الموضوع: اللحظة الشاردة
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-16-2018, 08:36 AM   #1
عبدالله بن سعد السهلي
كاتب


الصورة الرمزية عبدالله بن سعد السهلي
عبدالله بن سعد السهلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1307
 تاريخ التسجيل :  Dec 2017
 أخر زيارة : 09-07-2018 (06:31 PM)
 المشاركات : 297 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : #7D7F82
افتراضي اللحظة الشاردة





في نواحي مكان ما في قفار الصحاري المترامية الاطراف نادرة العذوبة حيث الشقاء ووضوح حقيقة الفناء
وقفار بني البشر وغياب الملامح والقلب الطامح والعقل الجامح وإن صح التعبير الحق ...فالقلب الجموح والعقل الطامح ...

ووحشة الخاطر...يلوح في العين بوارق المثل...ولا مثل...
ومن تلك القحال ..إلى اكتضاض الأنفاس ..وقلة العوز...
وترانيم بني البشر ...وصور كأنها أخشاب مسندة ...
فقبحت وجوه وقبح حاملوها ...

على مسميات نحيا ونعشق البقاء... ولكن بلا ثبات ...
المهم تعود حالة اللوح لا البوح لتبقى النفس رهينة ما طمحت والقلب حبيس ما أجمح ...
لكن تصيرنا الطباع...هي حدائق الرجال...فهل سمعتم بحدائق الرجال ...
أظن الحدائق أنواع ......
كدت أخبركم ...سأخبركم ...

نحن دول بني البشر تتمتع مشاعرنا بأرقى تمثيل دبلوماسي لوزارات خارجية مثالية في التعامل ولكن هذا التمثيل...
مع عوارض أزمات الزمن ما يلبث حتى ينخفض التمثيل ...وصولا إلى خير وسيلة للهجوم الدفاع ...
أقسم جزافا أنه ما بين تلك القحال مرورا بالإكتضاض..عوامل مشتركة تجمعه الهمة بلا قمة ..فليستحي البعض على دمه ..
دعوا ما سبق ولكم ما ...ما بقي

صرخة...
عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه ومن لا يعرف الشر جدير أن يقع فيه


نهاية:
ما هو خسارة للمراجل موت رجال
أهم حاجة ما تموت المراجل

ودمتم بالمسرات



 
 توقيع : عبدالله بن سعد السهلي

اللهم لك أسلمت وبك خاصمت وإليك حاكمت وعليك توكلت واليك أنيب لا إله إلا أنت. اللهم أعوذ بك أن أضِل أو أضَل أو أزِل أو أزَل أو أظلِم أو أظلمَ أو أجهلَ أو يُجهلَ عليَّ.


رد مع اقتباس