التعامل مع الزمن الذي يفصل بين حزني و فرحي.


2015/4/10



 
خلف العامرمعجبون بهذا !.
 توقيع : رغد نصيف

ليتقبل الله أفكاري على إنها عبادة و يعفو عن الكثير


رد مع اقتباس
قديم 07-09-2015, 06:21 PM   #2
فهد عبدالله
مراقب الشعر النبطي


الصورة الرمزية فهد عبدالله
فهد عبدالله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 51
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 أخر زيارة : اليوم (01:32 AM)
 المشاركات : 5,771 [ + ]
 التقييم :  52
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



المتحدث محزون
وهل بقي لنا كدول عربيه مايدعو للابتسامة
جرح ونزف كبير داخل نصك
نسأل الله للعراقواهله الامن والأمان وجميع دول العربية


 


رد مع اقتباس
قديم 07-09-2015, 07:03 PM   #3
خلف العامر
شاعر وناقد


الصورة الرمزية خلف العامر
خلف العامر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 109
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 09-10-2019 (09:52 PM)
 المشاركات : 1,104 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي




يالهذا الجزن
ينمو ويكبر على اعتاب الزمن
تؤامة وآخآ وكأنك إدمنتي الحزن
مرتع خصب ويأخذ مساحات كبيرة فينا وبمايجري حولنا كل شي يدعو للحزن ومنه اكتسبنا كمية حزن عربي
وان كان هنا حزن خاص مع الذات وترنيمة حزن سرديه رغم وجعها الاانها كانت معبرة لحالة ولحالات كثيرة
رغد
لقلبك السعادة


 


رد مع اقتباس
قديم 07-11-2015, 12:59 AM   #4
رغد نصيف


الصورة الرمزية رغد نصيف
رغد نصيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 987
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 07-12-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 433 [ + ]
 التقييم :  22
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهد عبدالله مشاهدة المشاركة
المتحدث محزون
وهل بقي لنا كدول عربيه مايدعو للابتسامة
جرح ونزف كبير داخل نصك
نسأل الله للعراقواهله الامن والأمان وجميع دول العربية
هنالك الكثير ما يدعو للإبتسامة الا أن علينا اولاً أن نخرج من جحر الخوف و الظلم و الحزن البليد
يوماً ما كان الحزن يقترن بالحكمة لأن الحقائق موجعة
اليوم كل شيء حزين.. حتى إبتساماتنا الزائفة


فهد عبد الله

مرور طيب
أبعد الله عنك الحزن _الغريب_


 
 توقيع : رغد نصيف

ليتقبل الله أفكاري على إنها عبادة و يعفو عن الكثير


رد مع اقتباس
قديم 07-11-2015, 01:01 AM   #5
رغد نصيف


الصورة الرمزية رغد نصيف
رغد نصيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 987
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 07-12-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 433 [ + ]
 التقييم :  22
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلف العامر مشاهدة المشاركة

يالهذا الجزن
ينمو ويكبر على اعتاب الزمن
تؤامة وآخآ وكأنك إدمنتي الحزن
مرتع خصب ويأخذ مساحات كبيرة فينا وبمايجري حولنا كل شي يدعو للحزن ومنه اكتسبنا كمية حزن عربي
وان كان هنا حزن خاص مع الذات وترنيمة حزن سرديه رغم وجعها الاانها كانت معبرة لحالة ولحالات كثيرة
رغد
لقلبك السعادة
أحمل في كلماتي حزن أمة كاملة اراها تحتضر و لا أملك المعجزة التي تحييها!
و ما هذا الا صراخ من النوع الفاخر


خلف العامر

اهلاً بك في واحة أحرفي
و ملأ الله قلبكَ بالسعادة


 
 توقيع : رغد نصيف

ليتقبل الله أفكاري على إنها عبادة و يعفو عن الكثير


رد مع اقتباس
قديم 08-01-2015, 04:41 AM   #6
أوراق أنثى


الصورة الرمزية أوراق أنثى
أوراق أنثى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 529
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : 09-06-2019 (03:52 AM)
 المشاركات : 770 [ + ]
 التقييم :  14
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي



رغدنصيف
المتحدث محزون قصة حملت اوجاع امة كاملة وبها من العقل الكثير والواقع المرير
شكرى لك


 


رد مع اقتباس
قديم 08-02-2015, 12:59 AM   #7
رغد نصيف


الصورة الرمزية رغد نصيف
رغد نصيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 987
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 07-12-2019 (08:53 PM)
 المشاركات : 433 [ + ]
 التقييم :  22
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أوراق أنثى مشاهدة المشاركة
رغدنصيف
المتحدث محزون قصة حملت اوجاع امة كاملة وبها من العقل الكثير والواقع المرير
شكرى لك
أوراق أنثى

اهلاً بكِ في رحبات الحرف
و أبعد الله عنكِ الحزن_ربما بعضه_


 
 توقيع : رغد نصيف

ليتقبل الله أفكاري على إنها عبادة و يعفو عن الكثير


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:20 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas